خادم الحرمين

خادم الحرمين يؤكد دعم ‏دول مجموعة العشرين لتعزيز الاستثمار الدولي

أكد الملك سلمان بن عبدالعزيز؛ خادم الحرمين الشريفين _حفظه الله _، في البيان الختامي لمجموعة تواصل الأعمال (B20)، الذي تسلمه المهندس خالد بن عبد العزيز الفالح؛ وزير الاستثمار، نيابة عن سموه أن مجموعة العشرين ضخت حوالي 11 تريليون دولار لحماية الاقتصاد العالمي مع التزامها باتخاذ كل ما يلزم للتغلب على آثار جائحة كورونا المستجد “كوفيد 19”.

نص كلمة خادم الحرمين

وألقى المهندس الفالح، كلمة خادم الحرمين الشريفين _ أيده الله _؛ فيما يلي نصها:

“بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،

أصحاب السمو والمعالي والسعادة، الحضور الكرام، أسعد الله أوقاتكم بكل خير.

بدايةً، أود أن أشكر مجموعة الأعمال 20 وشركائها من كل دول العالم على جهودهم المبذولة خلال هذه الفترة الاستثنائية.

كنا نتطلع لاستضافتكم في المملكة، وأن تتسنى لنا فرصة الترحيب بكم ضيوفًا وأصدقاءً والاستمتاع بإرثها التاريخي والثقافي الثري والمتنوع، ومشاهدة هذا التحول الاقتصادي والاجتماعي التاريخي الذي يحققه وطننا. ولكن، لم تسمح لنا جائحة كورونا بذلك.

وقد حرصت رئاسة المملكة العربية السعودية لمجموعة العشرين خلال هذا العام على الاستماع إلى توصياتكم المختلفة من خلال اجتماعات الوزراء والشربا ومجموعات العمل التابعة لمجموعة العشرين التي تمت دعوتكم إليها.

إن الهدف العام لرئاسة المملكة لمجموعة العشرين هو “اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع “؛ حيث ركزت الرئاسة في دورتها الحالية على 3 محاور رئيسة وهي: تمكين الإنسان من خلال تهيئة الظروف التي تمكن الشعوب – وخاصة النساء والشباب – من العيش الكريم والعمل والازدهار، والحفاظ على كوكب الأرض من خلال تعزيز الجهود المشتركة لحماية الموارد العالمية، وكذلك تشكيل آفاق جديدة من خلال تبني استراتيجيات جريئة وطويلة المدى لمشاركة منافع الابتكار والتقدم التقني.

كما ركزت المملكة خلال رئاستها لمجموعة العشرين هذا العام على مناقشة تداعيات جائحة كورونا الإنسانية والاجتماعية والاقتصادية وذلك من خلال توحيد الجهود الدولية لإنقاذ الأرواح وتأمين استجابة أنظمة الصحة وحماية الاقتصاد.

وتحقيقًا لهذه الغايات، التزمت مجموعة العشرين بسد الفجوة التمويلية في الصحة العالمية؛ حيث ساهمت بمبلغ 21 مليار دولار لدعم إنتاج أدوات التشخيص والعلاج والأدوية واللقاحات وتوزيعها وإتاحتها للجميع، كما التزمت المجموعة بتعزيز إطار التنسيق لمكافحة الجائحة على الصعيد الدولي ليشمل حماية العاملين الصحيين في الخطوط الأمامية، وإيصال الإمدادات الطبية والمواد الغذائية.

كما ضخت حتى الآن حوالي 11 تريليون دولار أمريكي لحماية الاقتصاد العالمي مع التزام واضح وعزم على القيام “بكل ما يلزم” للتغلب على آثار هذه الجائحة.

وقد أعطت مجموعة العشرين الأولوية للدول الأكثر فقرًا من خلال مبادرة تاريخية لتعليق مدفوعات الديون بقيمة 14 مليار دولار أمريكي؛ حيث قدمت هذه المبادرة إعفاءات لـ 73 دولة مؤهلة.

أيها الحضور الكريم، أما بخصوص القضايا الهيكلية التي تواجه اقتصادنا فإنه لا يمكننا الحديث عن “تشكيل آفاق جديدة” في مجموعة العشرين من غير مناقشة حلول مبتكرة تسهم في تنمية البنية التحتية المالية وتحسين أنظمة التجارة العالمية وحماية القطاع الخاص ودعم استعادة تدفقات رأس المال إلى الأسواق الناشئة والاستفادة من أدوات الاقتصاد الرقمي التي تساعد على الوصول إلى الشمولية المالية المرجوة خلال الظروف المختلفة”.

اقرأ أيضًا:

معهد ريادة ينظم دورة تدريبية عن الامتياز التجاري

خادم الحرمين: المملكة تولي اهتمامًا خاصًا بالسياسات المتعلقة بالمرأة

خادم الحرمين: رؤية 2030 تمثل طريق المملكة نحو المستقبل

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني

مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني يستعرض جهوده لتعزيز القيم الاجتماعية

شارك مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني في ندوة علمية حول “الوعي الاجتماعي ومكانة المرأة في …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.