شركات عالمية عانت من الفشل

شركات عالمية عانت من الفشل.. «النجاح معلم رديء»

هناك شركات عالمية عانت من الفشل قبل أن تصل إلى أوج النجاح والازدهار، والثابت أنه ما من نجاح إلا وقد سبقه فشل، تلك قاعدة، ودونك الأمثلة على ذلك: فقد أصبح مايكل جوردان أحد أعظم لاعبي كرة السلة بعد استبعاده من فريق كرة السلة في المدرسة الثانوية.

أما “والت ديزني” ففقد حقوقه في أول رسم كاريكاتوري ناجح له؛ بسبب عقد خاطئ. وبالجملة فقد واجه بعض رواد الأعمال الناجحين عقبات في طريقهم، لكنهم نجحوا في النهاية بالعزيمة والمثابرة.

والثابت أيضًا أن هناك شركات عالمية عانت من الفشل لسنوات أحيانًا قبل أن تتحول إلى النجاح، وتحقيق الشعبية والزيادة في الإيرادات.

الخطأ ثابت والفشل كذلك، لكن المهم التعلم منه واستخلاص الدورس من الهنات والعراقيل التي تواجهها الشركة بين فينة وأخرى، وقد قال بيل جيتس ذات مرة:
«النجاح معلم رديء؛ إنه يغري الأشخاص الأذكياء بالتفكير في أنهم لا يستطيعون الخسارة».

وطالما أن هناك شركات عالمية كثيرة وناجحة عانت من الفشل، ومرت بقناة النار، فلا ينبغي أن تجزع كرائد أعمال ناشئ من الفشل الحالي، أو من كون الأمور لا تسير على المسار الصحيح؛ فالمهم المثابرة والعزيمة والقدرة على المرونة وتغيير الخطط والاستراتيجيات كلما دعت الحاجة إلى ذلك.

اقرأ أيضًا: 6 مصطلحات محاسبية ينبغي على رواد الأعمال معرفتها

شركات عالمية عانت من الفشل

شركات عالمية عانت من الفشل

ويرصد «رواد الأعمال» بعض الأمثلة لشركات عالمية عانت من الفشل، وذلك على النحو التالي..

  • Best Buy

تُعتبر شركة Best Buy واحدة من ضمن شركات عالمية عانت من الفشل؛ ففي عام 2012 قامت الشركة بإغلاق جميع مواقعها الصينية، وكانت تخطط لإغلاق 50 متجرًا أمريكيًا، وهو ما أدى إلى انخفاض سعر سهمها بنسبة 8%.

وعانت الشركة كذلك  من رد فعل سلبي بسبب اعتراف الرئيس التنفيذي السابق لها “بريان دن” بالانخراط في علاقة غير لائقة مع موظفة.

وعلى الرغم من ذلك، ومن كون هذه الشركة من ضمن شركات عالمية عانت من الفشل، إلا أنها عادت إلى المسار الصحيح، ففي أواخر عام 2012 عرضت الرئيس التنفيذي المعين حديثًا “جولي” خطتها المسماة “Renew Blue”، والتي تستند في الغالب إلى مبادئ خفض التكاليف، والتركيز على المبيعات عبر الإنترنت لزيادة الربحية، وبعد خمس سنوات عادت الشركة إلى المسار الصحيح.

اقرأ أيضًا: لماذا تفشل بعض نماذج الأعمال؟

شركات عالمية عانت من الفشل

  • Jack in the Box

وعلى قائمة شركات عالمية عانت من الفشل تأتي شركة Jack in the Box؛ ففي عام 1993 أدت بعض منتجات الشركة إلى وفاة الكثير من الأشخاص، بالإضافة إلى 700 حالة تسمم ووفاة أربعة أطفال.

ووسط واحدة من أكبر حوادث التسمم الغذائي في تاريخ الولايات المتحدة انخفضت مبيعات المتاجر المماثلة في Jack in the Box بنسبة تصل إلى 22% خلال ذروة الأزمة، واستمرت في الانخفاض خلال الربعين التاليين.

لكن الشركة عرضت تغطية التكاليف الطبية للضحايا، وإصلاح إجراءات تحضير الطعام، وعلى إثر ذلك عادت المبيعات إلى مسارها الصحيح في العام التالي، وأطلقت الشركة أطول حملة إعلانية في تاريخ صناعة الخدمة السريعة عام 1995.

وبحلول السنة المالية 2016 وصلت أسهم Jack in the Box إلى أعلى مستوى لها على الإطلاق عند 102.68 دولار؛ وذلك بفضل توسعها في بيع الفرنشايز الخاص بها، وحملة إعادة العلامات التجارية التي بدأت في عام 2004.

اقرأ أيضًا: أشهر سيدات الأعمال في العالم.. نماذج ملهمة للعمل الريادي

شركات عالمية عانت من الفشل

  • Converse

أبلغت هذه الشركة _التي هي واحدة من شركات عالمية عانت من الفشل_ عن خسائر قدرها 5.4 مليون دولار خلال الربع الثالث من عام 2001، ولجأت إلى بيع مبنى مقرها في محاولة لخفض الديون.

وعندما أعلنت شركة “كونفيرس” إفلاسها بموجب الفصل 11 في عام 2001 وعد الرئيس التنفيذي جلين روب بأن الاعتماد على ترخيص العلامة التجارية لشركات أخرى ودخل الإتاوة من شأنه أن يغير مسار السفينة، لكن التاريخ أثبت عكس ذلك.

 

وفي عام 2003 اشترت Nike الشركة المتعثرة بما يقدر بنحو 305 ملايين دولار. وفي ظل Nike تم إعادة تسمية العلامة التجارية بالكامل، والتركيز على التعاون مع الفنانين والمصممين والعلامات التجارية الأخرى؛ لتقديم عدد مذهل من أنواع الأحذية، وأصبحت Converse مرة أخرى على الخريطة.

وقد حققت شركة كونفيرس مبيعات سنوية تزيد قليلًا على 200 مليون دولار في عام 2003. وفي عام 2016 وصل هذا الرقم إلى ما يقرب من ملياري دولار.

اقرأ أيضًا: الاستثمار في المشاريع الصغيرة.. ما الدوافع؟

شركات عالمية عانت من الفشل

  • Starbucks

قد لا يكون متوقعًا أن تكون Starbucks ضمن شركات عالمية عانت من الفشل، لكن ذلك هو ما حدث في عام 2008؛ حيث أصبحت ستاربكس واحدة من أسوأ الشركات أداءً في بورصة ناسداك بعد انخفاض بنسبة 42% في سعر سهمها.

لكن في أواخر 2008 تم إعادة تعيين الرئيس التنفيذي السابق للشركة “هوارد شولتز” مرة أخرى ليحل محل “جيم دونالد”؛ وقد قفز سهم الشركة على الفور بنسبة 8%، وواصل الارتفاع بثبات منذ ذلك الحين.

كانت جهود “شولتز” واسعة النطاق؛ حيث أعادت ستاربكس تدريب خبراء صناعة القهوة تمامًا في فن صنع الإسبريسو، وزادت بشكل كبير من تركيزها على جودة القهوة.

وما زالت الشركة تواصل تحقيق نمو قوي في المبيعات والأرباح بشكل مطرد.

شركات عالمية عانت من الفشل

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

نجاح أبل

ماذا يمكن أن تستفيد من نجاح أبل؟

النجاح دومًا أفق تداولي؛ فمثلًا نجاح أبل لا يعنيها وحدها، بمعنى أنها لا تستفيد منه …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.