طرق قياس الابتكار

طرق قياس الابتكار.. كيف تدوم الشركات؟

لا يكفي الشركات لتحقيق النجاح أن تعتمد على نهج الإبداع والتطوير فقط، وإنما يتعين عليها، في الوقت ذاته، أن تفكر في طرق قياس الابتكار ؛ فليس كافيًا أن تأتي بفكرة جديدة أو مبتكرة، وإنما قياس مدى الفائدة التي تقدمها هذه الفكرة أو تلك للشركة بشكل عام.

وما يجعل التفكير في طرق قياس الابتكار ضرورة لازمة أننا في عصر لا يتسم بشيء أكثر مما يتسم بالسرعة، والتطور المتعجل، وهو الأمر الذي يجعل من كل ابتكار في خطر، طالما هو غير قادر على التأقلم مع كل ما هو جديد وحديث، وبناءً على ذلك، قد يكون ماضي الشركة، على سبيل المثال، لا قيمة له بالنسبة لحاضرها الذي يعدو سريعًا، ويخلّف وراءه كل فكرة كانت جديدة ورائدة منذ وقت قريب.

اقرأ أيضًا: ما لا تعرفه عن الإبداع.. أساطير يجب التخلص منها

تحليلات الابتكار

إن الطرح الذي نقدمه هنا يعني أن الأفكار الرائدة والمبتكرة ستمسي، عما قريب، جزءًا من الماضي، طالما أن الحاضر يعدو سريعًا، وطالما كانت التطورات متلاحقة بشكل يعز على الإدراك.

لكن لدى مؤلفي كتاب How to Assess and Measure Business Innovation رأي آخر؛ إذ يذهب هؤلاء المؤلفون إلى أن “تحليلات الأفكار” يمكنها أن تقدم طريقة عملية لتحويل المعلومات سريعة الزوال إلى بيانات محددة، يمكن للشركة من خلال هذه العملية أن تعثر على مجموعة من الحقائق والأسس التي ستحكم نهجها في الابتكار وسعيها إليه بشكل عام.

إن هذا النظر إلى الأفكار _التي كانت رائدة ومُبتكرة فيما مضى_ يعيننا على تفسير ما مرت به الشركة، بل تحليل وضعها الحالي، والسيناريوهات الأكثر احتمالًا التي قد تواجهها في المستقبل.

اقرأ أيضًا: تحويل الأزمات إلى فرص.. فن الحصول على المكاسب الخفية

لكن هذا النظر إلى الأفكار الماضية، بل إلى تاريخ الشركة برمته، وإن لم يكن من الممكن تطبيق ما انطوى عليه من أفكار وتصورات، إلا أنه مفيد في مساعدة الشركة في العثور على نهجها الخاص للتغيير، وتقييم وضعها الراهن؛ فكل تغيير حقيقي يبدأ من دراسة الماضي، وإدراك الحاضر، ومن ثم التوجه إلى المستقبل، محملين بكل خبرات الماضي وتجاربه.

خطر اختفاء الشركات

وإذا كانت السرعة هي ميزة أو بالأحرى صفة العصر الحاضر الأبرز، فإنها _أي هذه السرعة_ تنطوي على قدر من الخطورة؛ إذ إن الشركة التي ستقف مكانها ولم تطور من قدراتها، أو حتى تلك التي تتأقلم مع الحاضر فقط ستختفي ولن يكون لها وجود حقيقي في المستقبل القريب.

يذهب بعض خبراء السوق، كما يشير إلى ذلك مؤلفو كتاب How to Assess and Measure Business Innovation، إلى أن أربع من كل عشر شركات من تلك التي تهيمن على السوق في قطاعاتها اليوم لن تكون موجودة في عام 2027، فيما ستواجه تلك التي بقيت على قيد الحياة بيئة مختلفة جذريًا بسبب التكنولوجيا التي لا تزال اليوم في المراحل الأولى من التطوير.

اقرأ أيضًا: التعامل مع العملاء عن بعد.. خيار الضرورة!

إن الشركات في خطر، تلك حقيقة بديهية ولا نجاة لها، ولا فرصة في نجاتها سوى التغيير الدائم، والتطوير المطرد، بل أن تسبق زمنها الحالي، وتستشرف سيناريوهات المستقبل، وأن تبتكر طرقًا وأن تنتج أدوات تمكنها من التأقلم مع هذا المستقبل الذي لم يأت بعد!

قياس الابتكار

ولكي تضمن لشركتك الدوام، وأن تحصل لنفسها في المستقبل على مكان وموطئ قدم، عليك أن تستخدم طرق قياس الابتكار التالية؛ كي تتأكد من أن ما تنتجه من أفكار وتطويرات سيكون ذا أثر جيد وجدوى.

1- قارن نفسك بالمختلفين عنك

إذا كنت مسؤولًا كبيرًا في شركة ما أو تلي سُدة القيادة فيها، فلا تقتصر فقط على دراسة منافسيك المباشرين ومقارنة نفسك بهم، وإنما كن حريصًا على مقارنة نفسك بتلك الشركات المختلفة عنك تمامًا، لكن ناجحة في قطاعات أخرى غير تلك التي تعمل شركتك فيها.

اقرأ أيضًا: شركة الاتصالات السعودية STC.. تعزيز للرقمنة والتزام بالمسؤولية الاجتماعية

طرق قياس الابتكار

2- اعرف ماذا تعني أفكارك للناس

السيمياء علم قائم بذاته معنٍ بدراسة الكيفية التي يدرك بها الناس المعاني المختلفة، ومن ثم فإن أفكارك التي تظنها رائدة ومبتكرة قد لا يراها الناس كذلك؛ لذلك كن حريصًا على معرفة الصورة الذهنية التي يُكوّنها الناس عن شركتك، وتأقلم معها، بتقديم منتجات وأفكار تلبي طموحات هؤلاء الناس.

3- تأكد من وضوح أهداف الشركة

ربما يكون هذا هو الأمر الأهم في عملية تقييم وقياس الابتكار؛ إذ من المحتم أن نعرف أهداف الشركة، وأن نتأكد من وضوح هذه الأفكار، ومن استعداد الشركة وطواقمها المختلفة لتحقيق هذه الأهداف.

اقرأ أيضًا: الابتكار وريادة الأعمال.. مأساة التكرار!

4- قيّم قيمتك الأساسية

كل شركة تقدم نفسها للجمهور بصفة تحمل قيمة معينة، عليك، في مرحلة قياس وتقييم الابتكار، أن تفحص هذه القيمة، وأن تتأكد من جدواها هي نفسها، ومدى الإفادة التي تقدمها للجمهور الذي تستهدفه.

اقرأ أيضًا:

المنظمة الابتكارية.. الإبداع كحل نهائي

مراحل التفكير الإبداعي.. المشكلات وقود الابتكار

أبطال الإبداع.. كيف تُحوّل أفكارك إلى منتجات؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

ريادة الأعمال الصحية

«وائل كابلي»: ريادة الأعمال الصحية تسد الثغرات التي تتركها الشركات الكبرى

الاستثمار في المجال الصحي موجود بطبيعة الحال وإن كان حديثًا بعض الشيء، ولفتت أزمة جائحة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.