فارس المالكي

فارس المالكي: التقدم التقني والريادي السعودي تجربة عالمية تُروى بفخر

تحتفل المملكة باليوم الوطني السعودي 91 بينما حققت العديد من الإنجازات في المجال التقني وريادة الأعمال، كما أكد الدكتور فارس المالكي؛ الأكاديمي المتخصص في هندسة الاتصالات اللاسلكية والأقمار الاصطناعية والدرونز، في كلمته الخاصة لـ “رواد الأعمال“.

قال الدكتور فارس بن عبد الله المالكي: “بكل فخر واعتزاز نقف جميعًا في المملكة العربية السعودية على منصات التتويج العالمية في تمكين التحول الرقمي عبر مختلف مجالات الحياة، وأيضًا نشهد ونشاهد التقدم الكبير الذي نحققه في مؤشرات ريادة الأعمال وتمكين الأعمال لشباب الوطن. فنجد أننا في السعودية نستخدم التطبيقات الذكية وننطلق من مرتكزات الثورة الصناعية الرابعة، مثل: الذكاء الاصطناعي، إنترنت الأشياء، والطائرات بدوت طيار، ونظم اتخاذ القرار وتعلم الآلة، والأمن السيبراني، وهي فقط أمثلة لمُمكنات التحول الرقمي والتقدم الريادي لرواد الأعمال السعويين”.

وأضاف: “ما تشهده بلادنا الغالية منذ اعتماد العمل برؤية 2030 في كل تفاصيل الدولة وشؤونها اليومية، خاصة في إدارة جميع القطاعات الحكومية بشكل عام، يؤكد أن هناك حراكًا تقنيًا فعالًا. وكل هذه العلامات تدل على أن المملكة قد سلكت طريق التقنية الحديثة من قمة الهرم، وبدأت من حيث انتهى الآخرون وتجاوزت الكثير منهم. ولن تحيد أو تتخلى عن هذه المكتسبات مهما كانت التحديات والصعاب. والأجمل كان التقدم التقني السريع للسعودية العظمى حتى ومن خلال مرورنا بجائحة كورونا التي أثرت في العالم أجمع”.

وأوضح فارس المالكي: “فالتقنيات التي طورتها ووظفتها السعودية اختصرت الوقت وقضت على الزحام وأنهت معاناة المواطنين والمقيمين على حدٍ سواء. فأصبحت آلية عمل معظم المعاملات الحكومية في متناول اليد وبضغطة زر، سواء المعاملات البنكية أو الجوازات والتأشيرات أو المرور أو الصحة أو التعليم أو الاتصالات وغير ذلك. فوجود التطبيقات الخاصة بالقطاعات أسهم في التواصل السريع والمتقن مع جميع الجهات، وكل هذا التطور التقني لم تصل إليه العديد من كثير من دول العالم التي ما زال المواطن فيها يعانى ويصطف في الطوابير ويتنقل بين الإدارات وأروقة الأقسام”.

وبالنسبة لتداعيات فيروس كورونا المستجد “كوفيد 19” قال فارس المالكي: “لقد فرض كورونا واقعًا مختلفًا اضطرت معه وزارة التعليم ليكون التعلم عن بُعد لحماية الأبناء من مخاطر انتشار الفيروس. فسخرّت الوزارات المختلفة الإمكانيات البشرية والفنية لتسهيل عملية التعلم عن بُعد، وأطلقت لأجل ذلك حزمة من الخيارات التي تمكن المتعلم من تلقي دروسه عن بُعد، فقد أطلقت منصة «مدرستي»، وسارت عملية التعليم بشكل أفضل حتى أصبح الوضع طبيعيًا مع استخدام التقنيات، إضافة إلى أن الكثير من الشركات الخاصة أصبح عمل موظفيها من المنزل؛ عن طريق البرامج والتطبيقات الحديثة”.

وأوضح: “فقد آمنت السعودية أن تكنولوجيا المعلومات تلعب دورًا أكبر في حاضر ومستقبل التعليم أكثر من أي وقتٍ مضى؛ لذلك نشهد وبشكل متزايد استثمارات استراتيجية لتوفير معدات خاصة بالعلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، وطابعات ثلاثية الأبعاد، ونظارات الواقع الافتراضي، وأدوات روبوتية للطلبة، بالإضافة إلى زيادة الاهتمام بتزويد الطلبة بمهارات جديدة متعلقة بالمعرفة الرقمية، مثل الترميز، والتفكير الحاسوبي”.

أما على مستوى رواد الأعمال فقد أكد الدكتور فارس المالكي أن التطور التقني يعزز تحفيز الاقتصاد في المملكة وبناء أنشطة صناعية متطورة وفتح أسواق جديدة وتهيئة بيئة جاذبة للمستثمرين؛ إذ يؤدي تقدم المملكة في الحوكمة الإلكترونية إلى تحسين تنافسية الاقتصاد السعودي، وتيسير حصول المواطنين والمقيمين على الخدمات إلكترونيًا وتوفير مزيد من الوظائف؛ وبالتالي فتح آفاق وفرص جديدة لرواد الأعمال لم تكن موجودة أو ذات أهمية من قبل.

واستأنف حديثه قائلًا: “فقدرنا الجميل في السعودية أننا نعيش بنية تحتية رقمية متسارعة في النمو والتقدم، فهي أساس بناء أنشطة صناعية متطورة وجذب المستثمرين؛ ومن أجل تحسين تنافسية الاقتصاد السعودي فإنها ستطور البنية التحتية للاتصالات وتقنية المعلومات وبالتحديد تقنيات النطاق العريض عالي السرعة؛ إذ تعتمد المملكة في «رؤية 2030» على تنوع مصادر دخلها وتقلل اعتمادها على النفط، وجاءت الرؤية في ثلاثة محاور رئيسية هي: المجتمع الحيوي، والاقتصاد المزدهر، والوطن الطموح”.

واختتم الدكتور فارس المالكي كلمته مشددًا: “ختامًا نحن كمواطنين نشعر بالفخر والاعتزاز بما وصلنا إليه في تقدم رقمي وريادي، والذي وُجد من أجل راحة ورفاهية المواطنين، وفي هذه المناسبة الوطنية الغالية لليوم الوطني السعودي المجيد الـ91 نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات لمقام خادم الحرمين الشريفين ولسمو ولي عهده الأمين وللشعب السعودي العظيم، وبإذن الله سوف نستمر في العطاء والبناء والتقدم والازدهار ورفاهية المواطنين إلى مستوى أفضل على مر العقود”.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

إنجازات الجامعات السعودية

إنجازات الجامعات السعودية.. قفزات نوعية تُحققها المملكة في التعليم العالي

على مدى السنوات الست الماضية حظي قطاع التعليم في المملكة العربية السعودية باهتمام كبير ودعم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.