سوق التداول بالعملات

سوق التداول بالعملات.. كيف تتجنب وقوع الكارثة؟

يتجه العديد من الأفراد إلى سوق التداول بالعملات المعروفة باسم “الفوركس”؛ والتي شهدت مؤخرًا خسائر فادحة؛ نتيجة عدد من المفاهيم الخاطئة التي لا تعزز من مفهومها على الشباب على وجه الخصوص.

يتمثل الخطأ الأساسي الذي يقع فيه معظم المنضمين إلى سوق التداول بالعملات في عدم الاحترافية، علمًا بأن شريحة كبيرة منهم تقع فريسة الخسائر؛ نتيجة الجهل بأدوات التداول، وعدم القدرة على إدارة المخاطر، كما تبعدهم العملية برمتها عن الالتزام والانضباط، ومن هنا؛ تتغلب العاطفة على كل شيء.

لكن قبل استعراض أهم النقاط التي تؤدي إلى الخسارة في سوق الفوركس، يجب معرفة مفهومه، وكيفية عمله، وعدد ساعات العمل الخاصة به.

ما هو الفوركس؟

يُعتبر سوق “الفوركس” أو تجارة العملات الأجنبية بمثابة أكبر سوق مالي في العالم؛ حيث يتم تداول أكثر من 3 ترليونات دولار يوميًا، علمًا بأنه يقوم على أساس التداول في العملات العالمية.

ويتميز سوق فوركس بأنه يعمل على مدار 24 ساعة؛ حيث يبدأ في مدينة سيدني الأسترالية، وينتقل حول العالم عبر العاصمة اليابانية “طوكيو”، ليصل إلى “لندن”، ويتوجه نحو الولايات المتحدة الأمريكية، خاصة ولاية نيويورك؛ حسب التوقيت الذي تعمل وفقًا له.

سوق التداول بالعملات

كيف تتم عملية التداول؟

تتم عملية التداول في فوركس عن طريق شراء أو بيع “أزواج العملات”؛ إذ يتم تداول عملة مقابل أخرى، على أن تقوم بوضعية “طويلة” على عملة معينة، ووضعية “قصيرة” على عملة أخرى.

ويجب أن تكون على دراية بأنه لا يوجد موقع مركزي محدد لسوق الفوركس؛ ولهذا فهو يعد من أكثر أنواع التداول مرونة، كما يعتبر متاحًا عبر الإنترنت لجميع المستثمرين من أنحاء العالم كافة.

لكن كيف يختلف سوق فوركس عن أسواق الأسهم أو أسواق التداول الأخرى، فهم جميعًا يتشابهون إلى حد كبير؛ إلا أنه يمكن القول إنه يتميز بعمليات تداول ذات عمر أقصر من العمليات التي تتم في الأسواق الأخرى.

ولا يترك معظم المتداولين في أسواق فوركس وضعياتهم مفتوحة طوال الليل؛ حيث يتضمن الأمر رسومًا يطلق عليها “رسوم التمديد”، مع الأخذ في الاعتبار أن سوق الأسهم يُعد أصغر بكثير من سوق العملات؛ ما يجعل عملية تعلمه أصعب.

أنواع العملاء

تضم تجارة الفوركس عددًا من العملاء من أنواع مختلفة، وهم الشركات، الأفراد المحترفون، وغير المحترفين، علمًا بأن الخسائر غالبًا ما تكون من نصيب النوع الأخير من العملاء فقط.

وتتضمن الفئة المحترفة في تداول فوركس كلًا من البنوك، الصناديق، والمؤسسات المتخصصة، إضافة إلى الأفراد ذوي الخبرة والدراية، وهم من يظهرون الكثير من الانضباط عند الدخول في عملية التداول، وعدم الاستسلام للعاطفة، كما تضع هذه الفئة حدودًا للأرباح والخسائر المتوقعة، وتتجنب الرهان على كامل رأس المال، فهم يدركون أن عدم الالتزام بهذه القواعد يجعل التداول نوعًا من أنواع المقامرة.

خطورة فوركس

تتعلق الخسائر في فوركس بعدد من العوامل، والتي يتصدرها عدم العلم بأدوات التداول؛ كالتحليل الفني، وأثر الأحداث والأخبار في مختلف السلع والعملات.

ويمثل الجهل بإدارة المخاطر أحد العوامل التي تؤثر سلبيًا في عملية التداول؛ لكن يمكنك امتلاك الحلول، عن طريق العديد من الوسائل والأساليب التي يمكن استخدامها؛ من أجل التقليل من المخاطر.

يمكنك أن تأخذ بعين الاعتبار بعض الأمور التي تساهم في تقليل المخاطر، وذلك عن طريق التداول بحسب تحليل الأسواق، أو ما يُعرف بـ “التحليل الفني للعملات والتحليل الأساسي للعملات”، واختيار ملائم لأنظمة التداول، إلى جانب الاستعانة بمزودي الإشارات وتوصيات فوركس، والتداول عبر برامج فوركس الآلية.

اقرأ أيضًا:

الهياكل المالية للمؤسسات وطبيعة التمويل

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

التمويل السلوكي

التمويل السلوكي.. كيف تؤثر نفسية المستثمرين في قراراتهم؟

أدرك آدم سميث؛ ذاك الاقتصادي الشهير، منذ زمن مضى، مدى القوة التي تمارسها المشاعر والتحيزات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.