حلقة نقاشية تستعرض دور الإعلام الريادي.. وإشادة بتجربة «رواد الأعمال»

عقدت اليوم الخميس 13 فبراير 2020؛ الجلسة الحوارية حول «دور الإعلام في تنمية ريادة الأعمال »، ضمن فعاليات أسبوع الإعلام الريادي، الذي تنظمه الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» بالرياض، والذي استمر على مدى 5 أيام، وشهد العديد من الأنشطة التي كان محورها الإعلام الريادي، وقد شارك في الجلسة الحوارية كلٌ من: الأستاذة الجوهرة بنت تركي العطيشان؛ رئيس مجلس إدارة شركة «سواحل الجزيرة للإعلام»؛ الناشر؛ رئيس تحرير مجلة رواد الأعمال، والدكتور عبد الملك الشلهوب؛ أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود، والأستاذ سعود بن فالح الغربي؛ رئيس مجلس إدارة جمعية “إعلاميون”، بحضور عدد من المسئولين والإعلاميين ورواد الأعمال.

وفي حديثها ؛ أكدت الأستاذة الجوهرة بنت تركي العطيشان؛ رئيس مجلس إدارة شركة «سواحل الجزيرة للإعلام»؛ الناشر؛ رئيس تحرير مجلة رواد الأعمال أهمية دور الإعلام في نشر ثقافة العمل الحر وفكر ريادة الأعمال، مشيدة بدور الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» وتنظيمها أسبوع الإعلام الريادي، التي تأتي الحلقة النقاشية حول « دور الإعلام الريادي في تنمية ريادة الأعمال » ختامًا مميزًا له.

واستعرضت «العطيشان» – خلال الحلقة النقاشية التي عقدت اليوم الخميس بالرياض- تجربتها الريادية الكبيرة كمؤسس للإعلام الريادي العربي الذي تمثل في إصدار أول وأقدم مجلة متخصصة في ريادة الأعمال باللغة العربية في الشرق الأوسط وأفريقيا؛ إيمانًا منها بأهمية ريادة الأعمال للوطن ولشبابه، لما لها من قدرة على خلق فرص العمل وتنويع مصادر الدخل والمساهمة في تنمية الاقتصاد الوطني، وهو ما نصت عليه الرؤية المباركة للمملكة 2030.

وتحدثت «العطيشان»؛ – خلال الجلسة التي أدارها متعب زايد الروقي اخصائي أول العلاقات العامة بهيئة «منشآت»- عن دور الإعلام السعودي الرائد في نشر ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال، الذي يأتي مكملًا للصورة الحضارية التي تعيشها المملكة برعاية خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود -أيده الله – وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان – حفظه الله- ودعمه المستمر لرواد الأعمال، حيث شهدت المملكة العديد من الخطوات الداعمة لريادة الأعمال على رأسها تأسيس الهيئة العامة للمشروعات الصغيرة والمتوسطة «منشآت» التي تقوم منذ تأسيسها بدور كبير في تعزيز وتمكين الشباب رواد الأعمال ودعمهم لتنفيذ شركاتهم ومؤسسساتهم الصغيرة. 

واستعرضت الجوهرة العطيشان -التي تعد رائدة الإعلام الريادي؛ والكاتبة والباحثة المتخصصة في ريادة الأعمال-  تجربتها مع الإعلام الريادي من خلال تأسيس وكالة سواحل الجزرة لإعلام ريادة الأعمال قبل 15 عامًا، وتكريس مصطلح «إعلام ريادة الأعمال» في رسالة علمية أكاديمية للماجستير حول « جودة الإعلام المتخصص في ريادة الأعمال » ، التي توجت بإصدار مجلة «رواد الأعمال» التي انطلقت قبل 13 عامًا وبالتحديد في عام 2007، كأول مجلة عربية متخصصة في ريادة الأعمال في الشرق الأوسط وإفريقيا، ودورها عبر هذه السنوات في تنمية الوعي بريادة الأعمال، ومساندة الجهود الحثيثة للحكومة ومؤسساتها الريادية والقطاع الخاص وإبراز الجهود الرامية لتعزيز ريادة الأعمال في المملكة.

وقالت: إن المجلة تسهم في إثراء المحتوي العربي الخاص بريادة الأعمال، من خلال ترجمة مقالات متخصصة في شتى المجالات التي يحتاجها رائد الأعمال كالإدارة والتخطيط والتمويل والتسويق ودراسة الجدوى وخطط الأعمال وغيرها ، بأقلام كبار الكتاب العالميين، إضافة إلى العشرات من الكتاب السعوديين والعرب، كل هذا ينشر بلغة بسيطة وسهلة يستفيد منها الجميع على اختلاف ثقافاتهم ومستوى تعليمهم.

وأشارت رئيس تحرير مجلة رواد الأعمال إلى أن المجلة اتخذت منهجًا واضحًا منذ البداية ورسالة محورها رائد الأعمال السعودي، حيث عرضت – على صفحاتها وأعدادها التي بلغت 125 عددًا – المئات من قصص النجاح لرواد الأعمال الشباب، الأمر الذي كان ولا يزال له أبلغ الأثر في إلهام النشء والشباب واشعال جذوة الشغف لديهم وتوجيهم نحو ريادة الأعمال.

وأشارت «العطيشان» إلى اهتمام المجلة بإبراز العلماء والمخترعين والمبتكرين؛ لدعمهم وإذكاء روح الابتكار لدى النشء والشباب، كما اهتمت بالمهنيين من أصحاب المهن والحرف المختلفة، حيث حملت أغلفة المجلة عددًا من هؤلاء، ما أسهم في تغيير الصورة الذهنية النمطية للمهني والحرفي، وتوجيه الشباب لتعلم المهن وممارستها، لما له من أثر في تنمية الاقتصاد الوطني.

 

الدكتور عبدالملك الشلهوب يشيد بتجربة رواد الأعمال في نشر قصص النجاح

ومن جانبه قال الدكتور عبدالملك بن عبدالعزيز الشلهوب؛ أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود: إن الإعلام له دور كبير في دعم ريادة الأعمال في المملكة، مشيدًا بتجربة مجلة رواد الأعمال في نشر ثقافة العمل الحر، ومساندة رواد الأعمال، ونشر قصص النجاح للشباب من رواد الأعمال مشيرًا أن الإعلام يكون بمثابة عامل مساعد لرائد الأعمال، من خلال تقديم سبل إنجاح عمله أو مشروعه بطريقة سهلة وبسيطة، وهو مايسهم في تحقيق رؤية 2030.

ودعا “الشلهوب”   أجهزة الإعلام  إلى ضرورة التركيز على نشر قصص النجاح، أو القضص الخبرية ، التي تلقى رواجًا عند الناس، لما لها من أثر في إلهام النشئ والشباب، ولما لها  من عامل كبير في دعم رواد الأعمال وتشجيعهم.

وأشاد أستاذ الإعلام بجامعة الملك سعود بمجلة رواد الأعمال، وبدورها في نشر قصص النجاح والتركيز على المهنيين وأصحاب التجارب الحقيقية، داعيًا إلى تحويل هذه القصص إلى محتوى رقمي.

 

 سعود الغربي: لابد من اتقان استخدام التقنية.. و «رواد الأعمال» تسبح ضد التيار

وفي كلمته أكد الأستاذ سعود بن فالح الغربي؛ رئيس مجلس إدارة جمعية «إعلاميون» أهمية الإعلام الريادي في نشر ثقافة العمل الحر وريادة الأعمال، داعيًا الإعلاميين والصحفيين إلى استخدام التقنية الحديثة لتوصيل الرسالة مع الالتزام  بتوصيل المعلومة باللغة السهلة البسيطة والمفهومة، إضافة إلى الإيجاز الذي بات ضرورة في هذا العصر، واستيعاب لغة الفيديو العصرية واحترافية توظيف الصورة والصوت والإضاءة.

وأشاد «الغربي» بتجربة مجلة «رواد الأعمال»، ونجاح الأستاذة الجوهرة العطيشان في السباحة ضد التيار حيث تراجع الكثير من المجلات المطبوعة، واصفًا هذا النجاح بالتحدي الكبير، داعيًا لضرورة توجه المجلة نحو الإعلام الجديد لمزيد من التواصل مع النشء والشباب.

 

اقرأ أيضًا :

الجوهرة بنت تركي العطيشان: الإعلام يعزز دور ريادة الأعمال

عبدالملك الشلهوب: قصص النجاح لها دور كبير في دعم رواد الأعمال

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال. يعمل مديرًا لتحرير مجلة رواد الأعمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

شاهد أيضاً

برنامج حساب المواطن

برنامج حساب المواطن.. حماية ذوي الدخل المحدود

إذا كانت الإصلاحات الاقتصادية لا بد منها، فإن دعم ذوي الدخل المحدود وضمان عدم تأثرهم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.