ريادة الأعمال

ريادة الأعمال.. بالعربي

في اليوم الدولي للغة الأم، الذي تنظمه منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، ويصادف تاريخ 21 فبراير من كل عام، تشرَّفت بقبول الدعوة للتحدث في هذا اليوم بعنوان “ريادة الأعمال.. بالعربي”، فاللغة العربية ليست هويتي فحسب، بل شغفي وعشقي. وكما أخبرني صديق يشاركني هذا العشق: حروف العربية تتكلم وتُراقص السمع إذا فَصَحَت، وكأنها مزامير إذا نَطَقَت.

وجهت حديثي عن ريادة الأعمال للشباب الذين يعتمدون على الثقافة الأجنبية وقلما يجدون مصادر عربية يستقون منها العلم والمعرفة، وذَكَّرتهم بمقولة الأديب اللبناني أمين الريحاني، منذ مائة عام: “الأمة التي لا تُنتج تموت، ولو كانت جبالُها من فِضة وسهولُها من ذهب”، وهذا قَدَر رواد الأعمال بالعمل والإنتاج وحل مشاكل المجتمعات بأفكار مبتكرة ومميزة.

ذكرت لهم أن مرادفات “رائد الأعمال” في الأدبيات الإدارية قد تضمنت: الريادي، والعصامي، والمبادر، والملتزم، والمُنظِم، والمُقاول، والمُخاطِر، والمُخطِط، والمُرَوِّج، وصائد الفرص، وصانع الفرص، والمبدع الإنتاجي، وغيره.

وتوقفت عند كلمة “عصامي”، التي تُطلق على من ينجح ويصل إلى مراتب عالية بجده واجتهاده دون الاعتماد على غيره من عشيرة أو قبيلة أو إرث، وكيف أن أصل ذلك المفهوم يعود إلى عصام بن شَهبَر الجرمي، الحمَّال الفقير الذي عاش بالجزيرة العربية منذ 1500 عام، ووصل بهمتِه واجتهادِه كحاجب للسلطان النعمان بن المنذر، وقال فيه شاعر المُعلقات؛ النابغة الذبياني:

نفسُ عصام سوّدت عِصَاما … وعلمته الكرَّ والإقدَامَا

وجَعلته مَلِكًا هُمَامًا … فتعَالى وجَاوزَ الأقوامَا

ومن هنا اتُخذت نفس عصام -العصامي- مثلًا لمن لا يعتمد على عظام أجداده (العظامي)، لكن في الحقيقة ليس هناك أفضلية أن تولد عصاميًا أو عظاميًا، بل الأهم من ذلك أن تتسم بخصائص وسمات رائد الأعمال.

ولكي يتملكهم الطموح في غزو الآفاق بمنتجاتهم وخدماتهم، أخبرتهم أن رائد الأعمال؛ مثل رائد الفضاء، مُغامر وينشُد التغيير الإيجابي، وغالبًا ما تأتي ثمرته لخدمة شرائح شتى من البشر، بعد أن استثمر في مالِه وجهدِه ووقتِه عندما قرر البدء في مشروعه، وهو لا ينتظر الفرصة ليقتنصها، بل يصنعها من لا شيء، ويضع القوانين والقواعد التي يسير عليها الآخرون.

وإن كان حُلمك الريادي مثل البذرة الضعيفة التي تحتاج إلى سِقاية ورِعاية، فتذَكَّر أن البذرة- مع صِغَرِها- لا يزيدها دفنها إلا قوة، فتقاوم وتضرب بجذورها لتعود فوق الأرض شامخة، صلبٌ عودُها، مُخضرَّة أوراقها، وتُحسن لدافنها بالثمر، فما أعظم أن تكون رئيسًا لنفسك وليس مرؤوسًا من آخرين! فالوظيفة أمان من الفقر، وليست أبدًا ضمانًا للثراء.

ومن بحر عِلم ريادة الأعمال انتقيت لهم قطرة من مُسَميات المشروعات الناشئة، التي يختار الشباب العربي أسماء أجنبية لها؛ أملًا في جذب الزبائن للشراء منها، مع أن الأسماء الأجنبية لتلك المشروعات – وإن كانت تبدو براقةً ولافتةً – لا تعكس ثقافتنا وهويتنا وقيَمنا الخاصة لعامة الناس في بلداننا العربية.

وإذا تأمَّلنا الأمم في سُلَّم الحضارات، سنجد من وصلت إلى قمته، وأخرى أسفله؛ فالأخيرة تسعى إلى الحصول على منتجات وخدمات الأمم التي في الأعلى؛ لذا يعتمد بعض شباب رواد الأعمال على استثمار هذه الظاهرة؛ بوضع أسماء لمشروعاتهم بلغة الحضارة المتفوقة؛ لتسويق أنفسهم تحت مظلة تلك الحضارة الأجنبية المتقدمة، فذكَّرتهم بمقولة ابن خلدون: «إن قوة اللغة في أمةٍ ما تعني استمرارية هذه الأمة؛ بأخذ دورها بين بقية الأمم؛ لأن غلبة اللغة بغلبة أهلها، ومنزلتها بين اللغات صورة لمنزلة دولتها بين الأمم».

ما أجمل لغتنا العربية! فلا يضاهيها في لغات الكون جمال؛ فبأحرفها نزل القرآن الكريم، وبها تكلم خاتم المرسلين- صلى الله عليه وسلم- أما اللسان العربي؛ فما هو إلا وتر تُعزَف عليه الألحان، وإن عجز لساني عن مدحك، فمالي لغةٌ سواك مذهبُ.

اقرأ أيضًا:

لماذا تعليم ريادة الأعمال بالجامعات؟

روشتة ريادة الأعمال للحكومات العربية

نظرة الإسلام لريادة الأعمال

الرابط المختصر :

عن نبيل محمد شلبي

الدكتور نبيل محمد شلبي، خبير دولي في نشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة، حاصل على درجة دكتوراه الفلسفة بالهندسة الصناعية من كلية الهندسة بجامعة المنصورة. كتب مئات المقالات التي تستهدف تنمية الشباب وتوجيه بوصلتهم نحو المستقبل بالعمل والإنتاج. مؤسس ورئيس دار المستثمر العربيArab Entrepreneur House للخدمات الاستشارية. يتمتع بخبرة واسعة في تقديم حلول مبتكرة للحكومات والمؤسسات والمنظمات غير الربحية والجامعات بالعديد من الأقطار العربية في تصميم وتنفيذ وقياس ومراقبة برامج الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال وتنمية المنشآت الصغيرة والمتوسطة. ألف 32 كتابًا، منها الكتاب الأكثر مبيعًا "ابدأ مشروعك ولا تتردد"، الذي طبع ست مرات، واختير كمنهج لريادة الأعمال في جامعة الملك سعود بالمملكة العربية السعودية. صمم أول خريطة تفاعلية للبيئة الداعمة الإيكوسيستم لريادة الأعمال في مصر تضم 236 جهة في إصدارها الخامس، حصل بسببها على الجائزة العالمية "الفكرة الأكثر إبداعًا" من المجلس الدولي للمشروعات الصغيرة. صمم ونفذ مئات البرامج التدريبية في ريادة الأعمال، للبادئين والمبتكرين وأصحاب ومديري المنشآت الصغيرة القائمة، تخرج منها المئات من رواد ورائدات الأعمال العرب. تتضمن الأنشطة التي يقوم بها، إعداد مناهج تعليم ريادة الأعمال بالجامعات العربية، وتدريب المدربين في هذا المضمار من أساتذة الجامعات. قدم أكثر من ثمانية آلاف استشارة لرواد الأعمال وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. عمل مديرًا لأول حاضنة تكنولوجية داخل حرم جامعي في مصر، وأسس وأدار أول مركز تنمية منشآت صغيرة بالسعودية، وصمم أول برنامج لتأهيل المصانع الصغيرة والمتوسطة بالسعودية، وصمم أول حاضنة تكنولوجية في الخليج العربي، وصمم جوائز للأفضل أداءً من المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وبرامج كمبيوتر لتشخيص المنشآت الصغيرة والمتوسطة الإنتاجية. يكتب الدكتور نبيل، مقالات دورية في مجلة "رواد الأعمال" ومجلة "الاقتصاد" التي تصدرها غرفة الشرقية بالسعودية، ومجلة "لغة العصر" التابعة لمؤسسة الأهرام المصرية. يدرس لطلاب الهندسة بمعهد مصر العالي للهندسة والتكنولوجيا (السلاب)، وطلاب الدراسات العليا بمعهد تكنولوجيا المعلومات (ITI)، وطلاب برنامج الهندسة الطبية بكلية الهندسة بجامعة المنصورة. اختير ضمن أفضل مائة شخصية بالعالم في مجال الإبداع وريادة الأعمال من منظمة "إنتوفيجن" الأمريكية، واختير مستشار بناء قدرات ريادة الأعمال والمنشآت الصغيرة لـ 57 دولة أعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي. تم تكريمه في أمريكا وماليزيا وأيرلندا والعديد من البلدان العربية والأجنبية.

شاهد أيضاً

الأم الريادية

الأم الريادية

“كنت أعلم أنني كنت على المسار الصحيح، عندما وصلت مبيعاتي الأولى إلى 183 ألف دولار …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.