ريادة الأعمال الثقافية

ريادة الأعمال الثقافية.. تفكيك المفهوم وتحديد صلاته

لن نكون في المياه الدافئة عن الحديث عن ريادة الأعمال الثقافية؛ ذلك لأنها مفهوم زَلِق، من العسير الإمساك به، والإحاطة بكل جوانبه، رغم أنه قد يبدو للناظر للوهلة الأولى أن تعريفه سهل، والإلمام بكل مفرداته.

بيد أن الواقع خلاف هذا، فإن عمدنا منحنى تفكيكيًا في فهم هذا المصطلح سنجد أنه مكون من مفهومين «ريادة الأعمال» و«الثقافة»، وهذان مفهومان اختُلف حولهما، وتعددت تعريفاتهما، حتى لقد يقع في روع المرء أنه من غير الوارد الاتفاق على تعريف لكل منهما.

هذا من الناحية الجوهرية أما من ناحية الشكل والتحقيب الزمني فإن كلًا من ريادة الأعمال والثقافة مصطلحان قديمان، أما ناتج الدمج بينهما (أي ريادة الأعمال الثقافية) مصطلح حديث إلى حد كبير.

والملاحظ أن مفهوم ريادة الأعمال الثقافية لم يبزغ إلا بعدما نضج مكوناه (ريادة الأعمال والثقافة)؛ فلئن اختلف الناس في التعريفات والتحديدات المفاهيمية فإن هذا في حد ذاته دليل على وفرة الدراسات التي أُجريت في هذين المجالين.

وليس بالوسع التطرق إلى الدراسات التي أجريت حول مسألة الثقافة تلك، لا سيما أنها ضاربة في التاريخ بعمق، وذات صلة وثيقة بكل المحطات الأنثروبولوجية التي قطعها جنسنا البشري على الأرض حتى الآن.

ريادة الأعمال الثقافية

ويكفيك أن تلقي نظرة فاحصة على كتاب «فكرة الثقافة» لـ «تيري إيجلتون»؛ كيما تدرك ضخامة الموضوع الذي نحن بصدده.

أما عن ريادة الأعمال فهي النسق الفكري الحاكم في هذا العصر، والنظرية البديلة للرأسمالية البالية، وكلما توسعنا في فهم واكتشاف أهمية ريادة الأعمال ظهرت أمامنا مفاهيم/ تفريعات جديدة منها مثل: ريادة الأعمال الثقافية، الاجتماعية… إلخ.

اقرأ أيضًا: نصائح تاداشي ياناي لرواد الأعمال.. كبسولة ريادية لتحقيق النجاح

الجانب المادي للثقافة

لا نقصد بالجانب المادي للثقافة هنا المكونات غير الرمزية التي يتكون منها هذا المفهوم، وهي مسألة أسهبت فيها الدراسات الأكاديمية وأطنبت، وإنما نقصد الجانب الاقتصادي للثقافة، فهو مدخلنا لفهم واستكناه ماهية ريادة الأعمال الثقافية، وقد لزم التنبيه على هذا إزالة للبس ورفعًا للغموض.

ونستطيع القول إن كل الذين يطمحون إلى إطلاق مشروعات ثقافية أو أطلقوا مشروعات بالفعل هم أولئك القوم الذين تهمهم الثقافة، والذين يحملون على كواهلهم همًا ثقافيًا ما.

وهم كذلك الذين يحدوهم الشغف بفكرة معينة، ويبغون تعميمها ونشرها، فالربح هنا هدف، كما هو الحال مع كل فروع ريادة الأعمال وليس ريادة الأعمال الثقافية فقط، ولكن ما يميز هذه الأخيرة أنها تسعى إلى نشر فكرة، أو إخراج معنى، ثقافة من الظل ووضعه تحت أشعة الشمس.

الهدف هنا ثنائي الأبعاد، كما ترى، فريادة الأعمال الثقافية تسعى إلى تحقيق الربح من جهة، وإلى نشر تعاليم ثقافة معينة من جهة أخرى.

ريادة الأعمال الثقافية

ولا نبغي التوسع في هذه النقطة؛ كي لا نجد أنفسنا مضطرين إلى المرادفة بين ريادة الأعمال الثقافية والأيديولوجيا، وإن كانت العلاقة بينهما جد وطيدة، لكن ليس في المستطاع بسطها في هذا المقام.

اقرأ أيضًا: 6 أخطاء يجب تجنبها عند بيع النشاط التجاري

ما هي ريادة الأعمال الثقافية؟

تُعرف ريادة الأعمال الثقافية بأنها تخصص ناشئ يبحث في كيفية تأثير المنتجات الثقافية (مثل الفن والمسرح والأدب) والأنشطة الثقافية (مثل الأحداث الرياضية والموسيقى والطعام والأفلام) في نمو الاقتصادات المحلية والوطنية والعالمية.

هذا التعريف دارج في كل الأدبيات التي تناولت هذا المفهوم (ريادة الأعمال الثقافية)، والملاحظ فيه التشديد على أهمية الجانب المادي أو البُعد الاقتصادي للثقافة.

وثمة من ينظر إلى ريادة الأعمال الثقافية باعتبارها نشاطًا اقتصاديًا واجتماعيًا وثقافيًا، يقوم على الابتكار واستغلال الفرص والمخاطرة، ومن ثم فهو نشاط ذو رؤية واستراتيجية وعلى قدر كبير من الابتكار الاجتماعي.

لكن هناك تعريفًا ثالثًا اتخذ مذهبًا مغايرًا بعض الشيء؛ إذ يرى أن ريادة الأعمال الثقافية هي تدريب وتأهيل المهنيين للصناعات الإبداعية، الذين سيكونون وكلاء التغيير، الذين ينظمون ثقافيًا وماليًا واجتماعيًا وإنسانيًا رأس المال؛ لتوليد الدخل من نشاط ثقافي وإبداعي.

وعلى هذا يمسي رواد الأعمال الثقافيون هم وكلاء التغيير الثقافي الذين ينظمون رأس المال الثقافي والمالي والاجتماعي والبشري؛ لتوليد إيرادات من نشاط ثقافي؛ بحيث تؤدي حلولهم المبتكرة إلى مشاريع ثقافية مستدامة اقتصاديًا، تعزز سبل العيش، وتصنع قيمة وثروة ثقافية لكل من المنتجين المبدعين ومستهلكي الخدمات والمنتجات الثقافية.

وبالجملة فإن أي شخص يفهم أهمية الثقافة في المجتمع ويبني مشروعًا للاهتمام بها هو رائد أعمال ثقافي.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

نماذج الأعمال

لماذا تفشل بعض نماذج الأعمال؟

عندما يتخذ المبادر أو ريادي الأعمال القرار ببدء تصميم نموذج عمله يضع في حساباته نسبة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.