رهاب العمل الجديد

رهاب العمل الجديد.. أسبابه وطرق التخلص منه

من الطبيعي أن تعاني، لفترة من الوقت، من رهاب العمل الجديد، أو الخوف من التغيير بشكل عام؛ لأن الإنسان مجبول على التعود، بل إنه دومًا ما يألف العادات التي درج على فعلها، ويصبح منزعجًا جدًا سواءً من إجراء تغير على روتينه أو عندما يضطر إلى التفكير في أمر جديد عليه.

إذًا يرغب الناس في أن تبقى الأمور على ما هي عليه، على الرغم من أن الواقع قد يكون سيئًا بل مزريًا، هذا في حد ذاته أحد أسباب رهاب العمل الجديد كما سنبين لاحقًا.

وثمة مفارقة غريبة، فرغم أن كثيرين منا يتوقون بشدة إلى التغيير في العمل فإننا نشعر بعدم الارتياح والرعب عند حدوثه.

وإذا كنا نتحدث عن رهاب العمل الجديد أو عن حتى عن مجرد التغيير في العمل الحالي فلك أن تعلم أن هذا الرهاب يسبب ضغطًا نفسيًا كبيرًا، فهذه الدكتورة تامار تشانسكي؛ مؤلفة كتاب “تحرير نفسك من القلق”، تقول: «إن التغييرات في العمل هي من بين أكبر ضغوطات الحياة التي يمكن للمرء أن يواجهها».

ومن ضمن مفارقات رهاب العمل الجديد ذاك أن الوظيفة الجديدة قد تعني، لدى البعض، فرصًا لتعلم مهارات جديدة، وتوسيع شبكة العلاقات، وبناء سيرتك الذاتية، لكنها مع ذلك تؤدي إلى خوف كبير.

اقرأ أيضًا:الإبداع في إدارة الموارد البشرية.. أنماطه وطرق تعزيزه

ما الأسباب؟

ليس سهلًا أن نأتي بسبب واحد ونقول إنه هو سبب رهاب العمل الجديد؛ فالحق أن ثمة عوامل تتضافر معًا وهناك دزينة من المخاوف تجتمع معًا لتؤدي إلى هذا الخوف، ومن ضمن هذه المخاوف: الخوف من الفشل، الخوف من النجاح وتبعاته، الخوف من الظهور بمظهر غير جيد، الخوف من المجهول.

وهذا الخوف الأخير هو المسيّر لحياة البشر، وعلى صعيد أكثر تخصيصًا، وفيما يتعلق بالوظيفة الجديدة أو ما نسميه هنا «رهاب العمل الجديد»، فمن المعروف أن عدم اليقين هو ما يجعلك تخمن مرة أخرى ما تفعله، وتشك فيما إذا كنت مؤهلًا بما يكفي للقيام بعمل جيد.

وعلاوة على الأسباب السابقة فثمة سبب جوهري آخر وراء رهاب العمل الجديد ذاك وهو أن الناس يحبون الوضع الراهن؛ فقد اعتادوا عليه، وأوجدوا طرقًا معينة للتعامل والتعاطي معه، كما أن العمل في ظل الوضع الراهن سيتطلب جهدًا ذهنيًا أقل من الحصول على عمل جديد.

اقرأ أيضًا: 6 نصائح لتمكين الناس من اتخاذ قرارات أكثر ذكاءً في مجال الأعمال

ظاهرة رهاب العمل الجديد

بيد أن «رواد الأعمال» يريد أن يطمئنك، فلست وحدك من يخشى التغيير، ولست وحدك الذي تعاني من رهاب العمل الجديد؛ فتلك ظاهرة منتشرة في أغلب المجتمعات تقريبًا.

فوفقًا لاستطلاع Monster فقد قال 38% من المشاركين في الولايات المتحدة إنهم كانوا أكثر خوفًا من مجرد إجراء المقابلات، في حين أن 33% قد لا يصلون إلى هذه المرحلة؛ لأنهم يخشون أن تتحول سيرتهم الذاتية إلى “ثقب أسود على الإنترنت”.

لكن ليست هذه المخاوف وحدها فعندما توشك مرحلة التوظيف على نهايتها تأتي مخاوف أخرى من نوع جديد؛ فـ 16% من عينة الاستطلاع السابق ذكره يكرهون التفاوض على الراتب، بل إن 13% يرفضون عروض الوظائف الجديدة؛ وذلك بسبب رهاب العمل الجديد والخوف من التغيير.

رهاب العمل الجديد

اقرأ أيضًا: الالتزام تجاه رواتب الموظفين وأهميته لتحسين جودة العمل

كيف تتخلص من هذا الخوف؟

الخلاص من رهاب العمل الجديد تلزمه أمور جمة، وممارسات متعددة بعضها مهنية وأخرى نفسية، لكن لك أن تعلم أنه قد تم تعيينك لأنك الأفضل؛ فمهاراتك وخبراتك ونقاط قوتك ومواهبك وشخصيتك أتاحت لك التفوق على كل المنافسين، هذه مسألة يجب أن تذكر بها نفسك كي تتغلب على رهاب العمل الجديد ذاك.

ومن ضمن الأمور المهمة هنا أيضًا التي تساعد في التخلص من رهاب العمل الجديد أن تثق بنفسك، وألا تسمح للأفكار السوداء التي تلعب برأسك أن تسيطر عليك، فلا تقول مثلًا إنك ستفشل في وظيفتك الجديدة، وإنما كن مستعدًا لتعلم، وفعل أي شيء حتى تحقق النجاح المنشود في هذه الوظيفة.

بمعنى أنه من الواجب عليك أن تكون أكثر صلابة، ولا تستسلم عند أول تحدٍ، وإنما تقاتل كي تنجح في مهمتك الجديدة، وتحوز ثقة الجميع.

والأهم من هذا كله أنه من الواجب عليك _طالما أنك تفكر في التغلب على رهاب العمل الجديد_ أن تتذكر دومًا أن الفشل ليس عدوك، وإنما هو مجرد مرحلة عابرة ومؤقتة تتعلم منها بعض الدروس ثم تمضي إلى حال سبيلك.

اقرأ أيضًا:

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

توظيف المناصب العليا

أهم 10 نصائح في عملية توظيف المناصب العليا 

عادةً ما يتطلب التعيين لمنصب رفيع في شركة ما وقتًا وجهدًا أكثر بكثير من التوظيف …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.