حكومة

حكومة المملكة تقف على مسافة واحدة من الإنسانية

لم يَغِب عن ذاكرتنا الجمعية والفردية، الاستجابة السريعة والمثالية للحكومة السعودية، عندما ضربت جائحة فيروس كورونا دول العالم، فعندما طال التهديد المواطن والمقيم، وقفت الحكومة على مسافة واحدة من الإنسانية؛ فكانت قراراتها وإجراءاتها الاحترازية أشبه بالدرع الواقي لمن يحيا على أرضها.

ولم تتوقف المعالجات عند الوضع الصحي، بل امتدت في سلسلة مترابطة؛ لتشمل كل المجالات؛ فجاءت النتائج حصادًا وفيرًا في الصحة، وفرصة جديدة لإنعاش حياة اقتصادية توقفت أو كادت في معظم دول العالم.

والآن، يتكرر المشهد، وتعود الموجة الثانية من الجائحة أكثر شراسة، وبنفس سرعة الاستجابة التي حفظتها ذاكرتنا القريبة، تتخذ حكومة خادم الحرمين الشريفين إجراءات الحماية الكاملة للمواطن والمقيم؛ عبر إجراءات احترازية لحماية المواطن والمقيم من جهة، وإجراءات حماية من جهة أخرى؛ لدعم الحراك الاقتصادي؛ للخروج بالنشاط الاقتصادي إلى بر الأمان.

وهي كالعادة، إجراءات وقرارات نابعة من رؤية ثاقبة لخادم الحرمين الشريفين؛ الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان، حفظهما الله.

اقرأ أيضًا:

قطاع الصناعة يمضي نحو الريادة العالمية

الاستثمار في الثقافة

الاستثمار في التعليم الإلكتروني

الرابط المختصر :

عن الجوهرة بنت تركي العطيشان

شاهد أيضاً

الاستثمار في التعليم الإلكتروني

الاستثمار في التعليم الإلكتروني

فرضت جائحة كورونا (كوفيد-19) تغييرات كبيرة على شكل الحياة، وطريقة التعامل مع معطياتها في جميع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.