شبكات التواصل.. كيف تعمل لصالح سوق الخدمات المصغرة؟

ربما لا يُمكننا الجزم بأن الأسواق العالمية مختلفة الاتجاهات والنشاطات، لديها القدرة على تحقيق أهدافها دون الحاجة إلى شبكات التواصل الاجتماعي، ولكن ما نراه على تلك الشبكات بشكل يومي يؤكد لنا أنه لا يوجد سوق اقتصادي إلا وله تواجد على شبكات التواصل، وهو ما يعكس لنا أهميتها ودورها في تعزيز القيمة السوقية لتلك الأسواق.

ولعل السبب الأساسي لاعتماد الأسواق العالمية بمختلف أنواعها؛ على شبكات التواصل الاجتماعي لتحقيق أهدافها، هو ما تضمه تحت مظلتها بما يبلغ أكثر من 4 مليارات مستخدم في مختلف أنحاء العالم، وهذا ما يُعد كنزًا استراتيجيًا تقتنصه جميع الأسواق الاقتصادية؛ إذن يُمكننا القول إنه لا يُمكن لأي نشاط أو سوق تجاري الاستغناء عن شبكات التواصل، ومن بين تلك الأسواق «سوق الخدمات المصغرة».

بلا أدنى شك، أن شبكات التواصل الاجتماعي لعبت دورًا كبيرًا وبارزًا في تنمية وانتشار سوق الخدمات المصغرة، فهي ساهمت بشكل كبير في التعريف بالخدمات المصغرة التي يقدمها الكثير من الأشخاص أصحاب المواهب والمهن المختلفة، لذلك نتحدث في هذا المقال باستفاضة عن دور مواقع التواصل الاجتماعي في تنمية سوق الخدمات المصغرة.

سوق الخدمات المصغرة وانتشاره

في ظل انتشار البطالة وقلة الرواتب والمضايقات الوظيفية، ظهر مفهوم «سوق الخدمات المصغرة» ليعبر عن الخدمات والمنتجات المصغرة التي يقدمها أصحابها عبر شبكات التواصل الاجتماعي، فهذه الخدمات لا تحتاج وقتًا أو جهدًا في تقديمها وتعريف الجمهور بها، فمعظمها ينبع من مهارات تقنية مثل: «التصميم، الكتابة، البرمجة، التسويق، الترجمة»، ويمكننا القول إن الخدمات المصغرة أسهمت في حل مشاكل العرض والطلب؛ من خلال وسائل شبكات التواصل الاجتماعي.

شبكات التواصل وتأثيرها في سوق الخدمات المصغرة

أصبحت شبكات التواصل الاجتماعي، في الآونة الأخيرة، سوقًا كبيرًا ومفتوحًا لتسويق كل المنتجات أو الخدمات المصغرة، حيث يُمكن من خلالها جلب الكثير من العملاء وزيادة الطلب على الخدمات.

ولو دخلنا في أي وقت على شبكات التواصل الاجتماعي، وليكن مثلاً موقع «فيسبوك»، لوجدنا بعض الصفحات تعلن من خلال أحد منشوراتها عن بعض الخدمات المصغرة، كالتصميمات أو البرمجة للتطبيقات أو المواقع، بأسعار منخفضة، وعند متابعة التعليقات سنجد تفاعلاً هائلاً من المستخدمين؛ للاستفسار عن الخدمات المعلنة وأسعارها ومدة إنجازها، فالحقائق والأرقام تؤكد أن هناك عددًا كبيرًا من أصحاب الخدمات المصغرة تمكنوا من تحقيق الربح نتيجة بيع خدماتهم والتعريف بها من خلال شبكات التواصل الاجتماعي.

تُعد شبكات التواصل كنزًا حقيقيًا يُمكن اقتناصه من قِبل الشباب أصحاب الخدمات المصغرة، فكل المطلوب منك هو إنشاء صفحتك على مواقع التواصل، مثل “فيسبوك وتويتر وإنستجرام”، والبدء في طرح خدماتك أو منتجاتك من خلال  المنشورات التي تحتوي على تفاصيل خدماتك، ويمكنك عمل إعلانات ممولة لهذه المنشورات؛ ما يؤدي في نهاية الأمر إلى جذب المزيد من العملاء.

إذن، فالدور المحوري الذي تلعبه شبكات التواصل الاجتماعي في سوق الخدمات المصغرة، أدى إلى انتشاره في الآونة الأخيرة حتى أصبح من أبرز الحلول لدى الشباب لمواجهة مشكلات البطالة وقلة الرواتب، ولأن شبكات التواصل من أبرز الأدوات التي يُمكن الاعتماد عليها في التسويق للخدمات المصغرة والتعريف بها، فثمة قواعد وأساسيات لا بد من اتباعها لتحقيق أقصى استفادة.

في نهاية المطاف، ينبغي على أصحاب الخدمات المصغرة معرفة كيفية استثمار شبكات التواصل وتوظيف استخدامها لمصلحة خدماتك المصغرة؛ من خلال العمل على قواعد وأسس معينة لها، لتكسب ثقة عملائك وتحقق أكبر قدر من الربح لخدماتك وهويتك الشخصية؛ إذن فوسائل التواصل الاجتماعي تمكنك من التوجه واستهداف جمهور محدد من المستخدمين بدلاً من الاستهداف العشوائي، وهذا يكون أكثر دقة من أي وسيلة ترويج أخرى؛ نظرًا لكمّ المعلومات الهائل الذي تملكه تلك الوسائل حول مستخدميها.

اقرأ أيضًا: حلقة وصل.. كيف تستطيع شبكات التواصل قراءة أفكارنا؟

 

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

استراتيجية جديدة.. كيف يُمكن التسويق باستخدام الإنفلونسر؟

في ظل التطور السريع الذي تشهده التكنولوجيا الحديثة ومواقع التواصل الاجتماعي يومًا تلو الآخر، تعددت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.