طريقك إلى الأفكار الإبداعية

تبدأ رحلة الألف ميل بخطوة، تُعد هي الأولى في حياة رواد الأعمال، فهناك أفكار عظيمة من المستحيل حصرها، لكن القليل منها فقط، هو من يصبح في نهاية المطاف مشروعًا ناجحًا، فإن لم يكن هناك تنبؤ بموعد إلهامك بأفكار إبداعية، فهناك 8عوامل ترشدك إلى أفكار عظيمة:

1– ابحث عن شغفك

قال الفيلسوف الصينى (كونفوشيوس): “اختر وظيفة تحبها، ولن تضطر إلى العمل يومًا في حياتك”.ما هو أكثر شيء تتحمس له؟

إذا كان مشروعك انعكاسًا لفكرة قائمة على شغفك، فستكون أكثر تحمسًا وتفانيًا له؛ فتجد المستثمر المغامر يبدي شغفه من خلال مؤسس المشروع، باعتباره أحد المعايير الرئيسة التي يحكم بها على إمكانية الشركة الناشئة.

2- السفر إلى أماكن جديدة

تتطلب الأفكار الجديدة إبداعًا، لا يزدهر إلا من خلال التنوع والحداثة، فاستكشاف العالم من حولك، هي الطريقة الأكثر متعة لتوليد أفكار، وقد تفاجأ بعدد الشركات الشهيرة التى استلهم مؤسسوها أفكارها من خلال السفر، وجلب تلك الأفكار إلى الوطن.

إذا كنت ترغب في العثور على أفكار جديدة تستحق المتابعة، فغير وجهة نظرك تجاه الأشياء، فإن تركت الميزات المخفية تظهر؛ فسوف تعثر على ما لا يراه الآخرون.

3- تعرف على ما يزعجك

ولدت أعظم الأفكار من قلب المشاكل، ولاسيَّما المشاكل الشخصية. ابحث عن المشكلة التي تريد حلها بنشاط، والتي تتمتع بفرصة كبيرة في السوق، والتي ستصبح أنت الأنسب لحلها؛ فحينها يمكنك تأسيس مشروع ناجح. ركز على بناء منتج “يجب أن يكون”، بدلًا من منتج “جميل أن يكون”.

4- وسع آفاقك

أصبح الوعي مهم جدًا فى زمن العولمة، فكم المعلومات الهائل المتاح أمامنا، يتيح تغيير أشياء كثيرة.

لم يكن من السهل الوصول إلى تلك المعلومات بحال؛ لذا إليك أنشطة تجعلك قادرًا على تنمية أفكار تنظيم المشاريع من خلال: قراءة المقالات والكتب خارج مجال خبرتك، أو إطلاق مجلة، أو ممارسة ألعاب، أو التحدث مع أشخاص من خلفيات مختلفة.

5- كن في البيئة المناسبة

الأفكار الجديدة هي نتاج عوامل عديدة، تؤثر على حالتنا الذهنية؛ منها البيئة المحيطة، من خبراء، ومستثمرين، ومواهب، فهناك مراكز بدء تشغيل معروفة في جميع أنحاء العالم؛ حيث فرص النجاح أكبر؛ لذا أحط نفسك بمن يفعلون الشيء نفسه.

6- شارك أفكارك
كلما تحدثت عن أفكارك، اقتربت من تحقيقها على أرض الواقع. يمكن أن تكون مشاركة أفكارك ذات قيمة كبيرة؛ لأن مساهمات الآخرين تتيح لك رؤية الفرص التي قد لا تفكر فيها أو تواجه نقدًا بناءً؛ فذلك يساعدك على رؤية الفكرة بشكل أكثر وضوحًا، وفهمها بشكل أعمق، فإن كنت تخطط لعرض فكرتك على المستثمرين المحتملين، فلماذا لا تمارس التدريب مسبقًا؟

7- راقب العالم

العالم من حولنا حافل بالأفكار، فعليك مراقبة العالم من حولك، وتحديد المشكلات اليومية أو القضايا أو الاتجاهات الاجتماعية؛ فذلك يمدك بمزيد من الأفكار الفريدة.

اسأل نفسك: هل أستطيع القيام بشيء ما بشكل أفضل أو أسرع أو أرخص؟، فأفضل الأفكار هي تلك التي تجعل الحياة أكثر سهولة وراحة.

8-  كن دائم الاطلاع

من خلال تعرضك لأفكار الآخرين، قد تتعرف على العناصر الموجودة في تلك الأفكار، والتي يمكنك استخدامها في حل مشكلات قمت بتحديدها؛ وذلك من خلال: حضور المؤتمرات، والانضمام إلى المجتمع، ومعرفة مجال عملك.

كذلك، تمثل الإنترنت، أفضل بيئة تعليمية حاليًأ، بالإضافة إلى مواقع الصناعة، والمدونات، والكتب الإلكترونية، ومواقع المنافسين، والمجموعات على LinkedIn والفيسبوك، كل ذلك من خلال نقرة واحدة.

الرابط الأصلي للمقال:

https://www.eu-startups.com/2018/02/ideation-how-to-come-up-with-a-promising-startup-idea/

الرابط المختصر :

عن بوجانا ترايكوفسكا

من عشاق الشركات الناشئة بمنطقة البلقان تستكشف حاليًا مجتمع رواد الأعمال في إيطاليا محبة للقراءة والسفر

شاهد أيضاً

المخاطرة وقود النجاح.. من الأحق بلقب رائد الأعمال؟

تزايد هوس الشباب بمجال ريادة الأعمال خلال السنوات الأخيرة، وهو ما أدى إلى انتشار مفهوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.