سوق تقنية المعلومات في المملكة

سوق تقنية المعلومات في المملكة.. استراتيجية رقمية طموحة

تهدف المملكة العربية السعودية، بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود؛ وولي عهده صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان؛ من خلال رؤيتها الطموحة 2030، إلى نقل المملكة بشكل جذري لتكون مركزًا إقليميًا ودوليًا لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وتصبح قادرة على المنافسة عالميًا؛ حيث تسعى المملكة إلى تطوير المحتوى الرقمي والتوسع في أنظمة الاتصالات وأنظمة التحول الرقمي، بالإضافة إلى تطوير صناعة تكنولوجيا المعلومات.

وتعمل حكومة المملكة أيضًا، بالتعاون مع القطاع الخاص، على تحديث البنية التحتية لتكنولوجيا المعلومات لتمكين الاستثمارات المبتكرة وتوفير البيئة التي تتلاءم مع المواهب الرقمية لرود الأعمال، إذن في التقرير التالي نتناول سوق تقنية المعلومات في المملكة.

اقرأ أيضًا: الحملات التسويقية على مواقع التواصل.. كيف تكون؟

سوق تقنية المعلومات في المملكة

خطت المملكة العربية السعودية خطوات ناجزة خلال السنوات الأخيرة في تطوير قطاع تقنية المعلومات، الذي يُعد أحد أهم أعمدة الاقتصاد الرقمي في الوقت الحالي؛ حيث بات الكثير من مؤسسات الدولة يستخدم أحدث التقنيات التي توصلت إليها الثورة الصناعية الرابعة، وتُعد المملكة أكبر سوق لتقنية المعلومات في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، كما تتمتع بموقع استراتيجي يمكنها من أن تصبح مركزًا رئيسيًا لخدمات التكنولوجيا وتقنية المعلومات وإنترنت الأشياء؛ وذلك بفضل قدرتها على الوصول إلى خطوط الاتصالات الدولية عبر البحر الأحمر والخليج العربي.

مشاريع رقمية ومدن ذكية

تعتمد المشاريع الكبرى التي دشنتها الحكومة الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين مؤخرًا، مثل: مدينة نيوم ومشروع البحر الأحمر ومشروع القدية ومدينة وعد الشمال ومدينة الملك سلمان للطاقة “سبارك”، على التكنولوجيا وتقنية المعلومات بالدرجة الأولى، وتطمح إلى توظيف آخر ما وصلت إليه التكنولوجيا من تقنيات متطورة وحديثة؛ حيث تعمل المملكة في الوقت الحالي على تزويد 5 مدن حالية بالبنى التحتية الذكية لتصبح من أفضل 100 مدينة في العالم، وتُعد السعودية من أكثر الدول في منطقة الشرق الأوسط التي ترتفع فيها أعداد مستخدمي شبكة الإنترنت، ويحصل 100% من السكان على اتصال بشبكة الجيلين الثاني والثالث و88% منهم حاصلون على اتصال بشبكة الجيل الرابع.

اقرأ أيضًا: أفضل الأدوات لحماية الشركات من الاختراق

حجم سوق تقنية المعلومات

وفقًا لتصريحات المهندس فارس الصقعبي؛ المدير العام للإدارة العامة للمعرفة والمحتوى الرقمي في وزارة الاتصالات وتقنية المعلومات، يبلغ حجم سوق تقنية المعلومات والتقنيات الناشئة في المملكة العربية السعودية نحو أكثر من 45 مليار ريال، وتحتل المملكة المركز الرابع عالميًا في الجيل الخامس وإنترنت الأشياء بأكثر من ستة آلاف برج؛ حيث شهدت مؤخرًا تدريب نحو أكثر من 18 ألف كادر وطني في مجال الاتصالات وتقنية المعلومات، بالإضافة إلى إطلاق برنامج رواد التقنية في أربع مناطق مع أكثر من 40 شريكًا من القطاعات الحكومية والخاصة وغير الربحية، وإطلاق ثمانية مراكز ابتكار في التقنيات الناشئة.

البرنامج الوطني لتنمية تقنية المعلومات

كانت المملكة أطلقت، مؤخرًا، البرنامج الوطني لتنمية تقنية المعلومات والذي من المقرر أن يُسهم في تعزيز منظومة قطاع تقنية المعلومات وزيادة فعاليته، وضمان استدامة نموه من خلال دعم تبني التقنية، وتحفيز المحتوى التقني المحلي.

ويلعب البرنامج دورًا كبيرًا في تعزيز الممكنات المناسبة لضمان نمو السوق وتنمية التقنية؛ حيث يسعى البرنامج إلى مواءمة الجهود مع الجهات المعنية لتعزيز تكامل منظومة سلاسل القيمة في قطاع تقنية المعلومات وتحفيز فعاليتها ونموها، كما يهدف إلى تعزيز قدرات القطاع الخاص وزيادة مساهمته في المحتوى المحلي التقني، بما يضمن تنافسيته على المستويين الإقليمي والعالمي.

اقرأ أيضًا:

تعلم أمن المعلومات.. كيف تحمي بياناتك؟

الرابط المختصر :

عن اسلام النجار

شاهد أيضاً

جمعية زهرة لسرطان الثدي

جمعية زهرة لسرطان الثدي.. قصة كفاح لحماية سيدات المملكة

تؤدي جمعية “زهرة لسرطان الثدي” دورًا كبيرًا في مكافحة وعلاج هذا المرض، والذي يُعتبر من …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.