صفات الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا

الهدف من كل شركة ناشئة هو وضع استراتيجية تجلب القيمة لعملائها؛ وهو ما يتطلب من الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا بشركتك، قضاء معظم وقته في محادثات مع العملاء الحاليين والمحتملين؛ لفهم احتياجاتهم؛ وبالتالي تحسين منتجات الشركة وفق ذلك.

من المهم في هذا الإطار، التعرف على أولويات العميل، ونماذج الأعمال الجديدة؛ كونها أرخص وسيلة لحماية شركتك من تقدم منافسيك في معركة القيادة والتميز.

وإذا كان التحدي التكنولوجي أو تطوير المنتجات، مثيرًا لمسؤول التكنولوجيا بالشركة، فقد يكون واعدًا للرئيس التنفيذي، وقد يصر عليه مدير المبيعات، ولكن السؤال المطروح هنا: “ما هو العائد التجاري لذلك؟”، لتحديد ومعرفة ما إذا كانت المهمة التالية هي الأولوية الصحيحة أم لا.

يتمثل خط العمل الآخر المهم للمؤسسين وكبار المسؤولين، في القيام بالمهام أو على الأقل متابعة من يؤدونها من الألف إلى الياء، قبل تفويض تلك المهام لشخص آخر، فإذا كنت لا تعرف ما الذى تريده من فريق عملك، فسيكون تحديد الخيارات، والتفكير في الفشل والنجاح، أمرًا صعبًا.

عندما تؤدي المهام بنفسك قبل تفويضها للآخرين، سيكون لديك نظرة دقيقة على المهارات والجهد اللازمين للقيام بهذه المهام بشكل جيد، والتحديات المرتبطة بها، فكلما زادت مهاراتك ومجهوداتك، نظر إليك الفريق كمثل أعلى في القيادة، ولاسيما عندما تكون أحد المؤسسين.

إننا نركز هنا على الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا، وصفاته المثالية؛ إذ تتمثل مهمته اليومية في قيادة الفريق الفني، وتحديد الأهداف، واتخاذ القرارات الفنية الصحيحة، كما أن المنافسة الدائمة تتطلب السرعة الفورية، مقابل الإنتاجية على المدى الطويل.

عليك كرائد أعمال أو مؤسس- يبحث عن رئيس تنفيذي للتكنولوجيا لشركته الناشئة- أن تقرر ما إذا كنت بحاجة إلى قيادة تقنية أو إدارة تشغيلية، فالأولى تتطلب اختيار مهندس أو مبرمج أو مطور، مع تغذية برؤى واضحة للمكان الذي تريد الوصول إليه كعمل تجاري، أما الأخرى فتتطلب تعيين شخص لديه أدوات أكثر عمليةً لضبط مسار التكنولوجيا في عملياتك اليومية.

الصفات الخمس
بناءً على تجربتي، إليك أهم الصفات التي يتميز بها الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا:

1- خبرة في إدارة المشاريع
يتمتع الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا بخبرة كبيرة في كلٍ من إدارة الفرق، واختيار الاستراتيجية التقنية، مع خبرة في إدارة الأفراد، وتطوير المشاريع، وتقديم نتائج قابلة للقياس.

2- شبكة فنية مؤهلة

امتلاك الرئيس التنفيذي شبكة جيدة، تتيح له الحصول على بعض الإجابات الصعبة والدعم الفوري، لا سيما مع الأسئلة المتخصصة.

3- نهج عملي

يجب أن يتسم بأسلوب لاعب الفريق، ولا ينتابه الغرور، مع ضمان ملاءمة الاستراتيجية التقنية لاستراتيجية العمل.

4- التمتع بمهارات تواصل جيدة

يجب أن يكون الرئيس التنفيذي للتكنولوجيا، وسيطًا مميزًا بين التقنيين وغير التقنيين؛ بأن يكون قادرًا على التواصل مع فريق المبيعات والفرق التنفيذية، مع التواصل مع فريقه الفني لتكون اختياراتهم مرتبطة بأهداف الشركة.

5- التفكير الاستراتيجي والمبادرة
يركز على الصورة الكبيرة، ويكون لديه جزء من القول الفصل في تطوير المنتج والتكنولوجيا التي تُقدم للعملاء. ويقدم المبادرة المطلوبة؛ للحفاظ على الشركة والمشاريع محدثة، طبقًا لأحدث التقنيات المتاحة كلما أمكن ذلك، مع تقديم أفكاره لكبار المسؤولين وفريق العمل الفني كاقتراحات وتحسينات وتعديلات للمنتج، مع درجة كبيرة من الالتزام بالمواعيد النهائية.

ولا تنسَ أن القرارات التكنولوجية الصحيحة تجعل منتجك وشركتك عرضة للنمو والبعد عن الفشل؛ ما يجعل فريقك الفني والتنفيذي والمبيعات أقل إحباطًا؛ لذلك عليك اختيار رئيس تنفيذي للتكنولوجيا جيد بالسوق، أو تختار محترفًا تقنيًا جيدًا، يمكن توجيهه إلى عالم التكنولوجيا الذي تبحث عنه.

الرابط المختصر :

عن برناردو أرنود

يعيش في فيينا بالنمسا، كان يعمل في مجال الاستشارات للشركات لمدة 18 عامًا في العديد من الصناعات المختلفة، كما أسس عددًا من الشركات خلال رحلته التجارية.يعمل بمجال الصحافة، ويعد واحدًا من أهم الكتاب المساهمين بمقالاتهم في موقع: Eu-StartUps.

شاهد أيضاً

الأمان المادي

الأمان المادي.. كيف تستعد للغد؟

الأمان المادي مسألة نسبية، ومفهوم يختلف باختلاف الأشخاص الذين يفكرون فيه، ومساعيهم وأهدافهم المالية، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.