دروس أساسية لنجاح الأعمال

دروس أساسية لنجاح الأعمال.. عصارة تجارب السابقين

ما من دروس أساسية لنجاح الأعمال يمكن التوصل إليها بشكل نظري، وبالتالي فإن الدروس التي نقدمها هنا هي عصارة تجارب قوم آخرين بلغوا ذرى المجد، وحققوا مكانة رائدة في أعمالهم ومشاريعهم الخاصة.

وإذا كان من العسير على المرء أن يجرب كل شيء فمن الواجب عليه أن يستفيد من تجارب الآخرين ويتعلم منها، وبهذا يمكنه أن يضيف إلى خبرته خبرات عديدة؛ لهذا بالضبط آثرنا طرح هذا الموضوع.

اقرأ أيضًا: نشأة ريادة الأعمال.. بحث في جينالوجيا المفهوم

دروس أساسية لنجاح الأعمال

ويرصد «رواد الأعمال» عدة دروس أساسية لنجاح الأعمال وذلك على النحو التالي..

  • الوقت المناسب لا يأتي

أول درس من عدة دروس أساسية لنجاح الأعمال أن تتولى زمام المبادرة، وأن تكون جسورًا مقدامًا؛ فإذا قمت بإعداد الخطة، ووضعت نموذج العمل، وصنعت دراسة الجدوى، وأجريت تحليلًا معمقًا للمخاطر المحتملة فليس من الصواب أن تنتظر الوقت المناسب؛ فمثل هذا الوقت لا يأتي، وستظل طوال حياتك على الشاطئ تنتظر هدوء موج قد لا يهدأ أبدًا.

وبالتالي إذا أحصينا عدة دروس أساسية لنجاح الأعمال فمن المحتم أن نضع هذا على رأسها وفي أولها؛ فمن دون قدر معين من المخاطرة المحسوبة والمغامرة فلن تدخل مجال العمل الحر، فضلًا عن أنك لن تنجح فيه؛ إذ كيف تنجح في عمل لم تدخله من الأساس؟!

اقرأ أيضًا: دعم رواد الأعمال أثناء كورونا.. طرق لمواجهة الوباء

  • الربح ليس المعيار الوحيد للنجاح

هذا أغرب درس من جملة دروس أساسية لنجاح الأعمال؛ إذ إننا جميعًا متفقون على أن المال وتحقيق الربح بل تعظيم هامش الربح قدر الإمكان أمر من الأهمية بمكان؛ سوى أن ما لا يعلمه كثيرون أن هذا الأمر ليس هو المعيار الوحيد للنجاح.

فثقافة المؤسسة وقدرتها على جذب العملاء إليها بشكل مطرد أحد المعايير الأساسية لنجاح الأعمال، علاوة على أن الحصول على ربح مستدام شبه محال من دون توافر تلك العوامل التي أسلفنا القول فيها وأبرزها طبعًا استدامة العملاء.

اقرأ أيضًا: نصائح فينوس ويليامز لرواد الأعمال.. قل وداعًا للخوف

  • التميز ضمان البقاء

ليس محتملًا أن تظفر بأي نجاح ممكن إذا كنت تعيد فكرة مشروع سابق؛ لو فعلت ذلك فأنت تسير في درب الفاشلين على أي حال، هذا من جهة، كما أن المشروع الجيد الحقيق بالنجاح هو ذاك المشروع الذي يقدم شيئًا فريدًا ومختلفًا.

هذا هو أصلًا جوهر ريادة الأعمال كما نفهمها _تقديم حل رائد/ مبتكر لمشكلة واقعية ومألوفة_ وبالتالي إن كنت تقلد غيرك فأنت تعمل في مجال بعيد تمامًا عن ريادة الأعمال ولا علاقة له بها أصلًا. وهذا أحد جملة دروس أساسية لنجاح الأعمال.

اقرأ أيضًا: تزامنًا مع الأسبوع العالمي لريادة الأعمال.. لا تغفل تلك الأمور

دروس أساسية لنجاح الأعمال

  • الأخطاء واردة فتعلم منها

مجال ريادة الأعمال مجال المجربين المغامرين، الذين يناهضون المألوف ويفكرون خارج الصندوق؛ ولذلك هم دائمًا ما يرتكبون أخطاءً ويفشلون فشلًا مؤقتًا، وما في هذا عيب ولا مذمة، طالما أن هؤلاء القوم ماهرون في التعلم من الأخطاء.

بهذا المعنى يكون الفشل/ الخطأ أحد المعالم الرئيسية على طريق النجاح، ولهذا أيضًا كان التعلم من الفشل والخطأ أحد أبرز عدة دروس أساسية لنجاح الأعمال.

اقرأ أيضًا: مخاطر كونك رائد أعمال.. كيف تواجه التحديات؟

  • العميل هو كل شيء

لو كنت تسألنا عن دروس أساسية لنجاح الأعمال فعليك بهذا الدرس «العميل على حق دائمًا وهو محور الاهتمام الأول دائمًا» وسوف تمضي معك الأمور قاطبة فيما بعد على ما يرام.

ولك أن تعلم أن جيف بيزوس؛ رائد الأعمال الشهير، هو أحد أبرز المدافعين عن هذه النظرية، وأمهر من قام بتطبيقها بشكل مطلق تقريبًا.

وعلى ذلك، فإن كل خططك واستراتيجياتك يجب أن تبدأ من العميل وتنتهي إليه، ويجب أن تكون تلبية احتياجاته وإشباع شتى رغباته على رأس أولوياتك، بهذا ستعرف أعمالك طريق النجاح.

اقرأ أيضًا: نصائح ماريسا ماير لرواد الأعمال.. إرشادات تقودك للنجاح

  • لا بد من المناهضين فلا تأبه لهم

من بين الأمور المتفق عليها تقريبًا بين جميع البشر أن ما من فكرة حظيت بإجماع كل الخلق، وبالتالي لا بد أن يُواجه عملك ببعض الكارهين أو المنتقدين الأشداء، لا تأبه لهذا الأمر ولا تعيره التفاتًا.

لا نقصد أن نحضك على تجاهل النقد الموضوعي، وإنما قصدنا أن ننصحك بأن تدير ظهرك للمبغضين والمحبطين؛ فهولاء لا يبغون إلا فشلك وإفشالك، وبالتالي أن بحاجة إلى جلد سميك كي لا يؤثر فيك إحباطهم إياك ورفضهم لكل رؤاك.

اقرأ أيضًا: كيف تتخلص من الوظيفة وتصبح رائد أعمال؟

  • التطور الدائم محتم

إن وصلت إلى نجاح منقطع النظير فلا يتوجب عليك أن تتنفس الصعداء وأن تستريح، فأحد الدروس الأساسية لنجاح الأعمال أنه ما من ضمان للاستمرار على القمة، وإنما لا بد من القفز الدائم والمطرد إلى الأمام؛ كي تظل على مسافة من أقرب منافسيك.

والسوق ذاته في تطور دائم وأبدي، ومن ثم قد يكون ما أنجزته ووصلت إليه مناسبًا لزمن لكنه لن يعود كذلك في المستقبل القريب، وبالتالي فإن أحد الأمور اللازمة لنجاح الأعمال التفكير الدائم في المستقبل والاستعداد له.

اقرأ أيضًا:

كيف تكون ريادة الأعمال أسلوبًا لحياتك؟

منظومة ريادة الأعمال.. مكوناتها وعناصرها

تفاصيل خطة المشتريات.. نهج إدارة عملية الشراء بكفاءة

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

ما توفره ريادة الأعمال من مميزات

ما توفره ريادة الأعمال من مميزات.. المجال الأقوى لنمو الاقتصادات

تؤدي ريادة الأعمال دورًا محوريًا في نمو الاقتصادات منذ مطلع القرن العشرين، إنها تُحفز التحولات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.