“جمعية قوت” انطلاقة واعدة للارتقاء بصناعة المطاعم والمقاهي السعودية

جاءت الانطلاقة المبشرة لجمعية المطاعم والمقاهي « قوت »، قوية ومطمئنة للمئات من أصحاب ومؤسسي العلامات الوطنية التجارية الوطنية وحتى الوافدة الذين يؤملون في هذه الجمعية الوليدة الكثير من الطموحات من أجل النهوض بهذا القطاع الحيوي ترجمة لأهداف رؤية المملكة 2030، والارتقاء بمستوى الأداء فيه ، وتعزيز العمل في القطاع والمساهمة في إيجاد حلول ناجعة للتحديات التي تواجعه العالمين في هذا القطاع، كونها حلقة وصل بين المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص، ونقطة التقاء أصحاب المصالح من خلال تأسيس شبكة وطنية تظلل الجميع ؛ وتجمع أصحاب وملاك ورؤساء العلامات التجارية العاملة في مجال المطاعم والمقاهي تحت سقف واحد ما يخلق قنوات فاعلة لتبادل الخبرات والتجارب وخلق الشراكات الاستثمارية فيما بينهم.

مسيرة نجاح
تأسست جمعية قوت عام 2018، على يد نُخبة من ملاك كبرى المطاعم والمقاهي بمبادرة هدفت إلى تأسيس جمعية تختص بدعم وتطوير وتنمية قطاع المطاعم والمقاهي داخل المملكة العربية السعودية على أسس إدارية وفنية مبتكرة تحت اسم “جمعية قوت”، ويرأسها حاليًا سمو الأمير الوليد بن ناصر.

واستطاعت الجمعية، منذ تأسيسها، تحقيق العديد من الإنجازات؛ ومنها تطوير عملية إصدار إقامات العمل، وتحديث تصنيف صناعة المطاعم والمقاهي بالتعاون مع الهيئة العامة للإحصاء.

وطورت الجمعية، خلال رحلتها أيضًا، برامج التدريب ضمن العمل وتحسين المهارات، وذلك بالشراكة مع كل من صندوق تنمية الموارد البشرية، والمؤسسة العامة للتدريب التقني والمهني وشركات التوظيف.

 

فرصة قوت
ودشنت الجمعية منصة عربية تهدف إلى تمكين شباب السعودية الطموح والمهتم بتطوير مهنته ضمن صناعة المطاعم والمقاهي، وتساعد المنصة السعوديين في العثور على وظيفة سواء بدوام كامل أو جزئي.

ولا تقتصر وظيفة المنصة على مساعدة الباحثين عن عمل فقط، بل توفر أيضًا للمطاعم والمقاهي كلًا من “عرض الوظائف بشكل أسرع وأسهل، رفع معدل المحتوى المحلي، وتلبية احتياجات كل فرع”.

مجلس قوت
وشكلت الجمعية، مؤخرًا، مجلسًا يهدف إلى التعرف على التحديات والمشكلات التي تواجه الشركات الناشئة والمساعدة في تذليلها، وصنع شبكة من الشراكات بين أصحاب العلامات التجارية تسهم في نقل الخبرات والتجارب وتفتح الباب لتبادل وتعاون مشترك في مجال الاستثمار.

وبدأ المجلس أعماله بتنظيم العديد من الجلسات التي تجمع بين رواد الأعمال من أصحاب ومديري المطاعم في عدد من المجالات، كالامتياز التجاري وتصميم المطابخ والطعام الصحي وغيرها؛ وذلك لتقديم العديد من النصائح ونقل الخبرات.

 

أكاديمية تدريب

وشهدت الأيام الماضية تأسيس «أكاديمية قوت» للتأهيل والتدريب؛ بهدف تأهيل العنصر البشري وتوفير الكوادر المدربة للعمل في هذا القطاع الحيوي، من أجل الارتفاء بممارسات العمل في جميع شركات القطاع؛ وذلك بالنهوض بالموارد البشرية.

وتستهدف “أكاديمية قوت” للتأهيل والتدريب الموجه إلى شريحتين؛ الأولى: ملاك المطاعم والمقاهي والإدارة العليا فيها، والثانية: جميع الموظفين والعاملين بهذا القطاع.

 

عضوية الجمعية
وتتيح العضوية في الجمعية لأصحاب ومديري المطاعم فرصة الوصول إلى المعلومات في جميع قطاعات الأعمال؛ لتعزيز أعمال المنشأة التجارية.

وتضم امتيازات عضوية “قوت” توفير قاعدة بيانات من أجل الدخول إلى المحتوى المحلي والمعلومات ذات الصلة بالصناعة، لمساعدة الأعضاء في تطوير الأعمال بشكل فعال، بالإضافة إلى العمل على تحديث تشريعات القطاع، عن طريق إشراك أعضاء الجمعية بما يحقق تنمية الأعمال.

وستقوم” قوت” بإيصالك إلى قادة وخبراء الصناعات المختلفة؛ للتعلم من خبراتهم السابقة ومنح الأعضاء فرصة للمشاركة بآرائهم في أهم توجهات الصناعة.

 

اقرأ أيضًا

بالصور .. تدشين النسخة الأولى من «مجلس قوت» 

سمو الأمير الوليد بن ناصر : هدف «قوت» النهوض بالعلامات الوطنية

الرابط المختصر :

عن مصطفى صلاح

شاهد أيضاً

إعادة بناء الاقتصاد

خبراء يناقشون إعادة بناء الاقتصاد بعد كورونا

دعا خبراء، خلال حوارية «إعادة بناء الاقتصاد بعد تداعيات كورونا من خلال الابتكار»، التي نظمها …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.