جائحة كورونا

“طل ناظر”: المملكة من النماذج الصحية الرائدة في التعامل مع كورونا

أكد طل ناظر؛ عضو مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “بوبا العربية للتأمين التعاوني”، أن قيادة المملكة الرشيدة بذلت -وما زالت- جهودًا جبارة لمواجهة جائحة “فيروس كورونا”؛ لاحتواء المرض، والتخفيف من تداعياته على المستويات الصحية، والاقتصادية، والاجتماعية، والإنسانية، خاصة بعد الأمر الذي أصدره خادم الحرمين الشريفين بعلاج جميع المواطنين والمقيمين، ومخالفي أنظمة الإقامة على نفقة الدولة، وهي بذلك -وبشهادة المجتمع الصحي العالمي- تُعد من الدول الرائدة والنماذج الصحية المؤثرة في تعاملها مع الجائحة.

وقال ناظر: “في ظل هذه الظروف الاستثنائية أصبحت مسألة العمل على تخفيف حدة وتداعيات جائحة (COVID-19) على النظام الصحي أولوية، وهمًّا وطنيًّا كبيرًا نتقاسمه مع الجميع”، مشيرًا إلى أن “بوبا العربية” اتخذت عددًا من الخطوات؛ لضمان تقديم أفضل وأجود الخدمات للعملاء والموظفين وأسرهم أثناء هذه الأزمة، ومن ذلك: إطلاقها حملات توعوية عن الفيروس منذ أواخر يناير الماضي، وإنشاء “مركز بوبا العربية للقيادة والتحكم بفيروس الكورونا”؛ لاستقبال وتوجيه استفسارات العملاء، والمساهمة في استقبال حصة من الاتصالات الواردة إلى وزارة الصحة على الرقم937، وزوّدت المركز بـ 44 طبيبًا مدربًا على معايير الوزارة ومنظمة الصحة العالمية.

تطورات الرعاية الصحية

وكشف “ناظر” عن التطورات الراهنة بشأن خدمتهم لعملائهم، في ظل قرار منع التجوال، للاستمرار في تقديم أعلى وأجود الخدمات لهم، للمساهمة في تخفيف حدة تداعيات هذه الأزمة عليهم؛ ومن ذلك عقد شراكة مع كبرى المستشفيات حول المملكة لتقديم خدمة “التطبيب عن بُعد”، وهو ما سيمكّنهم من الحصول على الاستشارات الطبية المقدمة من أطباء المستشفى عن بُعد، وتوسعة خدمات برنامج “طبتم” لتشمل جميع العملاء دون استثناء، فيما زادت تغطية مساحة خدمة توصيل الأدوية من 7 مدن إلى أكثر من 35 مدينة وقرية سعودية، بالإضافة إلى تقديم اللقاحات السنية للأطفال في منازلهم، كما نتواصل بشكل مستمر مع العملاء الأكثر عرضة لخطر الإصابة بالعدوى؛ للاطمئنان عليهم.

الصحة النفسية

وعن مساهمة الشركة في تعزيز الصحة النفسية للعملاء والمجتمع عمومًا، خاصة مع ارتفاع منسوب القلق المجتمعي من الفيروس، قال ناظر :” ندرك أن الظرف الاستثنائي الذي نمّر به يتطّلب منّا المساهمة في جهود الوقاية من المخاطر النفسية والاجتماعية التي تترافق مع مكافحة جائحة بهذا الحجم، وأجرينا العديد من الخطوات في هذا الصدد، فعلى الصعيد الداخلي، أنشأنا فريق عمليات للموارد البشرية؛ للتواصل مع الموظفين المتأثرين بالحظر، والعمل على استراتيجية لضمان صحتهم النفسية، وفعاليتهم في العمل عن بُعد، كما بدأنا شراكة مع مدونة (لبيه) المتخصصة في مجال الصحة النفسية لعقد سلسلة من اللقاءات الافتراضية (أون لاين)؛ لرفع مستوى الوعي بالمعلومات الموثوقة عن الجائحة.

وأضاف: ومن اللقاءات التي عُقدت على سبيل المثال لا الحصر، “كيفية المحافظة على سلامة الصحة النفسية من تهديد كورونا” قدمتها الدكتورة سميرة الغامدي؛ استشارية الطب النفسي للأطفال والمراهقين والبالغين، وآخر بعنوان “الوسواس والوقاية من كورونا .. طرق الوقاية من الأفكار السلبية”، من تقديم الدكتورة ديمة العتيق؛ أستاذة الطب النفسي المساعدة في كلية الطب بجامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن، كما نعمل مع المعالجة النفسية رغدة فيصل بو والتي تقدم (محادثة مرئية مباشرة) على إنستجرام؛ لتزوّيد المتابعين بنصائح عملية عن التعامل مع الوضع الراهن.

العلاقة مع وزارة الصحة

وعن مستوى العلاقة بين “بوبا العربية” ووزارة الصحة لمواجهة فيروس كوورنا، قال ناظر :” علينا أن ندرك أن تفشي جائحة كورونا يعدّ تحديًا كبيرًا يهددنا جميعًا على المستويين المحلي والعالمي، وفي هذه الظروف لا بد أن تتحد جهودنا، وأن نتذكر أنه فقط بتضامننا سنتمكن من تجاوز هذه الأزمة، ومن واجبنا الوطني والتزامنا نحو مجتمعنا تبرعت “بوبا العربية” لصالح صندوق الوقف الصحي؛ لتوفير الأجهزة الطبية التي يتطلبها التعامل مع هذه الأزمة، وكما ذكرت مسبقًا، كرّسنا كل إمكانيات مركز بوبا العربية للقيادة والتحكم لفيروس الكورونا؛ ليتلقى جزءًا من الاتصالات الواردة إلى 937″.

وتابع “أفخر بالقول دائمًا إننا لسنا مجرد شركة تأمين، بل شركة صحية وطنية تعمل لخدمة الوطن؛ لذا ننطلق في جميع إجراءاتنا ومواقفنا من هذا المنطلق الوطني، ونفخر بقدرتنا على ملامسة حياة الملايين من عملائنا، وأهاليهم بشكل متواصل، وهو ما يضعنا في موقع المسؤولية، خاصة أمام جائحة كهذه، كما أننا ملتزمون التزامًا كاملًا بمسؤوليتنا الاجتماعية في التصدي لهذا المرض، ومساندة الجهات الصحية المعنية بتعزيز الرسائل التوعوية، ودعم جهود وزارة الصحة لمكافحته وسنظل على ذلك؛ لأنه يرسم نهجنا ورؤيتنا”.

المستوى الداخلي

وأكد ناظر أن “بوبا العربية” كانت من أوائل الشركات التي سعت للتحول إلى “نموذج العمل عن بُعد”، وشكلت منذ فبراير الماضي “فريق عمل خاصًا بإدارة الأزمات”، وكان من مهماته الرئيسة: وضع استراتيجيات داخلية وخارجية تتعلق بحماية الكوادر والعملاء، مع الاستمرار في تقديم أفضل وأجود الخدمات للعملاء خلال هذه الفترة العصيبة، أما على الصعيد العام فيستمر تواصلنا الفعال مع وزارة الصحة ومجلس الضمان الصحي التعاوني؛ للمساهمة في التخفيف من تداعيات الجائحة، فيما قدّمنا حزمة من البرامج والحملات التوعوية مستهدفة في ذلك الأفراد؛ لتعريفهم بسبل الوقاية والحماية من فيروس “كورونا المستجد”.

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

كلية الجبيل الصناعية

اعتماد برامج كلية الجبيل الصناعية من الجمعية الدولية للتعليم والتدريب المستمر IACET

حصلت الهيئة الملكية بالجبيل ممثلة بكلية الجبيل الصناعية علي اعتماد شامل من الجمعية الدولية للتعليم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.