تحقيق الثراء

طرق تحقيق الثراء

إن تحقيق الثراء قرار، قبل كل شيء، فعندما يقرر المرء أن يكون ثريًا، فإنه يقرر في الوقت ذاته عدة أمور تتعلق بسلوكياته وأفعاله، كما أنه يكون عقد العزم بالفعل على استثمار الكثير من وقته ومجهوده من أجل جمع هذا القدر من المال أو ذاك.

وسنحاول في هذا المقال توضيح بعض الطرق والأساليب التي من الممكن أن تساعدك في تحقيق الثراء:

1- حدد موقفك

عندما يقرر المرء أن يقوم برحلة ما فلابد أن يعد أدوات رحلته، وأن يجهز حقيبة سفره، وإذا كنت تريد أن تصبح ثريًا فعليك أن تحدد وضعك المالي بدقة، ومقدار ما تدين به للآخرين، ومقدار دخلك الشهري، وما تحتاج إليه من نفقات، باختصار: يجب أن تعرف أين تضع قدمك، ومقدار ما لديك وما عليك.

هذه الخطوة ليست أكثر من خطوة أولية، إنها بالأحرى مرحلة جمع معلومات عنك، وعن أصولك المالية، ومدخراتك، ونفقاتك، وما عليك من ديون، وعلى الرغم من كونها مرحلة بسيطة إلا أنه من المتعين القيام بها حتى وإن كان الوضع المالي مترديًا، فهي الخطوة الأولى في مشوار الألف ميل.

2- ضع خطتك

من لا يعرف أين يريد أن يصل فلن يصل إلى أي مكان، وصناعة الخطة أمر ضروري، سواء لتحقيق الثراء أو لأي أمر آخر نريد تحقيقه. وإنما تنبع حتمية وضع الخطة في كونها تساعدنا على ترشيد نفقاتنا، والتعامل مع أموالنا ومصادرنا المالية بنوع من الحكمة والبصيرة، فلن نعمل على تبديد أموالنا في أمور لا طائل منها، أو من الممكن تأجيلها في الوقت الحالي.

تساعدك الخطة في معرفة الطريقة التي ستصل بها إلى هدفك، ورغم أن هذا الأمر قد يبدو سهلًا أو بسيطًا إلا أنك لن تتمكن من تحقيق هدفك بدونه. وأثناء وضع الخطة اللازمة لتكون ثريًا عليك أن ترتب أولوياتك جيدًا، فإذا كنت تريد أن تؤسس مشروعك الخاص بك؛ فعليك أولًا أن تجمع القدر الكافي من المال قبل أن تغادر تلك الوظيفة التي لا تحبها، وهكذا.

3- تحكّم في مواردك المالية

قد يكون ما تكسبه من المال قليلاً أو كثيرًا، وفي الحقيقة هذا غير مهم في تحقيق الثراء ، فالذي يهمنا، في هذا المقام، هو تلك الطريقة التي تتعامل بها مع مواردك المالية. اكسب ما شئت من المال، لكن احذر من تبديده فيما لا طائل منه. تعامل، إذًا، مع أموالك بروية وحكمة، حتى تصبح ثريًا يومًا ما.

4- جازف لكسب المال

لا يفوز بالملذات، ولا يكون من ذوي الحظ السعيد سوى كل مغامر؛ فمن يخوض غمار التجارب الخطرة هو وحده الموعود بالنجاح، لكن من المهم الإشارة، في هذا الصدد، إلى أننا لا ننادي بأن تكون مندفعًا، أو تكون ذا خطوات عشوائية وغير مدروسة.

إن الأمر عكس ذلك تمامًا، فما نطالبك به هو بذل المزيد من الجهد والكدح لسنوات طوال، حتى يطرق الحظ السعيد بابك فيما بعد وأن تكون من أصحاب الأموال الطائلة.

وفي خلال سعيك الدؤوب هذا، لا تفوّت على نفسك اقتناص الفرص التي قد لا تأتي مرة أخرى، فعيون الأغنياء كعيون الصقور، حادة الرؤية، دقيقة الملاحظة، فلتكن مثلهم!

5- خاطر ولكن!

إن الحصول على المال، وتحقيق الثراء يستلزم طريقة وسط في التعامل مع مصادرك المالية، فلا تكن مخاطرًا طوال الوقت، ولا خائفًا طوال الوقت، كما أن مفهوم المخاطرة ومستواها وغير ذلك من الأمور المتعلقة بالمغامرة بالأموال هي أمور متروكة لك، وليس لأحد غيرك أن يقرر بشأنها.

6- لم يفت الوقت بعد!

ليس هناك سن معينة يجب علينا أن نبدأ فيها بالادخار؛ فكل إنسان يمكنه أن يبدأ في تحقيق الثراء، وجمع المال في أي وقت يريد، طالما توفرت لديه الرغبة والإرادة لذلك.

إذا كنت في الستين أو السبعين، ولم تدخر مالاً بعد، وأردت ذلك، فقط ضع خطتك، وحدد أهدافك وسترى الأمور تسير في الاتجاه الصحيح.

اقرأ أيضًا:

الطريق إلى الثراء.. بداية الرحلة

كم يكفيك من المال لتصبح من الأثرياء؟

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

7 خطوات لنجاح التعاون بين الشركات الكبرى والناشئة

تقوم الشركات الكبرى في جميع أنحاء العالم بإطلاق مبادرات تعاون مع الشركات الناشئة، كوسيلة لتشجيع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.