دور البنوك في تمويل المشروعات الصغيرة

تتبع المؤسسات المالية أسلوبًا فريدًا في دعم الشركات الصغيرة على وجه الخصوص؛ إلا أن الحديث عن دور البنوك في تمويل المشروعات لا يتمثّل في نقاط الاعتماد على القروض فقط، بل إنها تضمن بقاء المشروع على قيد المنافسة في السوق.

دور البنوك في تمويل المشروعات الصغيرة

لنبدأ بدور البنوك أو القطاع المصرفي في مساندة الاقتصاد بشكلٍ عام؛ إذ إنها تعتبر المؤسسات التي تلعب دور الوسيط بين الطرفين، وبطريقة منظمة تجمع بين الطرف الذي يرغب في الادّخار، والسعي إلى الحفاظ على أمواله، والطرف الآخر، الذي يبحث عن اقتراض هذه المدخرات؛ من أجل عدة أسباب مختلفة.

وتُعتبر عملية المنفعة المتبادلة بين الأطراف التي تتعامل مع البنوك، بمثابة أهم عنصر يساعد القطاع المصرفي في المضي قدمًا، والازدهار، إلى جانب دعم اقتصاد الدول، علمًا بأنه يعد ركنًا مهمًا وأساسيًا في الدورة الاقتصادية لأي دولة.

وكانت البنوك بدأت في توسيع أنشطتها؛ من أجل خدمة الأفراد، والشركات الصغيرة والمتوسطة؛ وذلك في ضوء التغيرات التي يشهدها القطاع في الآونة الأخيرة، إضافة إلى تنوع خدماته، ومنتجاته، وتوفير الضمانات المصرفية. ولكن يبقى السؤال الأهم: ما هو دور البنوك في تمويل المشروعات ودعم الشركات الصغيرة والمتوسطة؟

وتستهدف السطور التالية الإجابة عن هذا السؤال المتمثّل في طرح نوعين أساسيين من التمويل، وهما ما تعكف البنوك على تقديمهما.

1. النوع الأول: تمويل قصير الأمد

تقدّم البنوك تسهيلات للعملاء، في النوع الأول من الدعم المقدّم لهم، وهو التمويل قصر الأمد، على سبيل المثال يأتي السحب على المكشوف للعميل، وتوفير الأموال لصاحب الحساب؛ حتى وإن لم يكن لديه من الرصيد ما يكفي؛ إلا أنه يشترط أن يتم تغطية حسابه في فترة زمنية معينة.

ويُعتبر إصدار خطابات الضمان، والاعتمادات المستندية المتمثلة في أوراق ضمان البنك للعميل تجاه الغير في حالة إتمام بعض الصفقات بعينها، من أبرز الأمثلة على التمويل قصير الأمد.

دور البنوك في تمويل المشروعات

2. النوع الثاني: التمويل طويل الأجل “الاقتراض”

يأتي التمويل طويل الأمد الذي يعتمد على فترة زمنية طويلة، في شكل القروض، التي تزيد مدتها عن عام، وقد تصل إلى 5 أعوام أو أكثر؛ وذلك وفقًا لنوع المشروع، واحتياجاته.

لكي تحصل على تمويل طويل الأمد، لا بد وأن تمر بإجراءات أكثر تعقيدًا؛ إذ عليك الدخول في نقاشات، ومفاوضات حول مبلغ القرض، فضلاً عن طرق وكيفية السداد، إضافة إلى سعر الفائدة، مع الحرص على تقديم مستندات خاصة بالمشروع وميزانياته.

ويجب أن يمتثل العميل إلى شروط البنك، من تقديم ضمانات تجعله مطمئنًا على أمواله، مثل خطابات الضمان، والملكية لأصول ثابتة، وعادة ما يرهن البنك هذه الضمانات لصالحه.

وفي بعض الأحيان، قد يطلب البنك ضمانات إضافية؛ سعيًا لزيادة الشعور بالاطمئنان، وعدم المخاطرة، إضافة إلى تقليل الخسارة المحتملة إلى أقل ما يمكن؛ وذلك في حالة تعثر العميل أي عدم قدرته على سداد القرض أو التأخر في السداد.

اقرأ أيضًا:

حالات الإفلاس القانونية.. كيف تتجنب الكارثة؟

 

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

التمويل الشخصي

أمور يجب معرفتها عن التمويل الشخصي

عندما يتعلق الأمر بالحديث عما يجب معرفته عن التمويل الشخصي فهناك الكثير من الخطوات التي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.