جامعة الملك عبدالعزيز

جامعة الملك عبدالعزيز تتقدم ضمن قائمة الأفضل عالميًا

استطاعت جامعة الملك عبدالعزيز بجدة أن تتصدر قائمة الجامعات السعودية والعربية، بحصولها على المركز الأول حسب تصنيف شركة كواكواريلي سيموندس (Quacquarelli Symonds) المختصة بالتعليم.

ونجحت جامعة الملك عبدالعزيز في التقدم 46 مركزًا عن تصنيف العام الماضي، بينما تصدرت مشهد التفوق على الصعيدين السعودي والعربي، كما حلت في المرتبة 143 عالميًا.

وبالنسبة للجامعة الأولى على الصعيد العربي؛ فإن فكرة إنشاء جامعة أهلية بمدينة جدة تم طرحها عام 1963، الأمر الذي استدعى تكوين لجنة تحضيرية لاجتماع الهيئة التأسيسية، وفي العام نفسه، وافق صاحب السمو الملك فيصل بن عبدالعزيز _عندما كان وليًا للعهد آنذاك_ على رئاسة الهيئة، وانتخاب 25 عضوًا لها.

وتشكلت اللجنة التنفيذية للجامعة عام 1964، وبعد مرور عام، تم إقرار أول سنة إعدادية لمختلف كليات الجامعة، ثم إقرار بداية الدراسة في الجامعة، وتأسيس كلية الاقتصاد والإدارة كأول كلية في الجامعة عام 1965، وفي عام 1973، أصدر مجلس الوزارء قرارًا بضم الجامعة إلى الدولة؛ لتصبح بذلك جامعة حكومية.

وتضم جامعة الملك عبدالعزيز 24 كلية، 15 منها في الحرم الجامعي، و9 خارج الحرم الجامعي، ويبلغ عدد طلاب الجامعة ما يقارب 55500 طالب وطالبة، وتحتل مكانة متميزة بين مؤسسات التعليم العالي في المملكة.

وفي إطار إنجازات الجامعة العلمية، كان الأحدث بينها إنجاز جديد ضمته كلية طب الأسنان إليها؛ حيث حصلت على اعتماد برامجها الدراسية من هيئة الاعتماد الأمريكية “كودا” المختصة بتقييم برامج كليات طب الأسنان، كأول برنامج دولي يتم اعتماده خارج الولايات المتحدة الأمريكية.

وفي سياق ترتيب الجامعات؛ فقد جاءت جامعة الملك فهد للبترول والمعادن في المركز الثاني سعوديًا والثالث عربيًا؛ بإحرازها المرتبة 186 عالميًا، فيما جاءت جامعة الملك سعود في المركز الثالث على مستوى المملكة والسادس عربيًا؛ محرزة المرتبة 287 عالميًا.

وحلت جامعة أم القرى في المركز الرابع سعوديًا والـ22 عربيا محرزة المرتبة 474 عالميًا، بينما جاءت جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل في المركز الخامس سعوديًا والـ40 عربيًا.

من جهتها، جاءت جامعة الملك خالد في المركز السادس سعوديًا والـ25 عربيًا، وحلت جامعة الأمير محمد بن فهد في المركز السابع سعوديًا، كما جاءت الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة في المركز الثامن سعوديًا، وحلت جامعة الملك فيصل في المركز التاسع سعوديًا، وجاءت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن العاشرة سعوديًا.

اقرأ أيضًا:

مدينة الملك عبد الله الاقتصادية.. فن صناعة المستقبل

اتفاقية بين “فُرص” المالية و”فرنشايز آرت” لدعم الامتياز التجاري بالمملكة

برنامج «أطلق».. دعم رواد الأعمال الناشئين

الرابط المختصر :

عن رواد الأعمال

مجلة رواد الأعمال Entrepreneurs هي مجلة فاعلة في مجال التوعية بثقافة ريادة الأعمال وتطوير الفرص الوظيفيّة المتنوّعة للشباب والشابّات في المؤسّسات الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهي الدعامة الأساسيّة لتفعيل المزايا التنافسية لهذه المؤسّسات من خلال استعراض تجارب نخبة مميزة من الناجحين في مختلف الميادين واستخلاص ما يفيد الأجيال المقبلة.

شاهد أيضاً

مركز الملك سلمان للإغاثة

مركز الملك سلمان للإغاثة.. دعم للإنسانية بلا حدود

انطلاقًا من تعاليم الدين الإسلامي الحنيف التي توجب إغاثة الملهوف ومساعدة المحتاج، والمحافظة على حياة …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.