سوق الهواتف الذكية

«سوق الهواتف الذكية».. خسائر بالجملة و«سامسونج» في أمان

لا شك في أن سوق الهواتف الذكية حول العالم تكبّد خسائر كبيرة منذ انتشار فيروس “كورونا” في الصين، التي تُعد معقلّا لصناعة الهواتف الذكية.

فالسوق الصيني يُعد أحد أهم الأسواق عالميًا في مبيعات الهواتف الذكية؛ حيث بلغت هناك خلال العام الماضي، نحو 369 مليون هاتف، أي ربع مبيعات الهواتف الذكية في العالم.

ولن تشعر شركات الهواتف الذكية جميعها بالضرر ذاته، فبالطبع تملك بعض الشركات حصة كبيرة من توزيع الهواتف في الصين، والبعض الآخر لا يعتمد من الأساس على السوق الصيني.

سوق الهواتف الذكية

وعلى الرغم من ظهور بارقة أمل في احتواء الفيروس بعد أن أعلنت الصين عن إغلاق مستشفيات في مقاطعة ووهان _موطن الفيروس_ لانخفاض نسبة الإصابات بشكل كبير، إلا أن الضرر وصل بالفعل إلى بعض شركات الهواتف الذكية عالميًا.

يرصد “رواد الأعمال” الشركات الأكثر ضررًا في سوق الهواتف الذكية، والشركات الناجية من تأثير فيروس كورونا الجديد.

هواوي

حصدت شركة هواوي النصيب الأكبر من الخسائر؛ نظرًا لاعتمادها على السوق الصيني بنسبة كبيرة فيما يخص البيع أو صناعة الهواتف نفسها.

فشركة “هواوي” الصينية تشكل وحدها نحو 39% من مبيعات الهواتف الذكية بالصين، ومع باقي الشركات الصينية، فهي تشكل نحو 85% من مبيعات الهواتف الذكية في الصين.

وتؤكد نسب مبيعات هواوي في الصين أنها تكبدت بالفعل خسائر كبيرة في ظل الركود الذي شهده السوق الصيني في مختلف المجالات؛ جراء انتشار فيروس كورونا.

وتوقعت شركة “تريند فورس” تضرر شركة هواوي بشكل كبير، مع تراجع مبيعاتها بنحو 15%.

سوق الهواتف الذكية

هواتف أبل

تأتي شركة هواتف أبل الصينية في المركز الثاني في قائمة شركات الهواتف الأكثر تأثرًا من فيروس كورونا عالميًا.

وتبيع “أبل” أكثر من 27 مليون هاتف بالصين سنويًا، وتمثل مبيعات الشركة في الصين 17% من إجمالي مبيعاتها.

ونظرًا لأن الصين تُعد موطنًا لنصف موردي شركة “أبل”، فمن المتوقع أن تشهد مبيعاتها في هذا الربع تراجعًا بنحو 10%، ونتيجة اعتماد الشركة أيضًا على السوق الصيني لبيع هواتفها، وعلى مصانع تصنيع الهواتف نفسها في الصين.

وتحتضن الصين 8% من متاجر أبل، فإذا توقفت مبيعات أبل في الصين أسبوعًا فقط، فإن هذا يعني خسارة الشركة لنحو 850 مليون دولار.

سوق الهواتف الذكية

سامسونج

لن تخسر شركة سامسونج بسبب “كورونا” بشكل فادح، فهي أقل الشركات خسائر؛ حيث إنها لا تعتمد على السوق الصيني بنسبة كبيرة، فحصتها هناك لا تتجاوز 2% من المبيعات، وتعتمد على التصنيع في فيتنام وليس في الصين.

جدير بالذكر، أن السوق الصيني بدأ في التعافي؛ واستأنفت مقاطعة “ووهان” _موطن فيروس كورونا_ الصناعات الأساسية؛ ما يشير إلى عودة الأمور إلى مجراها قريبًا؛ ويبدو أن الشركات المتضررة قد تعيد التفكير في سياسة التسويق؛ لتجنب الوقوع في مثل هذه الأزمات مجددًا.

 

اقرأ أيضا:

كيف تحمي حسابك على مواقع التواصل من الاختراق؟

الرابط المختصر :

عن سلسبيل سعيد

شاهد أيضاً

Reno4

22 سبتمبر.. oppo تطلق سلسلة Reno4 في الأسواق السعودية

أعلنت شركة  “OPPO”، المتخصصة في صناعة الأجهزة الذكية، عن خطتها لإطلاق سلسلة Reno4 الجديدة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.