سمو الأمير الوليد بن ناصر : هدف «قوت» النهوض بالعلامات الوطنية

أكد سمو الأمير الوليد بن ناصر؛ رئيس جمعية المطاعم والمقاهي «قوت» على أهمية قطاع المطاعم والمقاهي ومساهمته الكبرى في الاقتصاد الوطني، حيث يسهم القطاع في تحقيق رؤية المملكة 2030 التي تهدف إلى إحداث تنوع في الاقتصاد، ودعم العلامات الوطنية، وكون القطاع قادر على خلق فرص العمل المتزايدة، مشيرًا إلى أن أهم أهداف الجمعية بناء المجتمع المحلي والنهوض بالعلامات الوطنية، فأملنا أن تصدر المملكة العلامات التجارية، فمن المعروف أنها أكثر الدول التي تستقطب علامات أجنبية.

جاء ذلك خلال تدشين فعاليات النسخة الأولى من «مجلس قوت» الذي عقد برعاية وحضور سمو الأمير الوليد بن ناصر ؛ رئيس مجلس إدارة جمعية المطاعم والمقاهي « قوت » بالتعاون مع «اتحاد الضيافة»، والأستاذ عبدالله الكبريش المشرف العام على «اتحاد الضيافة» ، برعاية إعلامية من مجلة «رواد الأعمال» ، وبرعاية ومشاركة الهيئة العامة لتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت»  وعدد من الشركات الداعمة لقطاع المطاعم والمقاهي منها «مارش MARSH»  و « ميرسر MERCER » و «كيتوبي KITOPI» و «معالم للتمويل» و «كريم».

وأضاف – خلال المجلس الذي حضره عدد كبير من أصحاب وملاك ورؤساء العلامات التجارية العاملة في مجال المطاعم، إلى جانب الخبراء  والمستشارين وممثلي المؤسسات والشركات الداعمة للقطاع – أن جمعية قوت تهدف إلى توحيد الجهود وتنظيم العمل داخل القطاع، ودعم أصحاب العلامات التجارية في قطاع المقاهي والمطاعم، وتعزيز هذه الصناعة الواعدة، إلى جانب التواصل مع الأجهزة الحكومية المختلفة كوزارة العمل التي يجري معها اجتماع أسبوعي من أجل تطوير التشريعات لحل التحديات والمشكلات التي تواجه أصحاب المطاعم والمقاهي، إلى جانب خلق شبكة من الشراكات بين أصحاب العلامات التجارية تسهم في نقل الخبرات والتجارب وتفتح الباب لتبادل وتعاون مشترك في مجال الاستثمار .

وبين رئيس «جمعية قوت» أن استراتيجية عمل الجمعية ترتكز على أربع محاور رئيسة هي :

الأول: تطوير التشريعات بحيث تكون محفزة للمستثمر المحلي الأجنبي.

الثاني : تطوير الممارسات ومن أهم ما يساعد على ذلك أن تستطيع الشركات الارتقاء بممارساتها جميعها.

الثالث: تطوير الشراكات داخل مجتمع الأعمال من خلال الشركات التي تخدم وتطور العلامات الموجودة في السوق.

الرابع: هو بناء المجتمع، لأن الجمعية لن تنجح إلا ببناء مجتمع واعي ومدرك لأهمية دوره في الارتقاء بالعمل داخل هذا القطاع.

ودعا سمو الأمير الوليد بن ناصر جميع أصحاب المطاعم والمقاهي للانضمام ل «جمعية قوت » ، التي تستد قوتها من أعضائها، للاستفادة من الخدمات المختلفة التي تقدمها الجمعية للشركات العاملة في هذا المجال.

 

أيضًا :

بالصور .. تدشين النسخة الأولى من «مجلس قوت» 

«قوت» تطلق أول أكاديمية متخصصة لتوفير الكوادر لقطاع المطاعم والمقاهي

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال. يعمل مديرًا لتحرير مجلة رواد الأعمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

شاهد أيضاً

استثمار الفرنشايز

3 علامات تجارية مميزة في استثمار الفرنشايز

يعتير استثمار الفرنشايز مهمًا للغاية؛ حيث يقع على عاتق رواد ورائدات الأعمال التفكير مليًا في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.