رأس المال المخاطر

رأس المال المخاطر.. خطوات واضحة لشركتك الصغيرة

إن رأس المال المخاطر يأتي عادة من المستثمرين رفيعي المستوى، أو من المؤسسات المالية؛ لكنه لا يأخذ دائمًا الشكل النقدي فقط، بل يمكن إدراجه تحت فئة الخبرة الفنية، والإدارية.

ومع الاطلاع على اسمه، فإن ذلك النوع من رأس المال يكون محفوفًا بالمخاطر، علمًا بأنه أصبح طريقة شائعة للتمويل، فضلاً عن كونه أمرًا ضروريًا لزيادة رأس المال؛ خاصة إذا كان لا يمكن الوصول إلى أسواق رأس المال، أو قروض البنوك، أو أدوات الدين الأخرى.

ما هو رأس المال المخاطر؟

عند التطرٌق إلى رأس المال المخاطر، فإنه يجب العلم بأنه عندما يتم إنشاء وبيع قطع ملكية كبيرة من الشركة إلى عدد معين من المستثمرين من خلال شراكات مستقلة، فإن ذلك يتم عن طريق شركات رأس المال المخاطر.

وفي بعض الأوقات، تتألف هذه الشراكات من مجموعة متنوعة ومتشابهة من المشروعات، كما يميل رأس المال المخاطر إلى التركيز على الشركات الناشئة التي تبحث عن الحصول على أموال كبيرة لأول مرة، بينما تميل الأسهم الخاصة إلى تمويل شركات كبيرة تكون أكثر رسوخًا في السوق، وتسعى إلى تسريب فرص لمؤسسي الشركة؛ لنقل بعض حصتها في الملكية.

خطوات واضحة

يعتمد رأس المال المخاطر على عدة خطوات، وتتمثّل الخطوة الأولى لأي عمل يبحث عن هذا النوع من رأس المال، في تقديم خطة العمل إلى شركة رأس المال المخاطر أو المستثمر الملاك، وفي حالة اهتمامهم بالاقتراح، يجب عليهم العناية اللازمة التي تتطلب تحقيقًا شاملاً لنموذج الأعمال، المنتجات، بالإضافة إلى إدارة وتاريخ التشغيل.

ويمتلك خبراء رأس المال المخاطر، ومحللو أبحاث حقوق الملكية، والحاصلون على درجة الماجستير في إدارة الأعمال، خبرات سابقة في الاستثمار.

في حالة اكتمال إجراءات إرضاء المتطلبات، تتعهد الشركة أو المستثمر باستثمار رأس المال في البورصة لحقوق الملكية في الشركة، ويمكن توفير هذه الأموال مرة واحدة؛ إلا إنه عادة ما يتم توفير رأس المال على مراحل عدة، ثم تأخذ الشركة أو المستثمر دورًا فعّالاً في الشركة الممولة، وتقديم المشورة، ورصد التقدم قبل الإفراج عن الأموال الإضافية.

وبعد فترة زمنية، يخرج المستثمر من الشركة _وعادة ما تكون المدة من 4 إلى 6 أعوام _ وذلك عن طريق الاندماج الأولي، أو الاستحواذ، أو الطرح الأولي العام.

الاستثمار الملائكي

يتم توفير رأس المال المخاطر بصفة عامة من قبل عملاء ذوي رصيد مالي ضخم، والذين يُعرفون باسم “المستثمرين الملاك“، وهم مجموعة متعددة من الأفراد الذين تكونت ثرواتهم عن طريق مجموعة متنوعة من المصادر، كما تميل إلى تضم رجال الأعمال أنفسهم، أو المديرين التنفيذين الذين تقاعدوا من الامبراطوريات التجارية.

ويتقاسم المستثمرون، ذوو الأصول الذاتية الذين يقدمون رأس المال المخاطر، عدة خصائص رئيسية؛ حيث تتطلع الغالبية إلى الاستثمار في الشركات التي تُدار بشكل جيد، ولديها خطة أعمال متطورة.

سلبيات وتحكمات

لكن يجب العلم بأن الجانب السلبي الرئيسي، هو حصول المستثمرين على حقوق الملكية في الشركة، وبالتالي فإن لهم السلطة في اتخاذ القرارات المتعلقة بشركتك الصغيرة أو الناشئة.

اقرأ أيضًا:

رواد الأعمال..ورأس المال المخاطر

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة المقروءة والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

الاستثمار والتمويل

الاستثمار والتمويل.. وجهان لعملة واحدة

“كيف أستطيع التفرقة بين الاستثمار والتمويل الذي يعتمد عليه مشروعي؟”؛ سؤال قد يتبادر إلى أذهان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.