صالح الرشيد

صالح الرشيد محافظ “منشآت”: أطلقنا مبادرات داعمة لرواد الأعمال.. و113 مليار ريال قروضًا تشجيعية

إنجازات كثيرة حققتها الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”، في مقدمتها إطلاق برامج ومبادرات داعمة لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال، نتج عنها منحهم 113 مليار ريال قروضًا، علاوة على توفير 6.9 مليار ريال في برنامج الإقراض غير المباشر، وإطلاق بوابة التمويل التي يشارك فيها 21 شريكًا من البنوك وشركات تمويل؛ هذا ما أكده المهندس صالح بن إبراهيم الرشيد؛ محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت”، الذي تولى قيادتها منذ يناير 2018م، ويتمتع بخبرة واسعة في مجال القيادة وتطوير الأعمال والدعم في إنشاء حاضنات الأعمال ومؤسسات التدريب، والذي أجرينا معه هذا الحوار..

سعادة المحافظ، هل عالجتم التحديات التي تواجه المنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

بدايةً أشكر لكم اهتمامكم بالمنشآت الصغيرة والمتوسطة، نعمل في الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة “منشآت” بشكل دؤوب على معالجة التحديات التي تواجه المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ بالتركيز على ثلاث أولويات رئيسة: فتح آفاق الطلب، وتبني منظومة اقتصادية ميسرة لرواد الأعمال والمنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

ودعمًا لذلك، أطلقنا عدة مبادرات وبرامج؛ منها: مبادرة “استرداد”؛ لتخفيف العبء على المنشآت الناشئة والجديدة، ومبادرة “الإقراض غير المباشر”؛ لتعزيز إقراض المنشآت الصغيرة والمتوسطة، ومبادرة “الاستثمار الجريء” التي تركز على الاستثمار في المنشآت خلال مراحل نموها المبكرة، كما دشنا مراكز دعم المنشآت ومجمعات ريادة الأعمال لتقديم خدمات مباشرة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال.

إزالة المعوقات الإدارية

ونحرص في “منشآت” على إزالة المعوقات الإدارية والتنظيمية والفنية والإجرائية والمعلوماتية والتسويقية التي تواجه المنشآت؛ بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة باختصاصات “منشآت”، مع تنظيم المؤتمرات والندوات واللقاءات والمعارض الداخلية وغيرها من الفعاليات المتعلقة بالمنشآت، والمشاركة فيها والعمل على تفعيل نتائجها وتوصياتها، إلى جانب إعداد الدراسات والبحوث والمسوحات الإحصائية والتقارير المتعلقة بقطاع المنشآت، واقتراح الأنظمة واللوائح والسياسات الخاصة بتنمية ودعم المنشآت، ومتابعة تطبيقها بعد اعتمادها.

صالح الرشيد

خلق بيئة محفزة

هل الشركات الناشئة تحت مظلة “منشآت”، وما معاييرها؟

الشركات الناشئة ضمن المنشآت التي تنطبق عليها معايير المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ إذ نحرص في “منشآت” على خلق بيئة تنافسية تشجع دخول منشآت جديدة إلى السوق، وتمكين المنشآت الصغيرة والمتوسطة من النمو والتوسع؛ لذا أطلقنا عدة مبادرات نوعية؛ منها مبادرة “الشركات الناشئة الجامعية”؛ الهادفة إلى خلق بيئة محفزة ومُمكنة لأصحاب المشاريع والأفكار الإبداعية في جامعات المملكة، تساهم في تحويلها إلى شركات ناشئة؛ عن طريق تقديم الدعم المادي والتوجيهي.

وتسهم “منشآت” في صناعة البيئة المناسبة لريادة الأعمال، وتعمل مع رواد الأعمال يدًا بيد؛ إذ نرى أن المشروعات الناشئة تقوم على أفكار مميزة؛ ما جعلنا ننظم نسختين من الملتقى السعودي للشركات الناشئة في جدة والدمام؛ لربط أصحاب الشركات الناشئة ورواد الأعمال والمبتكرين بالمستثمرين الأفراد وصناديق الاستثمار الجريء والجهات الداعمة كالحاضنات والمسرعات، ونشر ثقافة ريادة الأعمال والابتكار وإبراز إنجازات رواد الأعمال المحليين، وخلق بيئة جذابة لرواد الأعمال والمستثمرين وفق رؤية 2030م.

إنجازات “منشآت”

حتى الآن ماذا قدمت “منشآت”؟

أطلقنا عدة برامج ومبادرات داعمة وممكنة لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة ولرواد الأعمال، نتج عنها ارتفاع نسبة القروض الموجهة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة من 5.8% بنهاية عام 2018م إلى 6.2% بنهاية الربع الثالث من عام 2019م، وبلغ إجمالي القروض الموجهة لهذه المنشآت أكثر من 113 مليار، فيما بلغ إجمالي المبالغ المصروف في برنامج الإقراض غير المباشر أكثر من 1.3 مليار ريال، موزعة على أكثر من 1280 مستفيدًا. وبلغ إجمالي الكفالات في برنامج ضمان التمويل (كفالة) أكثر من 6.9 مليار ريال، استفاد منها أكثر من 4215 منشأة خلال الفترة من يناير 2018م إلى نهاية نوفمبر 2019م، كما أطلقنا بوابة التمويل التي بلغ عدد الشركاء فيها 21 شريكًا من البنوك وشركات تمويل.

وفيما يتعلق بالوصول للأسواق وبناء القدرات، زادت نسبة المدفوعات الحكومية للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في المشتريات الحكومية إلى 26% حتى نهاية الربع الثالث من عام 2019م؛ بإجمالي 60 مليار ريال، فيما قفز عدد المنشآت ورواد الأعمال الحاصلين على تدريب مباشر أو إلكتروني في عام 2019م، لأكثر من 105 آلاف مستفيد بمعدل 3 أضعاف عام 2018م، وزاد عدد المنشآت ورواد الأعمال المستفيدين من برامج “منشآت” للإرشاد والاستشارات إلى أكثر من 13 ألف مستفيد.

وفي التمكين والتطوير، قدمنا- عبر مراكز دعم المنشآت- العديد من الخدمات في الاستشارات ودعم الأعمال والإرشاد والتدريب؛ إذ وصل عدد المستفيدين بالرياض أكثر من 15 ألف مستفيد ومستفيدة، فيما نستهدف في عام 2020م إفادة أكثر من 25 ألف مستفيد ومستفيدة، كما نعمل على افتتاح مراكز جديدة في مناطق مختلفة خلال العام الحالي.

صالح الرشيد

1500 مستفيد

وماذا قدمت “منشآت” لرواد الأعمال؟

في مجال ريادة الأعمال، وصل عدد الحاضنات والمسرعات ومساحات العمل المشتركة التي رخصت خلال عام 2019م إلى أكثر من 108 رخص، وبلغ عدد الشركات الناشئة والمحتضنة أكثر من 2700 شركة ومنشأة، كما استفاد أكثر من 1500 مستفيد ومستفيدة من مجمعات رواد الأعمال في مختلف مناطق المملكة.

ووصل عدد المستفيدين من مركز “ذكاء” أكثر من 10 آلاف مستفيد ومستفيدة؛ وهو إحدى مبادرات “منشآت” وأول مركز متخصص في المملكة لتمكين المنشآت ورأس المال البشري بعلوم البيانات والذكاء الاصطناعي؛ بهدف المساهمة في تحقيق رؤية 2030م عبر المساعدة في تأسيس شركات ابتكارية ناشئة، وزيادة كفاءة المنشآت الصغيرة والمتوسطة.

هل ما زالت مشاركة المنشآت الصغيرة والمتوسطة تبلغ 20% من الناتج المحلي؟

عملت “منشآت” بالتعاون مع الجهات ذات العلاقة من القطاعين العام والخاص على إطلاق حزمة برامج ومبادرات ذات أثر مباشر على ارتفاع نسبة مساهمة المنشآت الصغيرة والمتوسطة في الناتج المحلي الإجمالي إلى 28.7% وفقًا لتقرير مسح المنشآت لعام 2018م، الصادر من الهيئة العامة للإحصاء.

برنامج “طموح”

أطلقتم برنامج “طموح” للمنشآت الصغيرة والمتوسطة، فما أهدافه؟

يستهدف برنامج “طموح” دفع نمو المنشآت الصغيرة من خلال دعمها لبناء قدراتها وإمكانياتها لتمكينها من تحسين أدائها وزيادة نموها، واختيار المنشآت الصغيرة المتميزة، ثم تشخيص وضعها وتقييمها لتعزيز نقاط القوة ودعم نقاط الضعف؛ عبر باقات دعم يوفرها البرنامج للمنشآت حسب احتياجها، وتم بحمد الله تخريج عدد من الشركات المميزة والواعدة.

ويركز البرنامج على تحفيز استمرارية المنشآت الصغيرة والمتوسطة؛ بتقديم حزمة خدمات في مجال بناء القدرات، وتحسين العمليات، ورفع الإنتاجية، ودخول الأسواق وربطها بمنظمات عالمية؛ لنقل الخبرات والتجارب وأفضل الممارسات.

ماذا قدمت “منشآت” لنشر ثقافة العمل الحر؟

نعمل على عدة مبادرات لتحفيز المجتمع على العمل الريادي؛ أهمها ملتقى بيبان الرياض الذي تجاوز عدد زواره 91 ألف، واحتضن أكثر من 400 مشروع، وشارك فيه متحدثون محليون وعالميون وأصحاب شركات استثمارية لنشر ثقافة ريادة الأعمال والعمل الحر.

أطلقنا أيضًا، مبادرة “الإعلام الريادي”؛ بهدف توظيف الإعلام التقليدي والرقمي لدعم ريادة الأعمال، وتسليط الضوء على التجارب الملهمة، وتمكين الإعلاميين من المعارف والمفاهيم الريادية لتطوير اللغة الإعلامية المستخدمة في القنوات المختلفة، وإثراء المحتوى المحلي الريادي.

ما نصيحتكم لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

منشآت هي محاميكم، وأدعوكم للاستفادة من المبادرات والخدمات والبرامج الداعمة والممكّنة لكم، والتي نستطيعُ من خلالِها تطوير وتغيير نماذج أعمالكم، بما يُلبّي تطلُّعاتكم، ويزيد التوسع في مختلف الأنشطة التجارية؛ من خلال مبادرات الامتياز التجاري، أو المبادرات المتعلقة بالتجارة الإلكترونية.

معايير التصنيف

ما المعايير التي تعتمدونها لتعريف المنشآت الصغيرة والمتوسطة؟

يتم التصنيف بناءً على عدد موظفي المنشأة أو إيراداتها المالية؛ وذلك كما يلي:

متناهية الصغر: موظفون بدوام كامل من ١ إلى ٥ أشخاص، أو إيرادات من صفر إلى ٣ ملايين ريال.

الصغيرة: موظفون بدوام كامل من ٦ إلى ٤٩ شخصًا أو بإيرادات من ٣ إلى ٤٠ مليون ريال.

المتوسطة: موظفون بدوام كامل من ٥٠ إلى ٢٤٩ شخصًا، أو بإيرادات من ٤٠ إلى ٢٠٠ مليون ريال.

مبادرات “منشآت”

ماذا عن مبادرات “منشآت” لتحقيق رؤية 2030م؟

تطمح “منشآت” لأن تكون المنشآت الصغيرة والمتوسطة ركيزة أساسية للتنمية الاقتصادية، فلدينا مبادرات متنوعة حسب حجم المنشأة واحتياجها من بداية الفكرة حتى نموها. ومن أهمّ مبادراتنا: تسهيل ممارسة الأعمال، وتدريب المنشآت، وتمكين المرأة؛ إذ تستطيع المنشآت الاستفادة منها مباشرةً من خلال موقع منشآت monshaat.gov.sa

ما هدف برنامج “الامتياز التجاري”؟

كذلك، أطلقنا برنامج الامتياز التجاري ليقوم على تطوير العلامات التجارية للعمل بنظام الامتياز التجاري والمساهمة في رفع معدل العلامات العاملة في السوق. يتم دعم الشركات العاملة بالامتياز التجاري عبر منصة الامتياز التجاري والمعارض وبرامج تمويل الشركات الواعدة؛ حيث نعمل حاليًا على مشروع طموح الامتياز التجاري؛ وهو برنامج تطوير العلامات المحلية للتوسع في الامتياز التجاري.

اقرأ أيضًا:

نايف السمري مؤسس تطبيق مرسول: هدفنا الوصول من المحيط للخليج

زهرة المهنا: مشروعنا يتميز بالتطوير الشخصي وإعطاء الأمل والحفاظ على الخصوصية

بندر الخريّف وزير الصناعة والثروة المعدنية: 100 مليار ريال استثمارات بالبنية التحتية.. والترخيص لـ 196 مصنعًا جديدًا

الرابط المختصر :

عن عبدالله القطان

شاهد أيضاً

الأمير وليد بن ناصر

سمو الأمير وليد بن ناصر بن فرحان آل سعود: 79 مليار ريال حجم سوق المطاعم في السعودية

جاءت الانطلاقة المبشرة لجمعية المطاعم والمقاهي «قوت»، قوية ومطمئنة للمئات من أصحاب ومؤسسي العلامات التجارية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.