ريادة الأعمال

غرفة مكة تنظم تدريبًا عمليًا حول ريادة الأعمال وثقافة العمل الحر

نظم مركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة بالغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة، اليوم، تدريبًا عمليًا؛ لتنمية مهارات طلاب المدارس الثانوية في مجال ريادة الأعمال ، وتنمية ميول العمل الريادي، وزرع ثقافة الوعي المالي، وذلك بمشاركة أربع جهات حكومية.

واستقطب التدريب الذي حمل عنوان “مهارات سوق العمل” ضمن برنامج “ريادي” نحو 90 طالبًا، بإشراف 16 منسقًا من الميدان التربوي، وإدارة النشاط الطلابي، وبالتعاون مع الإدارة العامة لتعليم منطقة مكة المكرمة، وبنك التنمية الاجتماعية، ومعهد “ريادة”.

مشروع ريادي:

وبهذه المناسبة، أوضح إدريس عمر؛ مشرف النشاط الطلابي بإدارة تعليم منطقة مكة المكرمة، أن البرنامج يعد أول مبادرة رسمية تشاركية بين الإدارة العامة لتعليم منطقة مكة المكرمة، ممثلة بقسم البرامج العامة والتدريب في إدارة النشاط الطلابي مع غرفة مكة المكرمة، وكذلك الشريك الاستراتيجي لغرفة مكة المكرمة بنك التنمية الاجتماعية، ومعهد “ريادة”، والمدرب المحترف أيمن أنديجاني.

وأضاف أن المشروع يهدف إلى احتواء الطلاب، ونشر ثقافة العمل الحر لديهم، وتزويدهم بالخلفيات العلمية اللازمة لبدء مشروعهم الريادي، ومهارات الدخول لسوق العمل.

وأفاد مشرف النشاط الطلابي بإدارة تعليم منطقة مكة المكرمة بأن “مشروع ريادي” موجود منذ عامين، وفي كل مدرسة يتوفر منسق يطلق عليه مسمى “ميسر ريادي”، وهو أحد معلمي المدرسة، وتسند إليه مهمة ترشيح الطلاب الذين تبدو عليهم ميول نحو العمل الحر والريادي، إذ يختار خمسة طلاب من كل مدرسة من المدارس التي تنشط في هذا المجال.

بدوره، أوضح وديع مليباري؛ مدير مركز المنشآت الصغيرة والمتوسطة بغرفة مكة المكرمة، أن الغرفة وضمن مسؤوليتها تجاه المجتمع المكي ستحتضن هذه المبادرة لتنمية مهارات الطلاب ذوي الميول التجارية، وما هذه إلا بداية لعمل كبير مقبل بشراكة مع قطاع التعليم.

وأضاف أن صقل مهارة ريادة الأعمال لطلاب المرحلة الثانوية تعد من أهم البرامج التي تدعم اقتصاد الوطن، والذي يبدأ من خلال منهجية علمية محكمة تحدد ميولهم ومساراتهم المستقبلية.

اقرأ أيضًا:

اختتام فعاليات ملتقى الطاقة النظيفة والفرص الواعدة 2019

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

صندوق هدف

“هدف” يدعم توظيف ذوي الاحتياجات والسيدات ومرضى الفشل الكلوي

أكد عبد العزيز اليوسف؛ مدير فرع صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف” بالمنطقة الشرقية، حرص الصندوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.