شتاء طنطورة 2019 يتحدى النسخة الأولى.. هل يحطم رقم 37 ألف زائر؟

«تاريخ.. ثقافة.. ترفيه» بهذا الشعار ينطلق موسم شتاء طنطورة 2019 في نسخته الثانية، وسط ترقب وتوقعات بإقبال خيالي؛ مُكملاً لنجاح المواسم الأخرى التي شهدتها المملكة مؤخرًا.

ويأتي موسم شتاء طنطورة ليُكمل رؤية المملكة فيما يتعلق بدعم القطاع السياحي والاعتماد عليه كمصدر دخل، بجانب المصادر الأخرى.

ويدخل موسم شتاء طنطورة 2019 في تحدٍ كبير مع الموسم الأول، فمن المنتظر أن يُحقق عائدًا يتخطى النسخة الماضية وسط ما يوفره القائمون على الحدث من فعاليات مُبهرة ستكون عامل جذب كبير للزائرين.

وجذب الموسم في نسخته الأولى 37 ألف زائر، بينما تسعى النسخة الثانية، التي ستنطلق يوم 19 ديسمبر الجاري؛ لكسر حاجز الـ 37 ألفًا.

ووضعت الهيئة الملكية لمحافظة العلا كل ما يؤهل الموسم لاستقطاب عدد أكبر من الزوار؛ من خلال تنظيم عدد ضخم من الفعاليات المتنوعة.

ويُقدم «شتاء طنطورة» مزيجًا من الفعاليات التي تتناسب مع عبق وملامح محافظة العلا التاريخية، إضافة لأجوائها الاستكشافية التي تجذب دائمًا عُشاق المغامرة.

وترصد مجلة «رواد الأعمال» في التقرير التالي أبرز الفعاليات المرتقبة في إطار موسم شتاء طنطورة.

 

 

العروض الضوئية  (20 – 22 ديسمبر 2018)

تُنظم العروض الضوئية على مدار سبعة أيام، وهي مستوحاة من الاحتفال التقليدي المتوارث في العلا ببدء موسم الزراعة.

يُمكن خلال هذه الفعالية زيارة السوق الشعبي، في أجواء تاريخية، ومشاهدة أعمال ومنحوتات لفنانين معاصرين، بالإضافة إلى العروض الفنية والمسرحية، وكذلك تذوق أشهى الأطباق المحلية.

رحلة إلى كنوز الماضي  (27 – 29 ديسمبر 2018) ( 3-5 يناير 2019) (10 – 12 يناير 2019) (17 – 19 يناير 2019) (24 – 26 يناير 2019)

 

هي فعالية تُنعش ذاكرة الماضي، وتمنح الزائر تجربة تاريخية في أجواء عربية بامتياز، وذلك عند زيارة سوق البلدة القديمة، ومشاهدة معروضات من الحرف اليدوية، والتعرف على مجموعة من المصنوعات التي ما زالت تتوارثها الأجيال في العلا.

وتُتيح التجربة للزائرين تذوق روائع من المطبخ المحلي، وبعد ذلك يمكن مشاهدة آثارها التاريخية المنحوتة على الصخور، وخلفياتها الطبيعية المحيطة بها من كل جانب.

بولو الصحراء في العُلا (16 إلى 18 يناير 2020)

بطولة العلا لبولو الصحراء هي البطولة الأولى من نوعها التي ستقام في المملكة في الفترة ما بين 16 و18 يناير 2020، تحت إشراف الاتحاد السعودي للبولو.

وتٌعد هذه البطولة هي الأولى الرسمية التي تُقام للعبة في المملكة، ويشارك فيها نُخبة من أفضل وأشهر لاعبي البولو في العالم، على أرض المملكة ووسط حضارة محافظة العلا بطبيعتها الخلابة.

وبطولة العلا لبولو الصحراء 2019 مُستلهمة من بطولة بولو الثلج المرموقة التي أُقيمت في سان موريتز السويسرية.

أسطورة الخيول الخمسة – ملتقى الفرسان (31 يناير – 2 فبراير)
ستكتشفون خلال الفعالية السمات الخمس المميزة لجماليات الخيول وروعة أدائها في الميدان، فيجد الزائر نفسه أمام عرض رائع لفنون الفروسية وسجال متناغم بين الفرس والفارس في ميدان مفتوح.

 كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة والتحمل (2 فبراير 2019)
للمرة الأولى، تستقبل المحافظة سباق كأس خادم الحرمين الشريفين للقدرة والتحمل، بمشاركة 80 من أفضل الفرسان، وبالشراكة بين الاتحاد السعودي للفروسية والهيئة الملكية لمحافظة العلا.

ومن المقرر أن يتم تقديم واحدة من أكبر جوائز سباقات القدرة للخيول على مستوى المنطقة.

 

 مهرجان المناطيد (31 يناير – 2 فبراير 2019) (9-7 فبراير 2019)

لعشاق المغامرات ستكونون على موعد مع مهرجان سماء العلا بمجموعة من المناطيد؛ لمشاهدة أفق العلا وروعة التشكيلات الصخرية الساحرة.

 

 الحفلات الغنائية في مهرجان شتاء طنطورة

يُقدم المهرجان باقة من أجمل الحفلات الغنائية بمشاركة عدد كبير من النجوم العرب والعالميين، والتي ستكون كالتالي:

– حفل فنان العرب محمد عبده، 21 ديسمبر 2019.
– حفل ماجدة الرومي، 28 ديسمبر 2019.
– الكمان بأنامل «رينو كابوسون»، 4 يناير 2019.
– حفل الموسيقار العالمي عمر خيرت، 11 يناير 2019.
– أصغر وأشهر عازف بيانو منفرد  لانج لانج، 18 يناير 2019.
– كوكب الشرق أم كلثوم، 25 يناير 2019، بتقنية الهولوغرام (التصوير التجسيمي).
– الصوت الملكي، أندريا بوتشيلـّي، 1 فبراير 2019.
– مسك ختام مناسبات عطلة نهاية الأسبوع، مع ياني، 8 فبراير 2019.

اقرأ أيضا:

شتاء طنطورة 2019 يحتضن «بطولة العلا لبولو الصحراء» لأول مرة بالمملكة

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

برنامج تمهير

برنامج تمهير.. التدريب أساس النجاح

تحصيل المعرفة النظرية وحده ليس كافيًا، ولا شرطًا للحصول على الوظيفة المناسبة؛ إذ إن هناك …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.