دراسة جدوى فنية لمعمل تصنيع مشغولات نحاسية

يُعد النحاس أول معدن يلين لاستخدام الانسان، وظل منذ زمن طويل موضوعًا للتفاخر والاعتزاز، إلا أنه  عصرنا الحديث شهد بدء استخدام البدائل من مبتكرات الصناعة المتطورة، مثل الألومنيوم، والستانلس، والتيفال، وغيرها من المعادن.

ولكن ما لبثت المنتجات النحاسية إحياء نفسها مرة أخرى على نحو يسمح لها بتأمين استمراريتها ومستقبلها، وتحول النحاس إلى معادن للزينة، وضمها إلى الموجودات الثمينة التي يتباهي بها الكثيرون.

ويعرض “رواد الأعمال” دراسة مبدئية فنية لتصنيع النحاس، تشمل مراحل التصنيع المختلفة المستخدمة لصنع وتشكيل هذا المعدن، وذلك اسنتادًا لبحث شامل أعده كلٌ من الدكتور زاهي ناضر وفرحان صالح؛ عن واقع الصناعات الحرفية في الوطن العربي.

 

1-مراحل تشكيل النحاس

تُصنع المشغولات النحاسية بطريقيتن مختلفيتن هما الصب أو الدق:

-طريقة الصب: تعتمد هذه الطريقة على صهر قطعة نحاس في بوتقة من فخار ناري داخل الفرن، وعقب ذوبانها وتحولها إلى سائل تُحمل البوتقة بواسطة مقص حديدي ويصب ما فيها في قوالب من حديد معدة مسبقًا ليخرج الشكل النحاسي كما يريده الصانع.
-طريقة الدق: وفي هذه الطريقة ينفذ الصانع كل قطعة نحاس باللوح النحاسي الذي يتناسب وحجمها، وفي هذه الحالة يختار الشكل في البداية ويدق على اللوح بالكامل بالمطرقة لحين تشكيل اللوح.

2-مرحلة اللحام
وعقب تجميع مكونات المشغولات النحاسية، يقوم الحرفي بلحام كل جزء على حدة بالجزء الذي يلتصق به، ثم يتم تلحيم القطع النحاسية بواسطة قضبان نحاسية.

3-مرحلة التجليخ
ويقصد بها عملية التليمع، ويتخلص الصانع، خلال هذه المرحلة، من الزيادات العالقة بالهيكل الخارجي للمشغولات النحاسية؛ لتصبح على درجة عالية من نعومة الملمس.

4-التنكيل والتفضيض
ويقصد بالتنكيل تعشيق النحاس بمادة النيكل، أما التفضيض فهو تطعيمه أو طلاؤه بالفضة، وقد يستخدم أحيانًا الألومنيوم كبديل عن الفضة.

5-التبييض والتعتيق
عقب تصنيع الأواني والمشغولات النحاسية تخضع لعملية تبييض أو طلاء بالقصدير والتمليع، وعقب ذلك يتم تعريق المشغولات النحاسية للأكسدة بالماء والملح فيتحول لونها إلى الأخضر الذي يضفى عليها طابع القِدم.

6- تزيين النحاس
يُعد النقش عى النحاس بالحفر من أهم طرق تزيينه، ولتقنية النقش أنواع وهي “النقش العادي، النقش الناعم، والنقش البارز”، وتتطلب هذه التقنية مهارة يدوية عالية تعتمد على موهبة الحرفي وقدرته على الابتكار، والدقة في العمل، وتُستخدم في عمليات النقش أدوات بسيطة عبارة عن أزميل بأشكال وأحجام متعددة، وقد يلجأ بعض الحرفيين إلى كبس صفيحة النحاس في قوالب من البرونز حتى تظهر الرسوم المطلوبة، وعندئذ تُحفر الكتابة والخطوط الرئيسة بالطاقة الكهربائية.

وللزخارف أنواع عديدة؛ ومنها: الرسوم الهندسية، الخط العربي، التصاميم الشرقية، والزخارف التي تُمثل المعالم الأثرية والسياحية، أو المستوحاة من التراث العربي الإسلامي.

إقرأ أيضًا

كيف تؤسس مشروع صناعة المعلبات المعدنية؟

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

مشروع معمل منظفات

دراسة جدوى مشروع معمل منظفات

يُعد مشروع معمل منظفات من أبرز المشاريع الناجحة في الوقت الحالي، خاصة مع زيادة حجم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.