دراسة جدوى فنية لمشروع زخرفة الزجاج

يُعد الشرق الأوسط الموطن الأول لعملية زخرفة الزجاج؛ حيث يعود تاريخ صناعة الزجاج إلى نحو 3500 عام قبل الميلاد في بلاد الرافدين.

ولم تكن صناعة الزجاج في بدايتها حرفة شعبية متداولة بين الناس، ولكنها ارتبطت بالزينة وصناعة الأشياء الثمينة، وتطورت لتظهر تقنيات جديدة لتجميل الزجاج وتحويله إلى سلع استهلاكية.

ويسلط “رواد الأعمال” الضوء على دراسة الجدوى الفنية لمشروع صناعة الزجاج وزخرفته، وفقًا لدرسات عن واقع الصناعات الحرفية في الشرق الأوسط.

تقنيات صناعة الزجاج

يُعتبر الرمل المكون الأساسي للزجاج، وهو يحتوي في الأساس على مادتي “السيليس والصودا”، وباتحاد هذين العنصرين بواسطة الصهر في فرن خاص تصبح لدينا المادة الزجاجية في صورة عجينة قابلة للتمديد والترقيق والتشكيل، وتتضمن الطرق التقليدية في عمليات التشكيل ما يلي:

-القطع البارد: وهي من أقدم الطرق لتصنيع الزجاج، وتعتمد على تسخين الزجاج مرة واحدة وتعريضه لتيارات قوية من الهواء البارد.
-الكبس: وتعتمد هذه العملية على وضع العجينة الزجاحية في قالب، ثم يضغط على جوانبه المختلفة للحصول على الشكل المطلوب، وتتم تلك الطريقة في الوقت الحالي عن طريق ماكينات كابسة.
-النفخ داخل القالب: وتعتمد على نفخ العجينة الزجاجية بواسطة قصبة أو أنبوب معدني داخل القوالب المعدة لذلك.
-النفخ الحر: وتتم باستخدام أنبوب معدني يلتقط بنهايته عجينة الزجاج، وينفخ في نهايته المفتوحة الثانية فيندفع الهواء داخل العجينة لتتحول إلى ما يشبه البالون الصغير، ليتم تحريك الأنبوب بسرعة إلى اليمين واليسار ليتخذ البالون شكل الزجاج المطلوب.
-الصب والسحب: ويتم استخدام هذه الطريقة في صناعة التماثيل الزجاجية وألواح الزجاج، وتُصنع بسحب الزجاج المنصهر رأسيًا من فوهة الفرن.


تقنيات الزخرفة على الزجاج
يُعد الزجاج مادة حساسة ويحتاج العمل فيه إلى الدقة، وتتنوع أنواع الزجاج الذي يمكن استعماله في الأعمال الفنية؛ ومنها الزجاج السميك أو الشفاف أو المغربل أو الملون أو زجاج المرايا.

وتتنوع طرق الزخرفة على الزجاج، ومنها ما يتم عن طريق الضغط على جدار الإناء وهو لا يزال لينًا، أو طريقة الحفر الغائر باليد، أو بواسطة الدوار، أو عن طريق الشطب والصقل، وتتم بعض الزخرفة عن طريق التلبيس والترصيع، أو إضافة خيوط زجاجية حول الإناء.

وهناك طريقة يُثبّت فيها الحرفي طبقة رقيقة من الذهب فوق سطح الإناء، ثم تُنقش الزخرفة المطلوبة على هذه الطبقة الذهبية.

 

أنواع الزخارف
1- الرسم على الزجاج: وهو من أقدم الطرق، ويُستخدم فيه ألوان متنوعة؛ منها الألوان الرقيقة التي تحافظ على شفافية الزجاج، ومنها ما هو أكثر سماكة.
2- موزاييك الزجاج: ويتم في هذه الطريقة جمع أنواع متعددة من الزجاج، وتُقطع بحسب الحاجة ثم تُطلي باللون الذي يتم اختياره، ويُرسم على الزجاج بواسطة ورقة توضع بالطريقة المناسبة على اللوح، ومن ثم تُجمع قطع الزجاج إلى جانب بعضها البعض، ويتم لصقها باستخدام نوع من الصمغ القوي.
3- النحت على الزجاج: ويُعد من أصعب أنواع زخرفة الزجاج، ويحتاج إلى أدوات متطورة، وفي وقتنا هذا تُستخدم أشعة الليزر التي تعمل بواسطة الكمبيوتر، والبعض يستعمل “الأسيد”، أو قوالب خاصة لتشكيل الزجاج والكريستال.
4- الزجاج المُعشّق: وهو عبارة عن قطع زجاج عادية أو ملونة يتصل بعضها ببعض بواسطة خيوط من الرصاص تؤلف مجتمعة، ويُكوّن هذا الشكل لوحة تجريدية أو صورة أو نافذة.

إقرأ أيضًا

دراسة جدوى فنية لمعمل تصنيع مشغولات نحاسية

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

مشروع معمل منظفات

دراسة جدوى مشروع معمل منظفات

يُعد مشروع معمل منظفات من أبرز المشاريع الناجحة في الوقت الحالي، خاصة مع زيادة حجم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.