مشروع صناعة الفحم المضغوط

دراسة جدوى مشروع صناعة الفحم المضغوط

يمكن أن يصبح مشروع صناعة الفحم المضغوط طريقك للبداية والنجاح، خاصة إذا ما علمت أن هذه الصناعة تعتمد على مخلفات مصانع الفحم غير الصالحة للاستعمال، وبالتالي فلن تحتاج إلى مواد خام مكلفة.

ومنذ عصر الرومان، شهد مجال تعدين الفحم تطورات كبيرة على مدار آلاف السنين، مرورًا بالثورة الصناعية في بريطانيا خلال القرن الثامن عشر حتى أواخر القرن التاسع عشر، وتم استخدامه في العديد من الصناعات مثل الصلب والأسمنت، كما كان عاملًا أساسيًا لتوليد الكهرباء وتسيير السفن قبل التحول لاستخدام الوقود.

ويسلط “رواد الأعمال” الضوء على دراسة جدوى مبدئية لمشروع صناعة الفحم المضغوط، تتضمن عوامل الإنتاج والدراسة التسويقية.

فكرة مشروع صناعة الفحم المضغوط

تتمثل فكرة المشروع في إعادة تدوير مخلفات الأخشاب ومخلفات الفحم؛ بحيث تصبح بقايا الفحم صالحة للاستعمال وبنفس الجودة، ويتم صنعها على شكل أقراص يمكن استخدامها في شي اللحوم بالمطاعم والفنادق والمقاهي، كما يمكن استخدامه في التدفئة المنزلية، وأيضًا في توليد الطاقة للمراكب والباخرات.

وللفحم غير المضغوط العديد من المزايا؛ حيث إنه يعد مصدرًا للطاقة النظيفة، ويعد سريع الاشتعال ويدوم فترة طويلة، ولا يتطلب أيدي عاملة كثيرة ولا مواد خام مكلفة، كما يسهل تسويقه بالعديد من الطرق.

مشروع صناعة الفحم المضغوط

مستلزمات المشروع

لكي تؤسس المشروع يجب عليك توفير بعض عوامل الإنتاج المتغيرة والثابتة، يتمثل أولها في إيجار مقر بمساحة 200 متر في منطقة متوسطة السعر، وتوفير أجور 8 عمال يتم تقسيمهم على مراحل الإنتاج، بالإضافة إلى دفع تكاليف المرافق مع مياه وكهرباء، علاوة على مصاريف التسويق بشكل دوري.

وتتمثل عوامل الإنتاج الثابية في الآلات التي يحتاجها المشروع، وهي عبارة عن مطحنة لطحن مخلفات الفحم غير المستخدمة والناتجة عن تحويل الفحم الطبيعي إلى بودرة ناعمة، و”خلاطة” لخلط المواد المستخدمة لتثبيت الفحم الخام وجعله في صورة ممتزجة، ومكبس رئيسي لصنع الفحم، وقوالب اسطمبات، وطاولات لتجفيف الفحم، ومجفف لتجفيف الفحم في الظروف المناخية الباردة.

مراحل الإنتاج

تتمثل أولى مراحل الإنتاج في الحصول على بواقي الفحم الطبيعي، وهزها للتخلص من المخلفات، ثم طحنها، وخلطها بمواد تثبيت الفحم، والبدء في عملية الكبس داخل القوالب المخصصة لذلك، وأخيرًا عملية التجفيف، قبل تعبئة المنتج، ويمكن صنع كمية تصل إلى 6 أطنان يوميًا من الفحم.

الدراسة التسويقية

إذا كانت فكرة المشروع ومستلزمات الإنتاج جزءًا مهمًا من دراسة الجدوى، فإن الدراسة التسويقية جزء لا يقل أهمية عن كل ما سبق؛ إذ بها يمكنك أن تحقق ربحًا وفيرًا، أو يظل مشروعك متعثرًا في بداياته.

ويمكنك اتباع العديد من طرق التسويق للمشروع، يكون بعضها مباشرًا عن طريق عرض عينات من منتجك لدى المطاعم أو محال السوبر ماركت، أو محال بيع العود؛ وذلك لكي يروا مدى جودة المنتج، وبالطبع يمكن اللجوء إلى التسويق الإلكتروني عن طريق استهداف الفئات التي قد تشتري منتجك من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي.

مؤشرات الربح

تختلف تلك المؤشرات على حسب حجم التشغيل في المشروع، ولكن يمكنك في حالة العمل بطاقة 100% أن تصل فترة استرداد التكاليف الاستثمارية إلى ما يقرب من سنتين، وقد يصل العائد الداخلي على الاستثمارات في هذه المدة إلى 42%، وتختلف هذه المؤشرات بالطبع على حسب نسب التشغيل ورأس المال المستخدم.

اقرأ أيضًا

دراسة جدوى مشروع صناعة العطور الطبيعية

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

صناعة السجاد اليدوي

دراسة جدوى مشروع صناعة السجاد اليدوي.. فرصة للاستقلال المالي

تُعد صناعة السجاد اليدوي من أشهر الحرف اليدوية وأكثرها شعبية حول العالم، وهذه الحرفة الرائعة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.