عروس الشمال

حائل.. عروس الشمال وحكايات تخلب الألباب

لا تخلو المعالم السياحية في المملكة من عناصر الإبهار المميزة التي تعمل على توفير رحلة استثنائية للزوّار من أنحاء العالم كافة، لا سيما في وجود مدينة حائل الواقعة شمال نجد، والممتدة على شكل قوس حول جبل السمراء؛ والمعروفة بـ “عروس الشمال”.

تزحر مدينة حائل بالحكايات التاريخية التي تروي أروع القصص العريقة، وتتميز بالكثير من المواقع السياحية التي تجذب الزوّار، سواء من داخل المملكة أو خارجها.

ونستعرض في المقال التالي أهم المعالم السياحية والوجهات المميزة في عروس الشمال، التي تخلب الألباب، وتلبي احتياجات محبي التاريخ في رحلة لا مثيل لها.

• قلعة عيرف

تُعتبر قلعة عيرف التاريخية أحد أشهر المواقع السياحية في المملكة؛ حيث تقع على قمة جبل يحمل الاسم ذاته، علمًا بأنه تم بناؤها في بداية القرن الـ18؛ بهدف حماية المدينة من الأعداء المحتملين.

شهدت القلعة بعض الإصلاحات والترميمات، وهي تحتل مساحة حوالي 440 مترًا مربعًا، كما تضم أبراج مراقبة كان الجنود يستخدمونها، إضافة إلى أماكن للصلاة، ومستودعات، ومجموعة من المرافق.

• جبة

توفر مدينة جُبة الفرصة لمحبي الفن الصخري؛ للعثور على المنحوتات المختلفة التي يعود تاريخها إلى 10 آلاف عام، علمًا بأنها تقع على بُعد 90 كيلو مترًا شمال عروس الشمال.

لا يُعد الفن الصخري في جُبة الدليل الوحيد على تواجد الإنسان بهذه المنطقة؛ فبعد العثور على نقوش له إلى جانب الماشية، الغزلان، الأسود، والخيول؛ تم اكتشاف بعض الأدوات التي تعود إلى فترة ما قبل التاريخ.

• مدينة فيد التاريخية

تقع مدينة فيد التاريخية في منتصف الطريق بين مكة المكرمة، والعاصمة العراقية “بغداد”، الأمر الذي يجعلها تمتلك موقعًا استراتيجيًا في “درب زبيدة”، الذي يتم تطويره حاليًا.

كانت المدينة تُعتبر بمثابة موقع مهم في عصور ما قبل الإسلام، كما تشمل متحفًا تاريخيًا، والقرى مميزة.

عروس الشمال

• متحف حائل

اُفتتح متحف حائل في عام 1425 هجريًا؛ إذ يعد واحدًا من أهم المعالم السياحية في المنطقة، فهو يضم العديد من الصالات الخاصة بالعرض، فضلًا عن القاعات المختلفة التي تهتم بالتاريخ الطبيعي والجيولوجي.

تسلط الصالات الضوء على الجوانب الثقافية، والتاريخية للمنطقة، إلى جانب جوانب الحياة المختلفة، وتعريف الزوّار بالتراث الإسلامي، والآثار الموجودة من هذه الحقبة الزمنية.

• قصر القشلة

تقع قلعة القشلة _أو قصر القشلة_ في مركز المدينة، وتم بناؤها عام 1940، وعلى مدار أكثر من نصف قرن، استطاعت أن تجذب اهتمام السائحين لمشاهدتها، ومشاهدة أسلوبها المعماري المميز.

كانت القلعة بمثابة ثكنة عسكرية، وتم الاعتماد في تصميمها المعماري على طراز المدرسة النجدية التي كانت سائدة في العمارة الإسلامية قديمًا.

• قصر برزان

يندرج قصر برزان ضمن قائمة المزارات المهمة في حائل؛ فهو أحد الأطلال المهمة بالمنطقة، التي تعود إلى عام 1808، كما يمتاز بفنه الأصيل، ومعماره المميز.

ويعتبر القصر بارزًا عن المباني الأخرى في المنطقة، وهو الأمر الذي استمد منه اسمه.

اقرأ أيضًا: 

3 أماكن سياحية في المملكة لتجربة مذهلة

الرابط المختصر :

عن لمياء حسن

لمياء حسن حاصلة على شهادة في الإعلام المرئي، مقدمة برامج سابقة في إحدى الإذاعات المصرية الشهيرة، عملت بالصحافة الورقية والإلكترونية العربية لمدة 7 سنوات. تتقن اللغة الكورية والإسبانية إلى جانب الإنجليزية.

شاهد أيضاً

المملكة الأردنية

السياحة في المملكة الأردنية.. رحلة إلى عراقة التاريخ

تمتاز المملكة الأردنية بدعمها قطاع ريادة الأعمال بشكل كبير؛ إذ تُعتبر من أهم الدول العربية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.