خطة شخصية لريادة الأعمال

خطة شخصية لريادة الأعمال

يذكر روبرت كيوساكي مؤلف كتاب “الأب الغني والأب الفقير” في مصفوفته التي تتكون من ٤مسميات للمشتغلين في عالم الأعمال والتجارة وهم E للموظفين وS للمهنيين وB لرجال الأعمال والمستثمرين، ويرى أن ائد الأعمال هو الأفضل من بين الأربعة؛ إذ يقول: ” إنَّ من أهم الدروس التي تعلمتها من أبي الغني، أنَ الاستثمار ليس منتجًا أو إجراءً، بل “خطة شخصية”.

وفي كتابه ” لماذا يعمل الطلاب الممتازون لدى نظرائهم المتوسطين” يقول إنَّ النظام التعليمي يقود ويهيئ الطلبة لأن يكونوا موظفين جيدين، وليسوا مستثمرين أو رجال أعمال”.

تغيير الفكر الوظيفي

ويُعد إقناع الفرد بالانتقال من فكرة الوظيفة والاستقرار الوظيفي إلى ريادة الأعمال والإيمان بها؛ هو التحدي الأبرز. وما عمل الحاضنات والدعم الحكومي، إلا لتعزيز هذه الفكرة في ريادة الأعمال، لكنَّ التغيير يتطلب أن يبدأ الفرد بنفسه، كما في قول الله تعالى:” إِنَّ اللَّهَ لا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ”.

ومن جهة التغيير المرجو، ترى إليزابيث كوبلر روس؛ طبيبة نفس سويدية، وصاحبة “نظرية دائرة التغيير”، أن التغيير يمر بخمس مراحل: الإنكار(الرفض) – الغضب (الاستياء من الوضع الجديد) – المساومة (أنصاف الحلول) – الاكتئاب (من تجسد الواقع) – وأخيرًا القبول(الاقتناع).

وليس شرطًا أن تكون بهذا التسلسل، لكن الوصول إلى مرحلة القبول والاقتناع، يتطلب تحديد أي مرحلة نحن فيها؛ لنتجاوز المراحل بأسرع وقت، والتعاطي مع هذا التغير في الموقف من ريادة الأعمال.

خطة ريادة الأعمال

قلت لصديق ذات مرة: “إنْ لم تترك الوظيفة؛ فهي التي ستتركك” وهذه هي الحقيقة، فلابد من التهيئة لريادة الأعمال أو التخطيط لها مبكرًا، ويدل على ذلك أنَّ كثيرًا ممن أُحيلوا للتقاعد أو اُضطروا إلى ترك وظائفهم، وجدوا صعوبة في التأقلم مع الوضع الجديد، ومنهم من عانى ماديًا ومعنويًا؛ وذلك بعكس منْ استعدوا مبكرًا لهذا الوضع بوضع خطة ريادة أعمال؛ إما مباشرة أو بالتجهيز لها، أو من خلال أفراد الأسرة؛ ما يؤكد أن ريادة الأعمال ليست مجرد خيار، ولكن “خطة شخصية” بحسب وصف كيوساكي.

خطة شخصية لريادة الأعمال

رائد الأعمال القناص

وفي ظل جائحة كورونا، لا يمكننا تجاوز الحديث عن ريادة الأعمال، وبروز دور رواد الأعمال؛ إذ لا يزال المجال مفتوحًا، والفرص تتابع، أمامهم، فعلى رائد الأعمال القناص والمستكشف، استشراف هذا الأفق الواسع من فرص الريادة، وما تتمخض عنه من مجالات جديدة في جوانب شتى؛ منها الصحي، والتسويق الإلكتروني، وتقنيات العمل عن بعد، وتطبيقات التواصل.

ولا تزال الأيام القادمة حُبلى بالجديد، فتظل هذه الظروف الاستثنائية المأمول انتهاؤها بإذن الله على خير بجهود حكومتنا الرشيدة وجهود المخلصين من أبناء الوطن، ولكن من الأكيد أن العالم بعد كورونا لن يكون كما قبلها.

يقول الكاتب الأمريكي الشهير توماس فريدمان قاصدا رواد وقادة الأعمال:” بعد انتهاء هذه الأزمة الصحية، سيلعب القادة الجيدون دورًا محوريًا”.

اقرأ أيضًا:

احذر عدوى الطاقة السلبية

الخيار الصعب.. 4 حقائق أساسية عن النجاح

كيف تخرج من دائرة الـ «Comfort Zone» في عالم البيزنس؟

الرابط المختصر :

عن فرحان الشمري

- ماجستير إدارة أعمال ‏- مدرب معتمد و مدرب أعلى في شركة سابك ‏- كاتب صحفي ‏- عضو جمعية الإقتصاد السعودية ‏ قنوات التواصل الخاصة ‏ اليوتيوب ‏⁦‪https://www.youtube.com/channel/UCeixfvzgZ11y8JqIJFMxZcg‬⁩ ‏ التليجرام ‏⁦‪https://t.me/Tr_Farhan‬⁩ ‏تويتر ‏⁦‪@farhan_939

شاهد أيضاً

الأمان المادي

الأمان المادي.. كيف تستعد للغد؟

الأمان المادي مسألة نسبية، ومفهوم يختلف باختلاف الأشخاص الذين يفكرون فيه، ومساعيهم وأهدافهم المالية، لكن …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.