غرفة الأحساء تناقش “أهمية وفوائد الجمعيات التعاونية الزراعية”

نظمت لجنة التنمية الزراعية في غرفة الأحساء، مؤخرًا، ورشة عمل بعنوان “أهمية وفوائد الجمعيات التعاونية الزراعية”، بالتعاون مع مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء، داخل قاعة الشيخ سليمان الحماد بمقر الغرفة الرئيس.

وذلك بحضور سعود المطيري؛ مدير صندوق التنمية الزراعية بالمنطقة الشرقية، والدكتور نبيل المسلّم؛ نائب مدير مكتب البيئة والزراعة والمياه بالأحساء، والدكتور إبراهيم المبارك؛ أمين عام الغرفة، بالإضافة إلى عدد من التعاونيين والمزارعين والمهتمين والإعلاميين بالأحساء.

وكشف مسؤولون ومختصون، خلال الورشة، عن أن الجمعيات التعاونية الزراعية قادرة على مواجهة أهم تحديات التنمية الزراعية بالأحساء والتغلّب على مشكلات صغر مساحة الحيازات الزراعية، وضعف قنوات ومصادر دعم وتمويل العمل الزراعي، مؤكدين أن هذه الجمعيات من شأنها تعزيز التعاون والاستثمار الجماعي وتحقيق التنمية الزراعية وتوفير فرص عمل للمواطنين، وتحسين أوضاع المزارعين ورفع مستوى المعيشة.

 

افتتح الورشة عبد الرحمن الجغيمان؛ نائب رئيس اللجنة، وأدارها الدكتور إبراهيم المبارك؛ مرحبًا بالضيوف والحضور المشاركين في الورشة، مثمنًا نشاطات وجهود ومبادرات اللجنة المستمرة لتنمية وتطوير القطاع الزراعي بالواحة، مؤكدًا التزام الغرفة بكل ما من شأنه دعم المزارعين.

وأوضح “المبارك” أن الجمعيات التعاونية تُعد إحدى أهم الوسائل لرفع المستوى الاقتصادي والاجتماعي للمزارعين؛ حيث تساهم في تحسين الأداء الإنتاجي الزراعي وخفض التكاليف وزيادة الدخل وتحسين مستوى المعيشة للعاملين في هذا القطاع.

وقال المهندس صادق الرمضان؛ رئيس اللجنة، إن واقع ومستقبل التنمية الزراعية بالأحساء ليس له خيار أفضل سوى تأسيس جمعيات تعاونية زراعية؛ لأن نحو 50% من الحيازات الزراعية بالأحساء المقدّرة بحوالي 27 ألف حيازة هي صغيرة، بحيث لا يتجاوز عدد نخيلها 100 نخلة فقط، داعيًا المزارعين والمستثمرين والمهتمين بالأحساء للمبادرة والعمل على تأسيس جمعيات تعاونية زراعية؛ لما لها من أهمية وفوائد تنموية عدة، فالأحساء تحتاج إلى عشرات الجمعيات التعاونية الزراعية، منوّهًا بالدعم الذي تقدمه الدولة للجمعيات التعاونية للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

من جهته، قدّم أحمد الفضلي؛ مدير مركز التنمية الاجتماعية بالأحساء، عرضًا حول نشأة ومسيرة الجمعيات التعاونية في المملكة وصدور نظام الجمعيات التعاونية في عام 1382هـ، والفروقات بينها والشركات والجمعيات الخيرية، مستعرضًا إجراءات ومتطلبات تأسيس جمعية تعاونية وأوجه الدعم التي تقدمها لها الوزارة؛ بما فيها جملة من الإعانات النقدية المختلفة، فضلًا عن مجالات الدعم الكبيرة التي تجدها من جهات حكومية وأهلية عدة؛ من بينها: وزارة الشؤون البلدية والقروية، وزارة البيئة والمياه والزراعة، صندوق التنمية الزراعية وصندوق التنمية الصناعية وغيرها.

وبيّن عبد العزيز السليمان، رئيس إدارة القروض بفرع صندوق التنمية الزراعية في المنطقة الشرقية، أن إجمالي ما قدمه الصندوق، منذ بدء نشاطه في عام 1384هـ حتى نهاية العام المالي1440/1439هـ، بلغ (457.897) قرض، قيمتها الاجمالية 50 مليار ريال، تشمل جميع أنواع القروض بمختلف أوجه النشاط الزراعي، مستعرضًا شروط وخطوات الإقراض للجمعيات التعاونية الزراعية، موضحًا أن الصندوق يموّل حتى 85% من التكاليف الاستثمارية للجمعيات التعاونية الزراعية، لافتًا إلى أن الصندوق دعم 46 جمعية زراعية بالمملكة، مقدمًا لها 111 قرضًا بمبلغ يتجاوز 390 مليون ريال.

من جانبه؛ قال المهندس حسين العلي، رئيس قسم التسويق والإحصاء الزراعي بمكتب البيئة والمياه والزراعة بالأحساء، إن هناك 63 جمعية تعاونية زراعية في المملكة، تُمثل 24% من مجموع عدد الجمعيات التعاونية بالبلاد، منها 5 فقط في المنطقة الشرقية من بينها 3 بمحافظة الأحساء، بينها واحدة متوقفة منذ فترة بغرض تحويل النشاط، إضافة إلى أخرى تحت التأسيس، مستعرضًا أوجه ومجالات الاهتمام والدعم التي تقدمها الوزارة للجمعيات التعاونية الزراعية، مشيرًا إلى أن تراخيص الجمعيات التعاونية الزراعية تصدر من وزارة العمل والتنمية الاجتماعية بعد تأييدها من البيئة والمياه والزراعة.

وفي نهاية الورشة، تم طرح عدد من الأسئلة والاقتراحات والمداخلات مع المتحدثين، جرى خلالها تأكيد أهمية تعزيز الدعم الجمعيات التعاونية الزراعية وتعزيز قدراتها المؤسسية حتى تصبح شريكًا فعالًا في التنمية الزراعية المستدامة، ثم تم تكريم المتحدثين بدروع الغرفة التكريمية.

يُذكر أن الورشة تأتي ضمن سلسلة البرامج والنشاطات المتنوعة التي تنظمها اللجنة في إطار ترقية وتطوير ودعم مجالات العمل والاستثمار الزراعي، والمساهمة في بناء وتنمية وحشد القدرات الزراعية في الأحساء؛ ومواجهة التحديات والمشكلات الزراعية، بالإضافة إلى نشر ثقافة العمل التعاوني داخل المجتمع، خاصة الجمعيات التعاونية الزراعية.

 

اقرأ أيضًا :

اليوم.. غرفة الأحساء تناقش أهمية الجمعيات التعاونية الزراعية

غرفة الأحساء تعقد ورشة عمل حول «أهمية وفوائد الجمعيات التعاونية»

«الفرص الريادية في الاستثمار الرياضي» لقاء بغرفة الأحساء غدًا

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

إمارة منطقة المدينة

«إمارة منطقة المدينة» تقرر منع الدخول والخروج من 6 أحياء.. تعرف عليها

أصدرت إمارة منطقة المدينة المنورة، أمس الجمعة، قرارات احترازية جديدة بشأن حظر التجوال المفروض؛ للسيطرة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.