سوق الدار

سوق الدار.. 91 فعالية من بنك التنمية الاجتماعية احتفالًا باليوم الوطني

تأتي فعالية سوق الدار، التي أطلقها بنك التنمية الاجتماعية احتفالًا باليوم الوطني السعودي 91، ضمن سلسلة الجهود التي يقوم بها البنك لدعم قطاع الأسر المنتجة والشركات الناشئة والمشاريع متناهية الصغر.

وتنناغم فعالية سوق الدار مع رؤية بنك التنمية الاجتماعية نحو “مجتمع حيوي ومنتج”، وقيمه المتمثلة في الالتزام بتأدية واجبه تجاه الوطن، والسعي لإحداث فرق ملموس، ومن ثم عمل على توفير الممكّنات التي تهدف إلى دعم قطاع الأسر المنتجة والمشاريع متناهية الصغر في المملكة.

وتتضمن فعالية سوق الدار إقامة 91 فعالية وذلك احتفالًا باليوم الوطني في ذكرى مرور 91 عامًا على توحيد المملكة، وسيتم توزيع الفعاليات على جميع مناطق المملكة، وذلك خلال ثلاث فترات متوالية.

وتتضمن كل فترة، إقامة عدد من الفعاليات التي تستمر على مدار ثلاثة أيام، وتوفر الفعاليات أكثر من 1000 منفذ بيع للأسر المنتجة والمشاريع متناهية الصغر خلال 9 أيام.

اقرأ أيضًا:  جامعة أم القرى.. إنجازات الحاضر وانعكاسات الرؤية

أهداف فعالية سوق الدار

وتتمثل الأهداف الاستراتيجية لفعالية سوق الدار فيما يلي..

  • توفير منافذ بيع لمنتجات وخدمات الأسر المنتجة وتسويقها.
  • الاحتفاء وإبراز مشاريع الأسر المنتجة إعلاميًا وتسويقيًا.
  • تقديم حلول مالية وغير مالية للأسر المنتجة.
  • نشر ثقافة المنتجات المصنعة محليًا للأسر المنتجة.
  • تشجيع المشاريع النوعية على النمو والاستمرارية.

بنك التنمية الاجتماعية والأسر المنتجة

والحق أن هذه الفعالية لا تبعد كثيرًا عن جهود البنك الوافرة في مجال دعم وتمويل الأسر المنتجة؛ إذ يولى البنك هذه الفئة اهتمامًا مخصوصًا؛ خاصة وأن تمويل الأسر المنتجة يتقاطع تمويل الأسر المنتجة مع الهدف الاستراتيجي الثاني للبنك والمتعلق بتحقيق أهداف وبرامج رؤية المملكة 2030، وذلك من خلال برنامج التحول الوطني؛ الذي يهدف إلى زيادة مساهمة الأسر المنتجة في الاقتصاد.

وقد قدم بنك التنمية الاجتماعية الدعم والتمويل لقطاع مهم وحيوي يمثل شريحة كبيرة من الأعمال متناهية الصغر، شملت عددًا من الخدمات المالية وغير المالية، لمشاريع الأسر المنتجة في كافة مختلف مناطق المملكة.

وفي منتصف 2020م بلغ عدد الأسر المنتجة المستفيدة 85 ألف أسرة منتجة بقيمة إجمالية 1.2 مليار ريال، تم تقديمها من خلال الجمعيات التنموية، وشركاء التمويل متناهي الصغر في جميع مناطق المملكة.

وشملت خدمات البنك: تقديم قروض ميسرة متناسبة مع مراحل نمو أنشطة الأسر، وبناء القدرات والتدريب، بالإضافة لإنفاذ المنتجات للأسواق وحاضنات الأعمال وغيرها.

يعني هذا أن الدعم المقدم من البنك للأسر المنتجة ليس قاصرًا على التمويل المالي، وإنما هو ينخرط، وبالتوازي مع الجهد التمويلي، في تدريب وتأهيل رواد الأعمال الناشئين.

وعلى صعيد تمويلي، قدم بنك التنمية الاجتماعية منتج تمويل الأسر المنتجة؛ والذي هو عبارة عن دعم مالي مسترد يصل إلى 50 ألف ريال مقدم عن طريق وسطاء التمويل المدعومين بمحافظ تمويلية من قبل بنك التنمية الاجتماعية؛ لتمويل مشاريع الأسر المنتجة من المواطنين والمواطنات.

ويهدف هذا المنتج إلى دعم الأسر المنتجة ماديًا، وتشجيعهم على مزاولة الأعمال والمهن بأنفسهم ولحسابهم الخاص وتوسعة مشاريعهم، وكذا المساهمة في تحويل شريحة من الأسر من مستهلكة إلى منتجة، بالإضافة إلى توسيع مشاركة المرأة وذوي الاحتياجات الخاصة والعاطلين عن العمل في التنمية الاقتصادية.

اقرأ أيضًا: بوابة ناجز.. تعزيز التحول الرقمي في وزارة العدل

لمحة تاريخية

يُشار إلى بنك التنمية الاجتماعية تأسس عام 1391هـ، وتركّز نشاطه في بداية تأسيسه على التمويل الاجتماعي، ثم توسع في أنشطته ليشمل برامج التمويل المهنية لتكون جنبًا إلى جنب مع التمويل الاجتماعي.

ورغبة من القيادة الرشيدة في تنويع نشاط البنك وتطوير أعماله، فقد صدر نظام البنك الجديد بتاريخ 1427/6/1 هـ ملغيًا بذلك نظام البنك السابق؛ ليكون البنك أحد الركائز الحكومية الهامة في مجال تقديم برامج التمويل التنموية الميسرة للمواطنين؛ لتمكينهم من المساهمة بدور فاعل ومؤثر في مسيرة البناء.

إضافة إلى دعم المشاريع الصغيرة والناشئة لما لها من أهمية عالية في بناء اقتصاد المملكة، وقد تبنّى البنك استراتيجيات وخطط لتطوير هذا القطاع وتسهيل وتسريع عملية التمويل؛ من خلال برنامج تمويل المشاريع.

ويسعى بنك التنمية الاجتماعية إلى تقديم تمويل بدون فائدة وخدمات غير مالية للمشاريع المتناهية الصغر؛ تشجيعًا لأصحابها على مزاولة الأعمال والمهن بأنفسهم ولحسابهم الخاص، ويحدد البنك تصنيف تلك المشاريع والحد الأعلى لرأس مالها وعدد العاملين بها.

كما يعمل على تقديم قروض بدون فائدة وخدمات غير مالية للجمعيات والمؤسسات الأهلية بما يمكنها من المساهمة في تقديم الخدمات للشرائح التي يستهدف البنك.

بالإضافة إلى تقديم تمويل اجتماعي بدون فوائد لذوي الدخل المحدود من المواطنين لمساعدتهم للتغلب على صعوباتهم المالية، ويسعى بنك التنمية الاجتماعية، علاوة على ما فات، إلى تحفيز القطاع الخاص للمشاركة في المسؤولية الاجتماعية بإدارة المحافظ المالية الخاصة من قبل البنك وتوجيهها للمستفيدين من خدماته بما يحقق غايات الإنماء الاجتماعي.

ويعمل البنك كذلك على على تشجيع التوفير والادخار للأفراد والمؤسسات في المملكة. وإيجاد الأدوات والبرامج التي تحقق هذه الغاية.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

تمويل السيارات

تمويل السيارات.. فرص وتحديات

يُمكن أن يكون العثور على التمويل المناسب لاحتياجاتك مهمة صعبة، لكن إذا فهمت بعض الأساسيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.