زميل العمل الثرثار

زميل العمل الثرثار.. كيف تتعامل معه؟

لديك الكثير من العمل لتنجزه هذا اليوم، كما كل يوم، ولا تمانع من التحدث مع زملائك في أوقات محددة، لكن لدى زميل العمل الثرثار رأيًا آخر، إنه ماكينة لا تتوقف عن هدر الكلام، تلك معضلة كبرى، وإذا أسلمت أذنيك لهكذا زميل فلن تُمنى بصداع مميت فحسب، وإنما ستفقد تركيزك، ولن تستطيع الوفاء بمهامك ولا أداءها في الوقت المطلوب.

الثرثرة آفة البشر جميعًا، إننا إما ثرثارون أو ضحايا الثرثرة. فإما أن تحاول أنت الاستحواذ على آذان الآخرين، أو تتركهم طواعية يستحوذون على أذنيك. لكن لا مشكلة في هذا طالما أن المتحدث والسامع يريدان ذلك، لكن الذي يسأل عن كيفية التعامل مع زميل العمل الثرثار لديه ما هو أهم من الكلام. ولمثل هذا الشخص وأمثاله آثرنا طرح المسألة على بساط النقاش.

اقرأ أيضًا: زميل العمل السام.. صفاته وكيفية التعامل معه؟

كيف تتعامل مع زميل العمل الثرثار؟

إذا كان زميل العمل الثرثار يؤذيك، ويصدك عن إنجاز مهامك فإليك اقتراح «رواد الأعمال» للخلاص من هذه المعضلة…

  • استخدام سماعات الرأس

لا يرعوي زميل العمل الثرثار عن التحدث معك متى ما سنحت له الفرصة، ومهمتك أن تقطع عليه الطريق؛ ومن أجل ذلك يمكنك استخدام سماعات الرأس headphones؛ إذ سيجعلك هذا في مظهر من هو غير منفتح على أي مناقشة حتى ولو كانت بسيطة.

وارسم على وجهك أيضًا علامات الجدية؛ حتى يتأكد كل من يراك أنك غارق في مهامك، ولا وقت لديك لأي شيء سوى العمل وحده.

لكن لا تنس أن تتبادل بضع الكلمات مع زملاء العمل، فالمحادثات القصيرة على قدر كبير من الأهمية؛ إذ إنها دلالة على أنك قادر على العمل الجماعي. سوى أن العمل الجماعي لا يمنعك من أن تكون منخرطًا في عملك ومركزًا فيه، وبين هذين الحدين شعرة بسيطة لا يدركها سوى المجتهدون المخضرمون.

اقرأ أيضًا: كيف تتجنب خبث الزملاء في العمل؟

  • الهروب المهذب

تحتاج إلى أن تكون ذكيًا لكي توقف زميل العمل الثرثار عند حده، وهنا أقترح عليك استراتيجية محببة إلى قلبي أسميها «الهروب المهذب» وإليك طريقة تفعيلها:
الآن ينخرط زميل العمل الثرثار في الكلام معك وتعطيلك عن عملك؟ دعه يتحدث لبضع ثوان ثم قل له مثلًا: إنك مهتم جدًا بهذا الموضوع، لكن لديك مهمة عاجلة عليك إنهاؤها الآن. أو قل له: أحتاج إلى العمل الآن وسنعاود الحديث عن هذا الموضوع بعد قليل.

وهكذا يمكنك صد زميل العمل الثرثار بأدب وذوق، لكن المؤسف أن هذا قد لا يكون مجديًا في بعض الأحيان، وحينئذ ننتقل إلى المواجهة المباشرة.

اقرأ أيضًا: قناع الموظف المهرج بين المكر والذكاء

  • المواجهة المباشرة

زميل العمل الثرثار لا يكف عن الكلام، إنه مصاب بداء الهذر وإلقاء الكلمات، لكن ما الحل إذا لم تجد كل طرائقك الودية واللطيفة نفعًا؟ آخر الطب الكي كما تعلم، ومن ثم لا مناص من مواجهته مباشرة.

أعلمه، على سبيل المثال، أن الثرثرة تصدك عن العمل، وتفقدك التركيز، قل له إنه يزعجك ولا حاجة لك بهذا الكلام، وإنك لست معنيًا بهذا النقاش من الأساس.

طبعًا هذه المواجهة لن تكون مريحة، وثمة بعض الخسائر والأضرار الجانبية _لكل معركة خسائرها على أي حال_ إذ لن يتحدث إليك هذا الزميل بعد ذلك، وقد يشوه سمعتك، لكن ما ضرك إن أتاك الذم من مقصر؟!

لو كنت في بيئة عمل يغلب عليها الجد والاجتهاد فستكون مواجهتك للثرثرة منطقية، كما أن زميل العمل الثرثار سيبدو شاذًا أو استثناء. أما إذا كان العكس هو الصحيح، وكنت تعمل في بيئة عمل يغلب عليها التهاون والتقصير فمن الأفضل لك أن تعمل حين يتقاعس الآخرون، أليس العمل هو ما خرجت من أجله من منزلك؟ أليس هذا العمل هو ما تتقاضى عليه أجرًا؟!

زميل العمل الثرثار

اقرأ أيضًا: صفات الموظف المثالي.. هل أنت كذلك؟

معركة مع الثرثرة:

الصمت هو الأساس والكلام مستحدث، في البدء كان الصمت ثم تكوثر حوله الكلام، لكن التفاهة سدت علينا منافذ الوجود النشط والفاعل، وصرنا عالقين مع أمثال زميل العمل الثرثار ذلك؛ حتى تحول الأمر وانكفأ رأسًا على عقب، فصار الصمت مستهجنًا والكلام مستملحًا.

وأمسى هدفًا أن يكون الإنسان مسموعًا، ألم يقل ميلان كونديرا في كتابه “الضحك والنسيان”:

«فحياة الإنسان بين جنسه ليست سوى معركة للاستحواذ على آذان الآخرين».

إذًا، أنت في معركة حقيقية كل يوم، سواء مع زميل العمل الثرثار أو مع غيره ممن آثر القول على العمل، لا تنس أنك في معركة، وتدرع بصمتك، وانخرط في عملك، واعلم أن طريق النجاح ليس مفروشًا بالورود.

اقرأ أيضًا:

ترتيب عمل الفريق.. استراتيجية تحقيق الأهداف

صفات مدير الموارد البشرية.. القلب النابض للشركات

كيفية اجتياز مقابلة العمل.. تخطي المرحلة الصعبة

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

مدير الموارد البشرية

مدير الموارد البشرية.. خيار مهني محتمل

يلعب مدير الموارد البشرية دورًا حيويًا في نجاح الشركة ويعمل بلا كلل من أجل النمو …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.