رابطة نساء الشرق الأوسط للأمن السيبراني

رابطة نساء الشرق الأوسط للأمن السيبراني تختتم مؤتمرها الافتراضي الأول

اختتمت رابطة نساء الشرق الأوسط للأمن السيبراني، مؤخرًا، مؤتمرها الافتراضي الأول بنجاح، تحت شعار “لنمكن ونؤمن معًا”، بمشاركة أكثر من 50 متحدثة إقليمية ودولية بارزة على مدار يومين، مع استعراض 50 جلسة نقاشية وحوارية، كان لها الأثر الإيجابي في زيادة الوعي وتبادل المعرفة.

قالت بسمة أحمدوش؛ الشريك المؤسس والعضو القيادي بالرابطة، ومستشار الأمن السيبراني في السعودية، عند افتتاح المؤتمر “في ظل سرعة التطور الذي يشهده العالم أجمع، وبالتزامن مع التحديات التي فرضتها جائحة كورونا، ازدادت الحاجة إلى الأمن السيبراني أكثر من السابق”.

وأضافت: “تمثل المرأة اليوم على المستوى الدولي أقل من ربع القوى العاملة في هذا المجال، ومن هنا جاء حرص الرابطة على أن يكون مؤتمرها الأول غنيًا بالمعلومات الجديدة، والفعاليات المشوقة التي تساعد في جذب السيدات بالمنطقة لهذا القطاع، لتمكينهن وربطهن بقادة الفكر الدوليين والإقليميين، وتحقيق أهدافهن المهنية”.

وأشارت الدكتورة ريم الشمري؛ الشريك المؤسس والعضو القيادي برابطة نساء الشرق الأوسط للأمن السيبراني رئيسة فريق أمن المعلومات بشركة نفط الكويت، أنه تم تصميم المؤتمر من ثلاثة محاور، لخدمة رؤية الرابطة وأهدافها الرئيسية، من أجل تمكين المرأة، وتنقسم المحاور إلى : “برنامج المؤتمر، ومحور الجائزة، و محور المغامرة السيبرانية”.

وبشأن محور برنامج المؤتمر، أوضحت “الشمري” أن “ما تم عمله يُعد مسارًا مثاليًا؛ حيث استجاب للنداء أكثر من 50 سيدة من جميع أنحاء العالم يمثلن القيادات، والمسؤولات التنفيذيات، والأكاديميين، والخبراء، اللاتي غطين نحو 34 موضوعًا مرتبطًا بالأمن السيبراني والمهارات القيادية المطلوبة من أجل ذلك”.

وحول محور جوائز Women in Cyber ​​Security Middle East الأولى على مستوى العالم، أوضحت عبير خضر؛ الشريك المؤسس والعضو القيادي برابطة نساء الشرق الأوسط للأمن السيبراني رئيسة فريق أمن المعلومات بالبنك الأهلي المصري، أن الهدف منها الاعتراف بجهود وإنجازات النساء اللواتي يسعين إلى وظائف الأمن السيبراني في منطقة الشرق الأوسط؛ من خلال وضع ست فئات رئيسية تضم “رائدة الفكر في الأمن السيبراني”، “السيدة التنفيذية في الأمن السيبراني”، “مستشارة الأمن السيبراني”، “النجمة الصاعدة في الأمن السيبراني”، “بطلة الأمن السيبراني”، و”السيدة الداعمة لمجتمع الأمن السيبراني”،

وقالت: “تهدف الرابطة إلى تسليط الضوء على إنجازات قادة الفكر والمسؤولات التنفيذيات اللاتي يلعبن دورًا حيويًا في تعزيز التنوع؛ من خلال كونهن نماذج يُحتذى بها في تنمية صناعة هذا المجال”.

وأضافت “خضر”: “إن الجوائز كشفت عن النجوم الصاعدة من الجيل الجديد الطموح من المحاربات السيبرانيات، اللاتي يملكن قصص نجاح ملهمة، وهي اعتراف بمستشارات المنطقة اللاتي وجهن المنظمات بشكل مهني؛ من أجل تحسين وضعها الأمني السيبراني، كما أنها تعترف أيضًا بالنساء أنصار المجتمع اللاتي بذلن جهدًا إضافيًا للإلهام والتدريب داخل جيل الشباب”.

وتم اختيار 19 سيدة فائزة في الفئات الست الرئيسية، من أصل 30 مرشحة وصلن إلى التصفيات النهائية بعدما تقدم للجوائر أكثر من 100 مرشحة، أتين من ثماني دول مختلفة، وحكَّم الجوائز 12 محكمًا إقليميًا ودوليًا من المؤثرين في صناعة الأمن السيبراني المختلفة.

وأكدت بريا شاترجي؛ الشريك المؤسس والعضو القيادي بالرابطة القائدة التنفيذية بشركة خدمات الأمن السيبراني بدبي، أن المؤتمر كان منصة دولية للمرأة في هذا المجال، وحطم المقولات السابقة حول نقص تمكين المرأة على مستوى المنطقة.

فيما قالت ايرين كوربز؛ الشريك المؤسس والعضو القيادي بالرابطة مدير مشاريع الاستراتيجية بشركة “إتش سي” بدبي: “إن جميع القائدات الملهمات في العالم قدمن لنا الدعم والتشجيع في أول مؤتمر نسائي على الإطلاق، وإن كان هناك شيء واحد تعلمته من هذه التجربة فهو أن ما تقدمه لمجتمعك يعود إليك في جوانب متعددة، وألهم نجاح هذا المؤتمر بقية المجتمع العالمي ووسائل الإعلام والكيانات الأخرى؛ ما جعل حدثنا نجاحًا كبيرًا”.

أما المغامرة السيبرانية (مسابقة التقاط العلم) فتمت برعاية منظمة التدريب الرائدة في الأمن السيبراني (SANS)، واستمرت 30 ساعة متواصلة، وتخللها تحديات سيبرانية متنوعة، وأكدت الدكتورة ريم الشمري أن هذه المسابقة قدمت رحلة معرفية تعليمية للمواهب السيبرانية شارك فيها أكثر من 600 شاب وشابة.

وساهمت أكثر من 40 سيدة متطوعة في تنظيم فعاليات المؤتمر الافتراضي الأول لرابطة نساء الشرق الأوسط للأمن السيبراني، وأعلنت “أحمدوش” عن أن المؤتمر سيكون سنويًا، موضحة أن الرابطة ستُطلق في الفترة المقبلة برنامج “رؤى WICSME 360 درجة”، الذي يستضيف المتخصصات من النساء على مدار العام لتنمية الخبرات المعرفية للنساء في هذا المجال.

وقدمت “أحمدوش”؛ بالنيابة عن زميلاتها المؤسسات، الشكر لرعاة المؤتمر، وهم: مؤسسة الكويت للتقدم العلمي (KFAS) ومجموعة (stc)، لرعايتهما مؤتمر وجوائز WICSME 2020، ومنظمة (SANS) لرعايتها مسابقة التقاط العلم، ومنظمة (ISC2) لرعايتها جائزة تصنيف “النجمة الصاعدة في الأمن السيبراني”، والشريك الاتصالي التسويقي وكالة (W7 Worldwide) للاستشارات الاستراتيجية والإعلامية.

اقرأ أيضًا:

مهارات الإبداع.. ما أهميتها في عصر الجماهير الغفيرة؟

أول مؤتمر افتراضي لنساء الشرق الأوسط للأمن السيبراني وتنمية المهارات القيادية

كيف تدعم تقنيات “إبسون” الابتكارات التعليمية في المملكة؟

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مهارات الإبداع

مهارات الإبداع.. ما أهميتها في عصر الجماهير الغفيرة؟

تُعد مهارات الإبداع من أبرز الطرق التي تساعدنا في العثور على مكان في عالم اليوم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.