شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية.. التخطيط كما يجب أن يكون

إن كنت من عشاق المسلسلات الأجنبية ستجد بالطبع أن هناك شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية يمكنك أن تستمد منها أهم خصال التخطيط، والإدارة، والمسؤولية الاجتماعية على حد سواء.

قد تكون غايتك الاستمتاع بوقتك فقط عند مشاهدة بعض الأعمال الدرامية؛ لكن الفن دائمًا ما يقدم العديد من الرسائل؛ لأنه وبكل بساطة يضع ذلك ضمن أولوياته وأهدافه، وأسمى غاياته.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

بين الفطنة والذكاء والدهاء، والسعي وراء إثبات الذات سنحاول في “رواد الأعمال” أن نسلط الضوء على شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية للكثير من الفئات؛ نظرًا لقدرتها على التأثير في المشاهد بطريقة ساحرة، ومدروسة في الوقت ذاته.

البروفيسور في La Casa de Papel

لا شك سيرخيو ماكينا أو سالفا أو البروفيسور، كما نحب أن نسميه دائمًا في مسلسل La casa de papel، يتصدر قائمتنا لشخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية يمكنك الاستفادة منها، وبغض النظر عن كونه المفضل لدي فإنني سأحاول أن أكون موضوعية للغاية بشأنه.

البروفيسور ما هو إلا شخصية خجولة تخشى التغيير، بل يخشى العلاقات الإنسانية وفقًا لخبراء علم النفس؛ وذلك ما يدفعنا للإعجاب به أكثر، عندما يبدأ في إظهار جانب آخر من شخصيته يعتمد على الفطنة والذكاء، والاستعداد للتغلب على المخاطر.

لم يكن متوقعًا تصرف البروفيسور في ثياب السائل المسكين، أو المهرج، أو حتى عندما قرر أن يُظهر وجهه الحقيقي للعالم أجمع؛ من أجل الدفاع عن حقوق أحد أفراد فريقه؛ لكن المتوقع منه دائمًا كان درجات عالية من الذكاء، والاعتماد عليه واللجوء إليه أثناء الأزمات والمخاطر؛ لذا فإن غيابه بعض لحظات أو ساعات لم يكن لائقًا وبالفعل كان مؤثرًا.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

إن شخصيته الانطوائية تتمتع بالكثير من الذكاء الاجتماعي، وهو شيء يثير الاستغراب والدهشة -فما بال هذه الشخصية إن صارت اجتماعية؟!- فخجله الواضح يخفي الكثير من الشجاعة والجرأة، وهو ما يجعلك لا تثق في المظاهر أو تنخدع بها، فأضعف الشخصيات التي قد تصادفك يومًا ربما تكون الأكثر دهاءً بين الجميع.

لا يُعد البروفيسور واحدًا من شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية بعالم المسلسلات فحسب، بل إن الأمر يتخطى ذلك عندما يتعلق بالتخطيط والإدارة الجيدة؛ فربما لم يكن السطو من بنات أفكاره؛ إلا أنه درس جيدًا من أجل المضي قدمًا لتحقيق أهدافه، ورغم معرفته بالمخاطر وإلمامه بها فإنه عرضة للأخطاء، وهو ما يجعله قائدًا فريدًا؛ إذ يعلم جيدًا كيفية الخروج منها، والتغلب عليها دون كلل أو ملل.

السيدة تريزا في Gran Hotel

الحق يقال إن مسلسل Gran Hotel يزخر بحفنة شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية ومبدعة في الوقت نفسه؛ وتعتبر دونيا تريزا أو السيدة تريزا –رغم كونها من الأبطال الأشرار إن صح الوصف– من أهم الشخصيات التي يمكن أن تُدرس.

تكره السيدة تريزا شيئين أكثر من عدم الدقة في العمل، وهما: الأكاذيب والأخطاء، بكل بساطة لخصت هذه المرأة الاستثنائية عصارة تجاربها في الحياة بهذه الجملة: من منا يحب الأخطاء أو الأكاذيب؟ تلك هي الحالة التي تقدمها السيدة تريزا والتي ارتكبت الكثير من الأخطاء من أجل أهداف شخصية، كما أقدمت على تقديم الأكاذيب في أبهى حلة لها؛ من أجل حمايتها أو حماية أبنائها.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

يمكن للسيدة تريزا أن تكون ضمن شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية بعالم الإدارة والقيادة؛ نظرًا لتمتعها بالكثير من الصفات، ورغم الشر الذي يظهر بين الحلقة والأخرى يمكنك الاعتماد على ذكائها في وقت قياسي؛ للوصول إلى أهدافها والحفاظ على العمل قائمًا بين جدران الفندق.

وتُعتبر تريزا نموذجًا للمرأة التي يمكن أن تغيرها الظروف والثقة فيمن لا يستحق، وفي عالمها الذي امتلأ بكل الشخصيات غير المهمة فإنها تحافظ على ابنة لها كوردة متفتحة تفخر بها.

ورغم العديد من الصفات السيئة التي تتمتع بها تريزا إلا أنها من السيدات اللواتي تعرفن كيفية قلب الموازين، والعمل على إظهار أفضل الجوانب في العمل خاصة في وقت الشدائد.

بيدرو في Alta Mar

إن وجود “بيدرو” ضمن شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية للتخطيط لا يعتبر محل جدل على الإطلاق. فالعم الذي يعشق عائلته يدرك جيدًا كيفية الحفاظ على العمل، وتحديد أهداف معينة قد تتغير طرق الوصول إليها.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

يجسد “بيدرو” شخصية مميزة تعمد إلى تقديم الخبرة والحنكة في التعامل، فضلًا عن إدارة العمل بطريقة واضحة، والتغلب على التحديات دون تقديم مبررات سوى في الأوقات المناسبة.

يتغير الوقت بالنسبة إلى بيدرو؛ لكن أهدافه واضحة؛ ولأنها كذلك فإنه يعكف على الوصول إليها بطرق مختلفة، تارة درب التخطيط، وأخرى درب الدهاء، وبين هذا وذلك يعطي درسًا ملهمًا في كيفية التعامل مع الأحلام؛ فلا مجال لتضييع الوقت، ولا بد من انتقاء حلمك بعناية، والتخلي عنه إن تطلب الأمر.

راكيل في La Casa De Papel

قد تساورك الشكوك وراء اختياري لراكيل بين هذه القائمة لشخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية؛ إلا أن المرأة العاملة في عالم الرجال والزوجة المُعنّفة، والأم التي قد اقتربت من فقدان ابنتها، والابنة التي تتعامل مع الألزهايمر الذي تعاني منه والدتها، جعلتها هي الأفضل بين الشخصيات النسائية في الأعمال الدرامية.

لا يوجد أي موقف حاسم إلا واستطاعت أن تخرج منه راكيل بفكرة وكلمة يمكنها أن تقلب الأمور رأسًا على عقب، في الوقت الذي يمكنك التفكير أنها انهزمت بالفعل وأن البروفيسور –كما أخبرها– قد تفوق عليها في هذه اللعبة، أو أنها تدع عاطفتها تتغلب عليها في الكثير من الأحيان؛ إلا أنها تمتلك قرارات صعبة وملاحظات صائبة في أحلك الأوقات.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

لم يظهر المعدن النفيس لشخصية راكيل التي تبدو كسيدة ضعيفة سوى في أصعب اللحظات، وهناك فقط يمكنها أن تُظهر أنها لن تنهزم بسهولة، فكيف يتم التغلب على امرأة واجهت الكثير من الصعاب بالفعل.

ربما تدع راكيل لعواطفها التدخل في أمور مهمة بحياتها؛ لكنها النموذج المثالي للمرأة خاصة والإنسان الحساس عامة، فلا يوجد شخص لا يمسه أمر ما من الماضي ويسمح له أن يتدخل في الكثير من تفاصيل حياته وقراراته المستقبلية؛ لكنها لا تستسلم وتعود لتكون شخصية أقوى، ملاحظاتها أدق من أي وقت مضى، وأوضح في التعامل مع الأمور المتغيرة، والدفاع عما تراه صائبًا.

ناديا في Elite

إن المسلسل المثير للجدل بين الكثير من الفئات لا يمكن أن نغفل قدرته على إظهار العنصرية والطبقية بطريقة واضحة، ولعل “ناديا” هي الشخصية الأكثر إصرارًا فيه، والتي استطاعت أن تكون ضمن قائمتنا لشخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية.

تغلبت ناديا على الطبقية، واستطاعت أن تتمسك بالمضي قدمًا نحو حلمها، وهو ما عملت عليه طوال الأجزاء في المسلسل، ورغم الكثير من العقبات إلا أنها لم تترك لذلك مجالًا للتأثير في قراراتها التي انتهت بالأخير في صالحها.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

وتُعتبر ناديا من أبرز الشخصيات النسائية التي يمكن أن نصفها بأنها انتفضت من أجل ما تؤمن به، فضلًا عن قدرتها على التعامل مع الأخطاء والتغلب عليها.

السيدة أنخيلا في Gran Hotel

قد يكون ألفريدو نموذج الخير في مسلسل Gran Hotel؛ إلا أنه المدير الذي لم يكن يعلم الكثير من أمور الإدارة سوى من الحلقة الأخيرة؛ بفضل السيدة “أنخيلا”.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

بين الجزء والآخر أظهرت أنخيلا أن الشدة والصرامة هي الوسيلة المثالية لسير العمل، ورغم أنها لا تمتلك الوقت حتى للابتسامة فإنها عندما أتيحت لها الفرصة كانت المسؤولة اجتماعيًا عن كل من يوجد بالفندق.

وأظهرت أنخيلا أن الخبرة ومعرفة تفاصيل حياة العاملين والمسؤولية الاجتماعية والأخلاقية تجاه العمل والموظفين هي أفضل خصال المدير الناجح والقائد المثالي، فكانت حنونة أكثر من أي وقت مضى، وعلمت تمامًا احتياجات كل من يعمل بين جدران الفندق، وكيفية التعامل مع التحديات.

فرانسيسكو في Las Chicas De Cabel

قد يختلف العديد منا على شخصية فرانسيسكو في مسلسل Las Chicas De Cabel، إلا أنه المجتهد الذي أصر على النجاح، واستطاع أن يبزغ نجمه في فترة وجيزة بين أعضاء الشركة، بل ترقى في المناصب ليؤكد أنه شخصية جادة يمكنها تحمل المسؤولية.

مع مرور الحلقات في المسلسل يمكنك معرفة أن هذه الشخصية لها العديد من نقاط الضعف الأساسية، إلا أنه يعتبر من أكثر الشخصيات حرصًا على إزالة العقبات كافة، والتخلي عن كل شيء في سبيل فكرة ما يؤمن بها.

شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية

وفي النهاية فإن هناك شخصيات ملهمة في الدراما الإسبانية لم نتطرق إليها، إلا أن الأمر عندما يتعلق بالترفيه فإنه يبدو من المنطقي أن ندرس ما نشاهده بطريقة أو بأخرى؛ لمعرفة المزيد من الخبايا والاستمتاع بدراما متميزة ولغة ساحرة، ودروس واقعية لا غنى عنها.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن لمياء حسن

حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 9 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الأفلام السعودية

مهرجان البحرين السينمائي يعرض الأفلام السعودية الفائزة بجائزة النخلة الذهبية

تستعد إدارة مهرجان البحرين السينمائي في دورته الأولى دورة فريد رمضان إلى عرض عدد من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.