على الغزاوي وبسمة الخريجي يلهمان رواد الأعمال في لقاء “تجربتي الثاني” بغرفة مكة

استضافت النسخة الثانية من برنامج “تجربتي” الذي تنظمه لجنة ريادة الأعمال التابعة للغرفة التجارية الصناعية بمكة المكرمة مساء أمس رائدي الأعمال الدكتورعلي الغزاوي؛ الشريك المؤسس لـ “مقهى ومحمصة “مد”، وبسمة الخريجي؛ مؤسسة مطعم “ذا سوشل كتشن”، وقاما بعرض تجربتيهما في قطاع المقاهي والمطاعم اللذين تخصصا فيهما، وحققا نجاحًا في أعمالهما، والذين ألهما الجمهور الغفير من رواد الأعمال ورائدات الأعمال والمهتمين بريادة الاعمال.

وقدمت اللقاء آلاء تمار، التي قامت بطرح 10 أسئلة على الضيفين، استعرضت من خلالهم السيرة الذاتية والعملية لهما وبعض الاهتامامت الشخصية ، وفتحت الباب لعدد من الموضوعات الريادية والتجارية.

وأكد عضو مجلس إدارة غرفة مكة المكرمة رئيس لجنة ريادة الأعمال؛ سلطان أزهر أن هذا اللقاء يأتي في إطار استراتيجية اللجنة الرامية لغرس قيم ومبادئ ريادة الأعمال في الشباب وتقديم النماذج الناجحة والملهمة من رواد ورائدات الأعمال من خلال تنفيذ حزمة من البرامج واللقاءات التي تهدف إلى نقل التجارب والخبرات لشباب وشابات الأعمال ، وصقل تجارب الشباب والشابات في مختلف قطاعات الأعمال، وتعريفهم بأسس النجاح وكيفية تجنب الفشل في المشاريع، لافتًا إلى ما حققه “تجربتي” من نجاح تجسد في رضا واستحسان جميع المتابعين للبرنامج.

وخلال استعراضه لتجربته نوه الدكتور علي الغزاوي إلى أن “دراسة جدوى” المشاريع تشكل الخطوة الأهم في تنفيذ المشروع ، إذ تعد نتائجها خلاصة لمستقبل المشروع من حيث النجاح والتعثر، داعيًا الشباب إلى الالتزام ببعض النصائح المهمة من أجل إنجاح مشاريعهم الناشئة، مؤكدًا أن التأني في إطلاق المشروع ودراسة كافة جوانبه وتفاصيله الدقيقة من أهم عوامل النجاح.

وشدد “الغزاوي” على ضرورة أن يكون لرائد الأعمال خطة واضحة، متسلحًا بالإلمام بالعمل الذي سيقبل عليه، ما يضمن تقديم منتج يتناسب مع المكانة التي يرغبها لمشروعه المستقبلي. مشيرًا إلى أنه قام بدراسة صناعة وإدارة المقهى في بوسطن قبل إطلاق مشروعه بمشاركة 13 شريكًا، بينما قام شريكه الذي يقاسمه القراربالتعلم والتدريب على فنون تحميص القهوة بمراحلها وأنواعها المختلفة في روسيا،

وفي حديثها استعرضت بسمة الخريجي قصة تأسيس مطعم “ذا سوشل كتشن”، مشيرة إلى أن ريادة الأعمال تأتي في البداية على شكل قرار وإرادة، ثم يُدعمان بالدراسات اللازمة، مشيرة إلى أهمية الدور الأساسي الذي يمثله الشركاء من أصحاب الخبرة والدراية بالمشاريع.

وأكدت أن من أهم عومل النجاح هو الابتكار وأن تكون هناك قيمة مضافة للمشروع، وهو ما عملت عليه في مشروعها حيث قدمت إضافة حقيقية، تتمثل في تقديم طعام طازج، موضحة أن مطعمها لا يحتوي على أي آليات لحفظ الأطعمة، وجميع الأطعمة تجهز حسب الطلب، وتقدم في ذات اليوم.

وحذرت “الخريجي” من خلط المشروع التجاري والشخصي، داعية إلى ضرورة الفصل بينهما، فالأخير يهدف صاحبه إلى الشهرة والظهور وتسويق نفسه من خلال ذلك المشروع، مؤكدة أن الفوارق كبيرة بين الاثنين، لا سيما فيما يتعلق بالأرباح والإدارة المالية الصحيحة.

وفي نهاية اللقاء أجاب الضيفان على عدد من الأسئلة التي طرحها الجمهور، تناولت كواليس البدايات وأهم التحديات التي واجهها كل منهما وطرق تجاوز هذه التحديات لبناء مشاريع جديدة ناجحة.

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

أمير منطقة الجوف

أمير منطقة الجوف يدشن وحدة متابعة المشاريع الحيوية

تفقد صاحب السمو الملكي الأمير فيصل بن نواف بن عبدالعزيز؛ أمير منطقة الجوف، مؤخرًا، مشروع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.