جامعة القصيم والمركز الوطني للتطوير المهني يختتمان البرنامج التدريبي الصيفي للمعلمين والمعلمات

اختتمت – أمس- جامعة القصيم مُمثلة في كلية التربية البرنامج التدريبي الصيفي للمعلمين والمعلمات، الذي نفذته كلية التربية بالشراكة مع المركز الوطني للتطوير المهني، بحضور ممثل المركز الوطني للتطوير المهني بوزارة التعليم؛ الدكتور فهد الحصان، ومدير جامعة القصيم؛ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود وعميد كلية التربية، ومنسّق البرنامج الدكتور أحمد بن محمد التويجري وأعضاء فريق العمل.

وشمل البرنامج التدريبي تقديم 12 دورة تدريبية، شارك بها ما يزيد عن 200 معلم ومعلمة على مدى شهر كامل بمقرّ كلية التربية بالمدينة الجامعية للمعلمين، وفي كلية التربية للطالبات بحي الإسكان ببريدة للمعلمات.
وأوضح منسّق البرنامج؛ الدكتور أحمد بن محمد التويجري أن آخر دورتين تدريبيتين للأسبوع الرابع والأخير من البرنامج شارك فيهما 57 متدربًا ومتدربة، مشيرًا إلى أن الدورة الأولى جاءت بعنوان “التعليم المتمركز حول المتعلّم”، قدمها الدكتور سلطان المحيميد للمعلمين، وقدمتها الدكتورة وفاء الرقيبة للمعلمات، بينما جاءت  الدورة الثانية بعنوان “التقييم من أجل التعلّم” ألقاها الدكتور سفيان الربدي للمعلمين، والدكتورة نوال الخضر للمعلمات.
والتقى الدكتور فهد الحصان بالمدربين وتناقش معهم حول التدريب الصيفي ومكاسبه، ثم قام بجولة على القاعات التدريبية والتقى المتدربين لسماع آرائهم فيما يتعلق ببرامج التدريب الصيفي.
وقدّم الحصان الشّكر والتقدير لمدير جامعة القصيم؛ الدكتور عبدالرحمن بن حمد الداود ولعميد كلية التربية وأعضاء فريق العمل القائمين على البرامج التدريبية الصيفية على نجاح البرنامج الذي استهدف ما يزيد عن 200 معلم ومعلمة وعلى جودة التّنظيم ودقّة التّنفيذ للدورات التدريبية كافة التي شملها برنامج التدريبي الصيفي لهذا العام.

الرابط المختصر :

عن حسين الناظر

إعلامي ، كاتب وباحث متخصص في ريادة الأعمال.يعمل مديرًا لتحرير مجلة رواد الأعمال للشرق الأوسط وشمال أفريقيا

شاهد أيضاً

«هيونداي السعودية» تستكمل غدًا طلبات التقدم لوظائفها في 7 مدن

تستكمل شركة محمد يوسف ناغي للسيارات «هيونداي السعودية»، غدًا، استقبال طلبات التقديم لوظائفها الشاغرة للرجال، …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.