ريادة الأعمال وتطوير الذات

ريادة الأعمال وتطوير الذات.. هل من علاقة؟

ريادة الأعمال أبعد من مجرد تأسيس شركة والحصول، من خلالها، على بعض الربح؛ إذا لو كان الأمر كذلك لما انطوت الريادة على كل هذه الأهمية، ولكي نبين هذه الأهمية بأكبر قدر من الوضوح سنشير إلى العلاقة بين ريادة الأعمال وتطوير الذات وهي علاقة تبادلية وجدلية في ذات الوقت.

فلن تصبح رائد أعمال ناجحًا ما لم تطور نفسك، لكن كونك رائد الأعمال ستظفر، كمكسب جانبي، بالكثير من السمات الشخصية التي ستميزك عن غيرك ممن لم يقرر خوض غمار التجربة.

اقرأ أيضًا: كيفية التغلب على قلق رواد الأعمال

عمل شاق ولكن

إننا لا نقول إن حياتك ستتغير بمجرد دخولك مجال ريادة الأعمال، بل إن العكس هو الصحيح تقريبًا؛ فكل المكاسب التي ستجنيها، على المستوى الذاتي، سيتم الحصول عليها في آخر المطاف، أو، على الأقل، بعد رحلة شاقة ومضنية، وليالٍ ملؤها التوتر والقلق والسهر.

إن رواد الأعمال، بطريقة أو بأخرى، أشخاص مغامرون، ومن ثم يواجهون الكثير من المصاعب والأحداث غير المتوقعة، لكن جهودهم لا تذهب سدى، وإنما هو ينجحون، على صعيد العمل في الغالب، كما أن المكاسب التي يحققونها على صعيد تطوير الذات وفيرة كذلك.

ولذلك قلنا، في فاتحة هذا المقال، إن العلاقة بين ريادة الأعمال وتطوير الذات علاقة تبادلية، كلا طرفاها يؤدي للآخر ويقود إليه.

اقرأ أيضًا: تطوير الذات خلال الحجر المنزلي.. فن استثمار الكارثة

مكاسب جانبية

وإذا كنا نتحدث عن تلك الآصرة الواصلة بين ريادة الأعمال وتطوير الذات فحريّ بنا أن نقول إن هناك الكثير من المزايا والمكاسب الجانبية التي يحصل عليها رواد الأعمال دون حتى التفكير فيها، إنها أحد مستلزمات معادلة ريادة الأعمال.

ومن أبرز هذه المكاسب الجانبية التي نتحدث عنها حاليًا: العمل بشغف، ومن المعلوم أن فقدان الشخص واحد من أبرز الأمراض التي يعاني منها إنسان المجتمع الحديث، إلا أن كونك تعمل في مجال ريادة الأعمال سيقدم لك الدواء اللازم.

فالشغف هو حادي رواد الأعمال، ولولاه لما واصلوا طريقهم؛ فهذا الشغف بأفكارهم وما يودون أن يصبحوا عليه في المستقبل هو معين التحفيز الذي لا ينضب بالنسبة لهؤلاء الأشخاص الذين يُضطرون إلى مواجهة العراقيل والصعوبات بشكل دائم.

اقرأ أيضًا: توفيق بن محمد: الأزمات ستظل موجودة والرابح من يركز على حياته

ريادة الأعمال وتطوير الذات

ليس الشغف وحده هو ما يمكنك الحصول عليه كمكسب جانبي من مكاسب خوض غمار تجربة ريادة الأعمال، وإنما ستتمكن، كذلك، من القيام بما تحب، إذا كنت موظفًا فربما تُرغم على وظيفتك، وربما تحمل تجاه هذه الوظيفة الكثير من المشاعر السلبية، لكن كونك رائد أعمال يعني أن لديك _إلى حد كبير_ الحرية التي تخولك اختيار العمل الذي تود أداءه.

وفي مرحلة من المراحل، يصل رواد الأعمال إلى التشبع من الأموال، ومن ثم يتحولون من العمل من أجل الربح إلى العمل من أجل الاستمتاع الشخصي، وهذا كفيل بأن يملأهم بالطاقة والحماس، وهي أمور سيفتقدونها إذا لم يقرروا الدخول في هذا المجال.

اقرأ أيضًا: فن الأصالة.. كيف تكون ذاتك على الدوام؟

مهارات لا حصر لها

ولأن رائد الأعمال يُواجه بالكثير من الضغوطات والتحديات، كما هو معروف بداهة وكما أشرنا إلى ذلك أعلاه، فإنه سيكون مضطرًا، في الوقت ذاته وكاستجابة لهذه التحديات، إلى تطوير الكثير من المهارات والتي من بينها إدارة وقته بنجاح، فكل رجال الأعمال مشغولون لكن رواد الأعمال المحنكون هم الذين ينشغلون بالأشياء الصحيحة.

ناهيك عن أنهم، أي رواد الأعمال، سيتمكنون من تنمية ذكائهم الاجتماعي، وحسن إدارة أنماط الناس وأطيافهم المختلفة، وسيحققون، ولو بعد حين، نجاحًا باهرًا في هذه النقطة؛ فالأمر تدريب لا أكثر، علاوة على إدارة الضغوط، والتحكم في نوبات الهلع والقلق.

وعلى كل حال يمكن القول اختصارًا لتلك العلاقة الواصلة بين ريادة الأعمال وتطوير الذات إن ريادة الأعمال تصب في بوتقة تطوير الذات، بيد أن رواد الأعمال لن يكتب لهم النجاح ولن يستحقوا هذا الوصف ما لم يكونوا متطورين على المستوى الشخصي/ الذاتي تطورًا كبيرًا.

اقرأ أيضًا:

الخيار الصعب.. 4 حقائق أساسية عن النجاح

إدارة عقلك.. مهارات للياقة الذهنية

تدريب على السعادة.. 7 مبادئ أساسية من علم النفس الإيجابي

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

الفرق بين رائد الأعمال ورجل الأعمال

الفرق بين رائد الأعمال ورجل الأعمال في 5 نقاط

هناك الكثير من الخلط بين رجال الأعمال ورواد الأعمال، حتى إن البعض يستخدم أحد الوصفين …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.