النجاح التجاري

خطة النجاح التجاري وركائزها

ينظر كثيرون إلى النجاح التجاري على أنه مرادف للنجاح في المبيعات، سوى أن الأمر ليس هكذا بالضبط، صحيح أن المبيعات على قدر كبير من الأهمية؛ فهي القناة الأساسية للحصول على المال، لكن نجاحك التجاري مرتهن أيضًا بنمط إداري معين على سبيل المثال.

وبالتالي فإن حصر النجاح التجاري في البيع الكثيف يُعد مجانبة للصواب إلى حد كبير، وهذا لا ينفي أيضًا أنه حتى الحصول على معدلات عالية من المبيعات ليس بالأمر السهل. النجاح التجاري عسير إذًا؟ كلا، يمكن للمرء أن ينجح في تجارته، لكن شريطة أن يسير وفق خطة محكمة، وسيحاول «رواد الأعمال» رسم ملامح هذه الخطة، وذلك على النحو التالي:

اقرأ أيضًا: 5 أفكار لمشاريع ريادية يمكنها النجاح بسهولة

استراتيجية تداول المال

قبل أن تفكر في دخول السوق، يجب عليك أن تفكر في استراتيجية تداول المال، وهي عبارة عن مجموعة مكتوبة من القواعد التي تحدد معايير دخول وخروج المال من السوق، وإدارة الأموال لكل عملية شراء.

قد يكون من العسير معرفة متى يجب دخول السوق واستثمار أموالك، ومتى يكون الخروج واجبًا، لكن من خلال الاستقصاء وإجراء البحوث المعمقة حول السوق ذاته، وعن مشروعات مماثلة للمشروع الذي تود الاستثمار فيه، ربما تحصل على إجابات كاشفة لأسئلتك هذه.

حماية رأس المال

هل ينجح أحد من دون رأس مال؟ بل هل يبدأ أي مشروع من دون مال؟ بالطبع لا؛ ولذلك من المهم جدًا أن تكون حماية رأس المال الخاص بك مطلبًا أساسيًا. ولنتذكر أنك بذلك وقتًا وجهدًا كبيرين حتى تحصل على هذا المال اللازم لبدء التشغيل، ومن ثم ليس من الصواب التفريط فيه بسهولة.

ربما تتصور أن حماية رأس المال تعني عدم الخسارة، لكن هذا غير صحيح، فكل التجار الناجحين خسروا صفقة أو صفقات، وإنما المطلوب هنا هو عدم تحمل مخاطر غير ضرورية، وبذل كل ما في وسعك للحفاظ على عملك التجاري.

اقرأ أيضًا: أنواع نماذج الأعمال التجارية

المخاطرة المحسوبة

المخاطرة جزء أساسي من الاستثمار، هذا من جهة، وخسارة المال أمر مؤلم بما فيه الكفاية خاصة لأولئك التجار الصغار، من جهة أخرى، نحن الآن أمام معضلة كبيرة، فكيف السبيل للخروج منها؟

الأمر بسيط: «خاطر بما يمكنك تحمّل خسارته»، وقتها ستتمكن من ضمان عدم إلقاء أموالك في فوهة العدم، ومن أن الخسارة، حال حدوثها، لن تأتي على مشروعك من القواعد؛ إذ سيمكنك الاستمرار رغم هذه الخسارة.

الاعتماد على الحقائق

إن تطوير منهجية قائمة على الحقائق أمر ضروري لكل أولئك الذين يسعون إلى النجاح التجاري، فليس منطقيًا أن ينجح أحد وهو معتمد على بيانات غير حقيقية، كما أن الطموحات والعواطف والأمل لا يمكنها أن تساعد في بناء خطة فاعلة للنجاح التجاري.

ولك أن تعلم أن الخطط القائمة على الأحلام الوردية والطموحات لن تقود إلا إلى الفشل الذريع، وحدها الحقائق تنجيك من الخسارة. والسعي إلى الحقائق يدفعك إلى إجراء البحوث المستفيضة كي تعرف ما هو الصواب من الخطأ.

النجاح التجاري

التعلم من السوق

السوق متغير أبدًا، وفهمه ومحاولة التعلم منه يجب أن تكون عملية مستمرة، والتجار المخضرمون يدركون ذلك، فكل واحد منه مستعد لأن يتعلم من السوق شيئًا جديدًا كل يوم. ولكي نتعلم من السوق لا بد أن نعمل فيه، أن نجرب، فلا أحد يتعلم عن السوق شيئًا من خلال التنظير المجرد، التجربة خير معلّم.

إن السياسة العالمية، والأحداث الإخبارية، والاتجاهات الاقتصادية، حتى الطقس، جميعها له تأثير في الأسواق، فبيئة السوق ديناميكية ومتغيرة، وكلما زاد فهم التجار لواقع الأسواق وماضيها وحاضرها، كان استعدادهم للمستقبل أفضل، واحتمالات نجاحهم أكبر.

اقرأ أيضًا:

استراتيجية سامسونج للحفاظ على النجاح

كيفية بناء قصة العلامة التجارية.. فرصة لتحسين الأداء

القيمة الاجتماعية للشركات.. معيار النجاح في الألفية الجديدة

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

نوع الشركة

كيف تختار نوع شركتك؟

من بين اختيارات كثيرة عند تأسيس مشروعك، اختيار نوع الهيكلة أو البنية القانونية التي سيكون …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.