فرضية المبدع

فرضية المبدع.. دفاعٌ عن الأفكار السريعة والرخيصة

لئن كان Paul Feyerabend؛ ذاكم الفيلسوف المشاكس، طرح ذات يومًا كتابًا أسماه “ضد المنهج”؛ مترافعًا فيه ضد الأبحاث المفرطة في علميتها، والخالية من الروح، والتي لا تترك للعفوية من سبيل، فإن Michael Schrage يذهب في كتابه “فرضية المبدع” إلى ضرورة الاحتفاء بالأفكار السريعة والرخيصة والقابلة للتجربة وليس الأفكار التي تبدو نيّرة أو ثرية لكنها لا تقدم في الواقع شيئًا.

كل ما يعول عليه صاحب فرضية المبدع يكمن في سرعة التطبيق، تطبيق هذه الفكرة أو تلك، والعمل على اختبارها ثم، في مرحلة تالية، تحقيق الربح من خلالها، وإلا فما جدوى فكرة لا يتم تطبيقها؟!

اقرأ أيضًا: الابتكار وريادة الأعمال.. مأساة التكرار!

صناعة القيمة

إذا سألنا أنفسنا عن جدوى أو غاية أي عمل تجاري، بالأخص، فإن الإجابة النزيهة والموضوعية هي صنع القيمة، وتحقيق الربح، وهذه الغاية، في رأي Michael Schrage، هي التي يجب أن تحكم عمل واشتغال كل العاملين في مجال المال والأعمال.

فإذا تمكن هؤلاء القوم من صناعة القيمة، فسيعرف الربح الطريق إليهم، وسيكون الحصول على المال ميسورًا إذًا؛ فما الذي يمنع الناس من استهلاك منتج يقدم لهم قيمة حقيقية؟!

وعلى ذلك، فإنه بالإمكان العمل على صناعة هذه القيمة من خلال التجريب السريع للأفكار العتيقة والرخيصة، بدلًا من إنفاق الوقت والجهد في بحوث مكلفة ومرهقة في الوقت ذاته، صحيح أن البحوث هي الهادي والمرشد، وهي المصباح الذي ينير الطريق، لكن فرضية Michael Schrage هي عكس ذلك تمامًا.

ولأنه يدرك أنه يجدّف ضد التيار ذهب إلى أن الفكرة التي تبدو مميزة ونيرة قد لا تساوي شيئًا عندما نختبرها على أرض الواقع.

إن القمية التي تجري محاولة صناعتها هنا يجب أن تصنع بشكل عاجل وسريع؛ فثمة كثير من الأفكار التي يجب أن نختبرها، وأن نجني عسلها، أو حتى نتخلص من التعلق بها والتفكير الطويل بشأنها، طالما أنه ثبت بالتجربة عدم جدواها.

اقرأ أيضًا: المنظمة الابتكارية.. الإبداع كحل نهائي

فرضية المبدع

حتمية التجربة

“ربما تكون الفكرة الجيدة استثمارًا سيئًا” هكذا يصدمنا Michael Schrage؛ ولكي يخفف من حدة هذه الصدمة؛ يقول إن الابتكار أمر حاسم، لكن الأمر يتعلق بالجدوى التي سنحصل عليها من جراء فكرة ما وليس بالفكرة ذاتها، ومن هنا كان اختبار الأفكار والتجريب ضرورة؛ إذ من خلاله سنعرف أين تكمن القيمة وأين تغيب.

ومن ثم لن يعود الإصرار على حشد الكثير من الأفكار التي تبدو في الظاهر جيدة أو نيّرة أمرًا جيدًا أو محمودًا وإنما قد يبدو على العكس من ذلك تمامًا، أي سيكون مضيعة للوقت والجهد، وبالتالي فإن الأكثر جدوى هو العمل على تطوير فرضية عمل واحدة واستخدامها الاستخدام الأمثل.

اقرأ أيضًا: مراحل التفكير الإبداعي.. المشكلات وقود الابتكار

فرضية 5*5

تلك هي فرضية Michael Schrage للابتكار السريع؛ إذ يقترح أن نُشكل 5 فرق عمل، كل واحد منها مكون من 5 أشخاص على الأقل، ثم نمنح كل فريق 5 أيام لإنشاء 5 أفكار (فرضيات عمل جديدة)؛ بحيث لا يجب أن يستغرق تنفيذ أو تطبيق أي من هذه الأفكار التجارية أكثر من 5 أسابيع، ولا تتجاوز تكلفتها أكثر من 5 آلاف يورو.

هكذا يمكننا العثور على الأفكار ذات القيمة الحقيقية، والتي يمكنها أن تحقق لنا الربح وتجلب لنا الثروة.

اقرأ أيضًا:

تحويل الأزمات إلى فرص.. فن الحصول على المكاسب الخفية

التعامل مع العملاء عن بعد.. خيار الضرورة!

شركة الاتصالات السعودية STC.. تعزيز للرقمنة والتزام بالمسؤولية الاجتماعية

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

ثورة ريادة الأعمال

ثورة ريادة الأعمال.. فن مخالفة المألوف

داخل بعض الأشخاص (المهيأون أصلًا لخوض غمار تجربة العمل الحر) نداء يتردد بين آن وآخر …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.