عمل إضافي

دليلك لبدء عمل إضافي بجانب الوظيفة

يبحث الكثيرون عن عمل إضافي إلى جانب وظيفته الأساسية، في ظل سعيهم لتحسين دخولهم، بالتزامن مع توافر العديد من الأدوات التي تتيح إنجاز الكثير من الأعمال عن بُعد.

وقدرت دراسات عديدة صادرة من بعض المراكز في الولايات المتحدة الأمريكية أن 4 أشخاص من كل 10 يبحثون عن تحسين دخلهم الأساسي بعمل إضافي؛ بما يتواكب مع نظريات الاقتصاد الحر.

كيف أبدأ؟
هناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها البدء في عمل جانبي خاص بك، سواء كانت وظيفة ثانية في عطلات نهاية الأسبوع، أو بيع منتجات، فهناك سبلٌ كثيرة لتحقيق دخل إضافي.

ولكي تبدأ بداية صحيحة، فكر في مهارة تمتلكها يمكن أن توفر قيمة للآخرين، وفي كيفية تحويلها إلى عمل تجاري، مثال: هل أنت طباخ ماهر؟ هل تعرف كيفية إنشاء الأكواد؟ هل بإمكانك إنشاء مواقع ويب للعملاء؟ إذًا الخطوة الأولى في العمل الإضافي هي مراجعة نفسك لتعرف ما تجيد أداؤه، وبعد ذلك يمكنك إيجاد طريقة ما لاستثمار تلك المهارة.

على سبيل المثال؛ بعض الأشخاص استغلوا دائرة معارفهم ومهاراتهم في ابتكار منتجات للتسلية، وصنعوا هدايا مميزة لأصدقائهم لا يمكن أن يجدوها في الأسواق.

عمل إضافي

التخوفات

قد تمنع التخوفات البعض من ممارسة عمل إضافي آخر، خاصة في ظل الضرائب والرسوم التي تُفرض على أصحاب الأعمال، ولكن يمكنك دحر تخوفاتك تلك بتعلم كل ما تحتاج إلى معرفته حول الضرائب والترخيص من عمليات بحث Google والتحدث إلى بعض أصحاب التجارب المحبطة.

ودائمًا ما نشعر بالخوف من المجهول والمغامرة، لكن لحسن الحظ هناك الكثير من المقالات المتاحة عبر الإنترنت والتي يمكن أن تساعدك في أن تكون ملمًا بالجوانب القانونية لإدارة الأعمال، حيث ستفاجأ بمدى سهولة البدء في تلك التجربة، ففي الولايات المتحدة الأمريكية يمكنك تكوين ملكية فردية مقابل حوالي 50 دولارًا أو تسجيل شركة ذات مسؤولية محدودة مقابل 200 دولار تقريبًا، ولكن هذا لا يمنع من أن تستعين بخبير أو مستشار ضرائب؛ ليضعك على المسار الصحيح.

اقرأ أيضًا: مهارة البيع.. وسيلتك لإنجاح المشروع

أعمال سهلة البدء
قبل بداية أي عمل إضافي، يجب عليك التفكير في مهارة من شأنها أن تفيد الآخرين أو أي نشاط تحب ممارسته، ثم يمكنك إجراء حصر لأنواع الأشخاص الذين من الممكن أن يدفعوا مقابل هذه الخدمة، وفكر كيف يمكن أن توفر قيمة للآخرين، على سبيل المثال؛ تستطيع تدوين الكتب الإلكترونية، وهناك العديد من الطرق التي يمكنك من خلالها تحويل خبرتك إلى “تعليم” يدفع الناس مقابلًا له بكل رضا.

وتوجد بعض الأعمال الإضافية التي يمكنك البدء بها بسهولة؛ من ضمنها “الكتابة وإنشاء مواقع الويب وإدارة الوسائط الاجتماعية وتعليم اللغة وبيع المنتجات عبر الإنترنت”.

اقرأ أيضًا: العلامة التجارية وبداية نجاح المشروع

بداية سريعة
لا يحتاج العمل الجانبي إلى وضع خطط طويلة الأجل على غرار إنشاء مشروع ما، بل يمكنك البدء في أقل من 10 دقائق؛ وتلك الأعمال قد لا تُحقق لك _في بدايتها_  عوائد مادية مجزية، ولكن مع مرور الوقت ستجد دخلًا مناسبًا في اتنظارك .

عليك سريعًا أن تحدد ما تتقنه، والخوض فيه مباشرة ؛ حتي لا تهدر وقتك في أشياء قد تندم عليها في المستقبل.

أقرأ أيضًا

5 أفكار مشاريع غريبة حققت ملايين الدولارات

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

الاستثمار في الشركات الناشئة

الاستثمار في الشركات الناشئة.. دوافع خوض المغامرة

إنه لأمر مثير أن يصر كثير من أصحاب رؤوس الأموال والمستثمرين على الاستثمار في الشركات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.