ريادة الأعمال والابتكار

ريادة الأعمال والابتكار.. وجهان لعملة واحدة

ريادة الأعمال والابتكار مفهومان مختلفان لهما معانٍ مختلفة تمامًا. ومع ذلك هناك علاقة لافتة للنظر بينهما؛ ما يؤدي في بعض الأحيان إلى حالة من الغموض والارتباك.

ورغم ذلك يمكننا القول، من دون كبير مجازفة، إن ريادة الأعمال والابتكار يختلفان في الكيفية والوسائل لا في الجوهر؛ فكلاهما يسعى إلى تقديم شيء مختلف وفريد، وكلاهما يهدف كذلك إلى التميز.

فروق جوهرية

الفرق الرئيسي بين ريادة الأعمال والابتكار هو أن الابتكار ينطوي على إدخال شيء جديد، يمكن أن يكون هذا نموذج عمل أو منتجًا أو فكرة أو خدمة جديدة. من ناحية أخرى تنطوي ريادة الأعمال على تحويل فكرة رائعة إلى فرصة عمل.

ولا تتطلب ريادة الأعمال إدخال شيء جديد بالكلية، بل يمكنها أن تعمل على مشكلة قديمة ومألوفة تمامًا، لكن الفكرة هنا تكمن في تقديم حل مبتكر ورائد؛ لذلك تبدأ ريادة الأعمال بالابتكار. علاوة على ذلك هناك عنصر مخاطرة في ريادة الأعمال غير موجود في الابتكار.

فالابتكار هو عملية إنشاء شيء جديد، بينما تحدد ريادة الأعمال الفرص في الابتكارات العظيمة وتصنع الفرص وتضيف القيمة وتحافظ على تحسنها على مدى فترة من الزمن.

ولعل المخاطرة من المحاور الأساسية التي يظهر فيها الفرق بين ريادة الأعمال والابتكار؛ ففي ريادة الأعمال عندما يتم تحويل فكرة إلى فرصة عمل لا يمكن تجنب المخاطرة؛ فهي عامل رئيسي في ريادة الأعمال. أما في الابتكار لا توجد مخاطر كبيرة تقريبًا.

وعلى صعيد آخر تتمتع ريادة الأعمال بفترة طويلة؛ ما يضيف ويحسن من قيمة الفرصة التي تم إنشاؤها، أما الابتكار فعمره قصير؛ إذ يغادر المبتكرون الفكرة بمجرد تحويلها إلى شيء قائم بالفعل، في حين لا تكف ريادة الأعمال عن التطوير والتحسين.

ويفشل رواد الأعمال ويعيدون التفكير ويعملون بجد لجعل المشروع أكثر نجاحًا، في حين يفقد المبتكرون الاهتمام بعد مرحلة الفكرة.

ويحتاج رواد الأعمال كذلك إلى مهارات مثل التخطيط والقيادة والإدارة واتخاذ القرار. وهم يتحملون المخاطر ويعملون بجد ويلتزمون بتحقيق النجاح في أعمالهم، في حين يمتلك المبتكرون شغفًا بالتحقيق وتجربة التفكير الإبداعي، وذاك ملمح آخر من ملامح الفرق بين ريادة الأعمال والابتكار.

يمكن القول أيضًا إن الابتكار هو حصيلة التفكير الجديد، أما ريادة الأعمال فهي عملية جعل الابتكار فرصة عمل.

اقرأ أيضًا: «سدايا».. منتجات وخدمات

ريادة الأعمال والابتكار

وعلى الرغم مما ذكرناه من فروقات جوهرية بين ريادة الأعمال والابتكار إلا أن العلاقة بينهما وطيدة؛ فمع تزايد المنافسة عبر جميع جوانب المساعي البشرية يحتاج رواد الأعمال إلى الابتكار ليظلوا ملائمين.

لكن ما هو دور الابتكار في ريادة الأعمال؟ وبالأحرى: ما العلاقة بين ريادة الأعمال والابتكار؟ في الأساس يتعلق الابتكار باستبدال شيء ما أو تحسينه. إنها الأداة الخاصة التي يستغلها رواد الأعمال لتطوير استراتيجيات ابتكار مختلفة؛ لذلك فإن رائد الأعمال المبتكر هو الشخص الذي لديه القدرة على ابتكار منتجات وخدمات لتلبية اتجاهات ومتطلبات السوق.

ويعزز دمج ريادة الأعمال والابتكار الإبداع وعملية التفكير التصميمي للمؤسسة؛ حيث يمكن أن تحقق العلامة التجارية الجديدة تقدمًا ملحوظًا؛ عن طريق الاستفادة من إبداع الموظفين.

يمكن أن يفتح ابتكار ريادة الأعمال أبواب الفرص المختلفة؛ من خلال مساعدة الأعمال التجارية في مواكبة متطلبات واتجاهات السوق الحالية، وتكشف عملية تطوير العلامة التجارية عن التفاصيل التي تساعد فريق الابتكار بقسم الموارد البشرية في تعلم نماذج الأعمال الرقمية المختلفة. هذا مهم للغاية لأنه من بين الدوافع الرئيسية لنجاح الأعمال.

ومن ملامح العلاقة بين ريادة الأعمال والابتكار كونهما معًا يحددان مسار الاستمرارية التنظيمية عندما تقوم بإجراء تحسينات مستمرة. سيدرك رائد الأعمال الجيد أهمية الابتكار؛ ما يساعد في تحسين إبداعه.

الاستجابة للاتجاهات والمنافسة أيضًا من المحاور الرئيسة التي تظهر فيها أواصر الصلة بين ريادة الأعمال والابتكار؛ حيث يستجيب فريق ابتكار الموارد البشرية للاحتياجات الحالية ويركز على التنبؤ / تحديد مكانة الأعمال لاتجاهات السوق المستقبلية.

وريادة الأعمال الابتكارية تساعدك في فهم كيفية الاستجابة للاتجاهات المستقبلية. وهذا يوفر الحلول التي تجعل عملك ينمو أكثر، كما يمكن أن يؤدي الدمج بين ريادة الأعمال والابتكار إلى التحسين المستمر للمنتجات؛ فنحن نعلم أنه من المهم بالنسبة لرائد الأعمال تقديم منتجات وخدمات جديدة.

وبخلاف إدخال منتجات جديدة إلى السوق من المهم للغاية الحفاظ على الثقافة المبتكرة والاستفادة من المنتجات الحالية على أفضل وجه.

يمكن أن تساعد التحسينات الطفيفة على المنتجات والخدمات الحالية الشركة في زيادة أرباحها وكفاءتها؛ لذلك تستطيع التوسع إلى مستويات أعلى؛ من خلال الجمع بين تعزيز عملية التفكير التصميمي والتحسينات المبتكرة المستمرة.

اقرأ أيضًا:

جهود مسك الريادة.. المبادرة الأولى لتعزيز ريادة الأعمال في المملكة

صفات المبدع.. جولة داخل عقل العباقرة

بول هوبكنسون يكشف كيفية تضمين رسالة ريادة الأعمال بالجامعات

افتتاح المعرض والمؤتمر الدولي للذكاء الاصطناعي والحوسبة السحابية

22 جائزة كبرى وخاصة لطلاب المملكة في «آيسف 2022»

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

جفاف الأفكار

جفاف الأفكار.. ما السبيل لتجنب الانهيار؟

نسمع في أحيان كثيرة عن انهيار وإفلاس بعض الشركات، منها ما يكون كبيرًا بل بعضها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.