نقل الكهرباء

شاهد| «نقل الكهرباء» تُعيد تأهيل خط الطاقة بين الرس ورياض الخبراء

أعادت شركة “نقل الكهرباء الوطنية”، التابعة للشركة السعودية للكهرباء، تأهيل خط نقل الطاقة الهوائي الرابط بين محطتي الرس ورياض الخبراء.

وقالت شركة “نقل الكهرباء الوطنية” إن مبادرة مهندسي إدارة الإسناد الفني – نشاط الصيانة نجحت في معالجة تآكل قواعد أبراج الشبكة المدفونة، لخط نقل الطاقة الهوائي الرابط بين محطتي الرس ورياض الخبراء، الذي أنشأته المؤسسة العامة للكهرباء في 1982.

وأشارت إلى أن خط النقل مُشيد على أطراف وادي الرمة، وبسبب جريان الوادي ومع مرور الزمن، تكونت طبقة طينية ملحية في مسار الخط نتيجة ارتفاع رطوبة التربة في وقت السيول؛ ما تسبب في صدأ القواعد، والتي كانت تتسبب دومًا في انقطاع التيار نتيجة سقوط الأبراج.

وتمكن فريق مهندسي الشركة من رفع موثوقية الخط، بعدما تم حل المشكلة، بالاستفادة من مواد مزالة من الشبكة، وبعد حصرها وفرزها من مستودعات وساحات التخلص من المواد، وإجراء الاختبارات المعملية المطلوبة عليها ومعالجتها، والتأكد من مطابقتها لمواصفات “السعودية للكهرباء”.

وتم استخدم قواعد خرسانية لرفع مستواها فوق منسوب الوادي؛ لحمايتها من التآكل والسقوط أثناء الفيضانات والسيول، باعتماد تصاميم تتناسب مع طبيعية المنطقة، وانتهى فريق المهندسين من المشروع كاملًا في ستة أشهر فقط، بتكلفة بسيطة، وبتوفير مبالغ كبيرة على مالية الشركة.

وذكرت الشركة أن هذه التجربة المحدودة التكلفة ستتم الاستفادة منها وتعميمها؛ لمعالجة خطوط نقل الطاقة الهوائية المتبقية ذات القواعد الشبكية وعددها 16 خط نقل طاقة هوائي جهد عالٍ لـ 436 برجًا، سيتم العمل عليها لاحقًا.

اقرأ أيضا:

«منشآت»: مبادرة الاستثمار الجريء تُلبي احتياجات أصحاب المشاريع

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مركز دلني للأعمال

مركز دلني للأعمال يناقش الفرص والتحديات في إدارة المرافق

ينظم مركز دلني للأعمال لقاءً بعنوان “الفرص والتحديات في إدارة المرافق” مع الضيف الأستاذ عمرو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.