د.عبدالله المغلوث: الإصلاحات الاقتصادية الحالية نقطة تحول تاريخية

أكد الخبير الاقتصادي الدكتور عبدالله المغلوث؛ عضو الجمعية السعودية للاقتصاد أن اليوم الوطني للمملكة يعد بمثابة يوم لخدمة الوطن؛ لأنه يعكس حالة الشعب ودرجة انتمائه وولائه لوطنه؛ لذ يطلقون عليه يوم الخدمة بدلًا من اليوم الوطني؛ لذلك يظل تقليدًا سائدًا يربط هذه الشعوب بوشائج الوطنية والانتماء التي لا تنقطع.

وفي كل عام يأتينا اليوم الوطني ومعه نتذكر تاريخ الآباء وأمجاد الأجداد، وما قدموه من صفحات ناصعة البياض، وهي صفحات سيكتب عنها التاريخ بكل فخر واعتزاز؛ لكي يشب جيل اليوم على مباديء وقيم حب الوطن والانتماء إليه، وهذا لن يتحقق إلا إذا كانت هناك خطوات نسير عليها لتحقيق هذا المراد.

ولعل أول هذه الأهداف أن نكون صادقين مع أنفسنا في إيصال رسالة حب الوطن في نفوس النشء والصغار، فالمدرسة والبيت والوالدان لهم جميعًا الدور الريادي والمؤثر في زرع هذا الشيء لدى أطفالنا منذ الصغر.

تقدم حضاري ملحوظ

وأضاف” المغلوث” في حديثه لمجلة “رواد الأعمال” بمناسبة اليوم الوطني للمملكة : “لقد تحققت في عهد الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله- كثير من الإنجازات العظيمة في فترة وجيزة، وسط ثورة هائلة من الإصلاحات، استطاعت إحداث تطورات كبيرة على كافة الأصعدة، وتقدم حضاري ملحوظ، وتنوع اقتصادي متين، ومواكبة كل جديد يحقق الأمن والازدهار ويحفظ مكانة هذا الوطن السياسية والاقتصادية والثقافية والاجتماعية الراقية، فقد شهد المجال الاقتصادي في عهد خادم الحرمين الشريفين إنجازات اقتصادية هائلة حافظت على الاستقرار والنمو الاقتصادي للمملكة دون الاعتماد على النفط كمصدر أساسي، وكان من أبرز هذه الإنجازات إطلاق رؤية 2030، وبرنامج التحول الوطني 2020، وخفض عجز الموزانة، وتنويع مصادر الدخل غير النفطية، وتدشين عدد من المشاريع التنموية والتعدينية”.

نقلة نوعية هائلة

وأكد أن الإصلاحات الاقتصادية التي تقوم بها المملكة في عهد الملك سلمان، تعد نقطة تحول تاريخية للاقتصاد الوطني؛ لأن السياسات الاقتصادية التي قامت بها الحكومة لخفض عجز الموازنة- ولا سيما مع النمو الكبير للإيرادات غير النفطية- هي سياسات ناجحة تدل على قوة وحيوية الاقتصاد السعودي؛ حيث نجحت المملكة في خفض العجز رغم أن أسعار النفط لم تشهد تحسنًا سوى في الربع الأخير من العام الماضي؛ بسبب تخفيض منظمة أوبك حجم الإنتاج وهو تحسن طفيف بالطبع، لكن السعودية من خلال رؤية 2030 الطموحة تنتقل باقتصادها إلى مرحلة ما بعد النفط، والتي تُعد بكل المقاييس نقلة نوعية غير مسبوقة بشموليتها وعالميتها.

مشاريع عملاقة

وأضاف” المغلوث” أن البلاد شهدت إنجازات هائلة، وخاصة على صعيد المشاريع الاقتصادية العملاقة التي دشنت في المنطقة الشرقية في مجال الطاقة والغاز والنفط ومشاريع البحر الأحمر الأكبر سياحيًا في العالم بأكثر من 50 جزيرة بكر تستثمر لتصبح من أرقى مشاريع العالم سياحيًا، علاوة على الاتفاقيات العالمية التي نتجت عن جولة خادم الحرمين في شرق آسيا، والتي من أهمها الاتفاقيات التي تم توقيعها مع اليابان وكوريا والصين ودوّل الخليج والأردن.

خفض معدل البطالة 

وأوضح أن الأمير محمد بن سلمان بن عبد العزيز؛  ولي العهد، أكد أن الخطط التي تتبناها رؤية 2030  ستوفر التهيئة للعامل أو الموظف لدخول سوق العمل؛ إذ تضمنت أهدافها الاستراتيجية السيطرة على نسب البطالة المتنامية في المجتمع، بخفض معدل البطالة  إلى 7%.

وأشاد “المغلوث” بتبني حكومة المملكة لخطط بناء شراكات مع مؤسسات وشركات القطاع الخاص، بالإضافة إلى الشركات التي ستنشأ بناءً على الرؤية، والتي ستكون ملكيتها حكومية بنسبة عالية؛ حيث سيكون لكل الخطط مجتمعة دور واضح في توفير فرص العمل.

كتب: حسين الناظر

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

شبكة رياديات

شبكة رياديات.. الأهداف والخدمات

تهدف شبكة رياديات إلى دعم وتمكين ونمو وتطور مجال ريادة الأعمال؛ من خلال مجموعة متكاملة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.