غرفة الشرقية تطلق مبادرة وطنية لتدريب وتأهيل 3000 طالب عمل

تطلق غرفة الشرقية ، الإثنين 1 يوليو المقل، مبادرة وطنية جديدة لتدريب وتأهيل 3000 طالب عمل، في عددٍ من أنشطة تجارية مختلفة.

وتمثل هذه المبادرة استكمالًا لمبادرتها في العام الماضي 2018، التي استفاد منها 3000 طالب عمل، تطلعوا لشغل وظائف عديدة في 12 نشاطًا تجاريًا، أقر مجلس الوزراء قصرها على المواطنين والمواطنات.

ومن جانبه، اعتبر عبد الحكيم بن حمد العمّار الخالدي؛ رئيس مجلس إدارة غرفة الشرقية أن هذه المبادرة التي تحمل عنوان “مبادرة غرفة الشرقية لتأهيل وتدريب طالبي العمل 2019″، واحدة من عدة مبادرات نفذتها الغرفة، والتي تقدم لصالح المستفيدين مجانًا، وتفاعلها مع تطلعات القيادة الرشيدة، والتي تضمنتها رؤية المملكة 2030م؛ حيث يشكل العنصر البشري الرقم الصعب في تنفيذها؛ لمواجهة تحديات النمو والتطور والحفاظ على الإنجازات.

وأوضح أن المبادرة الجديدة تتضمن تنفيذ برامج تطويرية؛ لدعم الكوادر البشرية السعودية، وتزويدهم بالمهارات والمعارف المطلوبة، وتهيئتهم لمواكبة تطلعات قطاع الأعمال بالمنطقة الشرقية، معلنًا أن المبادرة تبدأ ببرنامج “التسويق الرقمي”، الذي يقام لمدة ثلاثة أيام، ويتناول أهمية التسويق الرقمي، وأدوات تصميم وتنفيذ الحملات الإعلانية على الإنترنت، وإعداد وإنشاء الإعلانات الرقمية على Google)، وبرنامج “التميز الوظيفي في بيئات العمل”، ويستمر ثلاثة أيام، ويتناول مهارات التواصل الفعّال في بيئات العمل، ومسألة إدارة الوقت والأولويّات والتعامل مع ضغوط العمل، إضافة الى برنامج “الاحترافية في خدمة العملاء”، ويتناول جملة من المهارات الشخصية، كالقدرة على الاقناع، والعلاقات العامة، وسبل التعامل مع التحديات وضغوط العمل.

وناشد “الخالدي” الشباب والفتيات للمبادرة بالتسجيل في الموقع الإلكتروني للغرفة، والاستفادة من هذه البرامج التدريبية التي تقدمها بشكل مجاني بالكامل، من خلال مدربين محترفين في مجالات متعددة، مشيرًا إلى أن نجاح التجربة في العام الماضي دفع إلى تكرار التجربة بعد أن أخضعت للدراسة والتقويم والمراجعة ومعالجة جوانب النقص؛ لتكون المبادرة أكثر إيجابية في العام الجاري، وتسهم في دعم التوطين في القطاع الخاص.

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات

“هدف” يبحث تطوير الشراكة مع المعهد العالي السعودي الياباني للسيارات

ناقش الدكتور محمد بن أحمد السديري؛ مدير عام صندوق تنمية الموارد البشرية “هدف”، والأستاذ سالم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.