جوجل

“جوجل” تبحث إمكانية إنشاء شبكة للألياف البصرية لربط المملكة بدول الجوار

تبحث شركة جوجل العالمية، إمكانية إنشاء شبكة للألياف البصرية تربط المملكة العربية السعودية ببعض دول الجوار، للمرة الأولى في إطار مشروع ضخم لإرسال الإشارات وربط الإنترنت من أوروبا إلى الهند.

وأطلقت شركة جوجل على المشروع اسم مسار «بلو رامان» لكابل الإنترنت؛ والذي يمتد عبر مسافة 5 آلاف ميل، بتكلفة تصل إلى 400 مليون دولار.

ويهدف المشروع إلى الالتفاف حول تدفق الإنترنت عبر مصر؛ التي تفرض رسومًا مالية كبيرة على شركات الاتصالات للإشارات التي تنتقل بين أوروبا والهند، حسبما أوردت التقارير العالمية، علمًا بأن المسار البديل سيشمل المملكة العربية السعودية وبعض جيرانها.

وتعمل «جوجل» على ربط الهند بجهود إنشاء شبكات إنترنت عابرة للقارات في أوروبا، بينما تتنافس مع«فيسبوك» لزيادة قدرة الشبكات ودعم طلب المستخدمين المتزايد للمقاطع المصور ونتائج البحث وغيرها من المنتجات.

ويمكن للمسار الجديد أن يساعد شركة جوجل في طرح مراكز البيانات على مستوى عالمي، واللحاق بمنافسيها «مايكروسوفت» و«أمازون» في مجال الحوسبة السحابية.

ومن المرجح أن يتكون المسار بين المملكة العربية السعودية والهند من كابل بحري، مع روابط بالبلدان المجاورة، على أن تكون الكابلات أرضية في جزء من المسار المار عبر الأردن؛ من خلال البنية التحتية القائمة للألياف البصرية هناك.

اقرأ أيضًا:

مركز غرفة الشرقية للتوظيف يوفر فرص عمل للسيدات

نظام البنك المركزي السعودي.. أبرز المهام والأهداف

إطلاق حضانة هالكيون لدعم رائدات الأعمال

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

الموارد البشرية

“الموارد البشرية” تؤكد انتهاء العمل بالمادة 41 لنظام العاملين

أكدت وزارة الموارد البشرية والتنمية الاجتماعية على انتهاء العمل بالمادة 41 المضافة إلى اللائحة التنفيذية …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.