نشاط موظفيك

عشرة أفكار تجدد نشاط موظفيك في العمل

قد تواجه- كرائد أعمال- نفس الضغوط التي يواجهها موظفوك، إلا أنَّ وظيفتك تقتضي أيضًا التعامل مع الآثار المترتبة على نظام العمل بالشركة، مع سيطرة محدودة، فماذا تفعل لكي تحافظ على نشاط موظفيك وتجديده دائمَا؟ 

لقد استسلم بعض رواد الأعمال، وأصبحوا منفصلين تمامًا عن موظفيهم، فيما يدرك الناجحون منهم أن الاستسلام ليس خيارًا مطروحًا؛ فاتَّبعوا نهجًا محددًا للحفاظ على نشاط موظفيهم؛ وبالتالي حصلوا منهم على الأداء المطلوب في العمل.

الإقرار بالضغوط

 تتمثل الضغوط التي تواجه رواد الأعمال عادةً في: مواعيد نهائية غير واقعية، وموارد محدودة، وعدم وجود رقابة، ونقص المهارات، والثقافة المحدودة، وغيرها؛ ما يتطلب منك أن تجعل لك هدفًا بإعلام نفسك بأهمية الإرادة في إدارة الأداء، والحفاظ عليها من الاستنزاف.

نشاط موظفيك

إنشاء بنية اجتماعية

وتبين جمعية علم النفس الأمريكية (APA) العوامل التي تؤدي إلى استنزاف قوة الإرادة، وكيفية تجديدها؛ بوضع الأشياء الصغيرة في المكان الذي يحدث فرقًا كبيرًا؛ كتقديم المساعدة الشخصية، والتركيز على الأعمال الجيدة التي يقوم بها الموظفون؛ كقول “أشكرك” مكتوبة بخط اليد وليس إلكترونيًا، والاحتفال بالمناسبات المختلفة، ومطالبة الموظفين بطرح أفكارهم؛ ما يعني “إنشاء بنية اجتماعية”.

لا شيء يهزمنا أكثر من وجود أهداف تربكنا، بدلًا من أن ترشدنا؛ لذا يجب أن تقوم بما يلي لتجديد نشاط موظفيك:

  1. حدد لموظفيك هدفًا محددًا يسعون لتنفيذه.
  2. بيِّن لموظفيك كيفية تأثير عملهم على حياة العملاء والمستهلكين.
  3.  اقصص على موظفيك قصصًا ناجحة لآخرين، واربطها بالعمل الذي تقوم به معهم؛ فذلك يعطي معنىً للعمل. 
  4. ضع أمام موظفيك معلومات عن العمل، دون إلزامهم بقراءتها، فقط اجعلها متاحة لهم؛ “لاكتشافها”.
  5. حدد في هذه المعلومات كيف يمكن لموظفيك تجديد حياتهم، بنصائح تخص النظام الغذائي، وممارسة الرياضة، والاسترخاء، والنوم. 
  6. ضع برنامجًا لمساعدة الموظفين على العمل؛ كأن تنظم لهم جلسة تعليمية أثناء وجبة الغداء.
  7.  ابنِ الثقة بين فريقك.
  8.  ناقش مع موظفيك ما يواجهون من تحديات، واطلب منهم اقتراح الحلول. 
  9. نظم بعض الأحداث خارج مكان العمل كل ثلاثة شهور، تتضمن أشياء ممتعة؛ كالارتفاع في الهواء الطلق، ومسابقات المواهب.
  10.  نظم ورش عمل للتطوير المهني؛ لبناء التماسك بين موظفيك.

  وهناك أمور أخرى يمكنك التفكير فيها، لكن السؤال الآن: ما هو حجم العمل الذي تستطيع أداءه؟ لا تجعل ذلك يمثل بندًا آخر على قائمة مهامك، ويمثل علك ضغطًا آخر، بل اختر فكرة واحدة ونفذها فورًا، وعندما تنجح، أضف أفكارًا جديدة؛ وهكذا حتى يظل فريق عملك نشطًا.

اقرأ أيضًا:

العلاقات الشخصية في العمل.. ما لها وما عليها

كيف تجمع بين وظيفتين وتنجح فيهما؟

توجيه فريق العمل.. المبادئ والأسس

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن بريان وارد

شاهد أيضاً

الموظف غير الكفء

كيف ترفض الموظف غير الكفء بلباقة؟

لا يتعلق الأمر بخطأ هذا الموظف غير الكفء وإنما بتكرار هذا الخطأ، وكون إصلاحه بات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.