تيودور أدورنو

«تيودور أدورنو» رائد مدرسة فرانكفورت

في يوم الـ6 من أغسطس لعام 1969م رحل عن عالمنا “تيودور أدورنو” أحد الرواد الأوائل لمدرسة فرانكفورت أو معهد الأبحاث الاجتماعية الذي تأسس في ثلاثينيات القرن العشرين، وأحد أهم النقاد الاجتماعيين، وواحد من الذين تركوا إسهامات واضحة في نقد الحداثة وانحرافات التنوير.

وخير مثال على ذلك كتابه المهم «جدل التنوير» الذي كتبه بالمشاركة مع صديقه الفكري ورفيق دربه وزميله في مدرسة فرانكفورت ماكس هوركهايمر.

كان لدى تيودور أدورنو اهتمامات شتى؛ فقد كان موسيقيًا، بالإضافة إلى كونه عالم اجتماع وفيلسوفًا، وعلى الرغم من أن عدد كتبه ليس بالكثير، إلا البعض منها كان تأسيسيًا ورائدًا في مجاله، خذ على ذلك مثلًا كتابه «نظرية استطيقية».

وكان كذلك مثقفًا ملتزمًا، وقف في وجه النازية، وتم نفيه إلى الولايات المتحدة، وظل مدافعًا عن قيم ومبادئ الإنسانية حتى وافته المنية.

ويعرض «رواد الأعمال» بعض المعلومات عن تيودور أدورنو على النحو التالي:

  • وُلد تيودور أدورنو في إحدى ضواحي فرانكفورت في 11 سبتمبر 1903.

  • كانت والدته كاثوليكية مُتشدِّدة من كورسيكا وعملت في إحدى مراحل حياتها كمغنية محترفة، في حين أن والده كان يهوديًا تحوّل إلى البروتستانتية وكان تاجر نبيذ ثريًا.

  • برع أدورنو في الموسيقى بفضل أمه وخالته، حتى إنه كان بإمكانه أن يعزف مقطوعات بيتهوفن على البيانو وهو بعمر الثانية عشرة.

  • التحق بمدرسة دويتشهرن وهو بعمر السادسة والتحق بعدها بمدرسة كايزر ويلهيام من عام 1913 إلى عام 1921، وهناك تأثَّر بشكل كبير بالتيارات الفكرية والفلسفية التي كانت تجتاح أوروبا في ذلك الوقت.

  • خلال أيام دراسته في فرانكفورت استفاد من عروض الحفلات الموسيقية الغنائية التي كانت تُقام فيها بشكل دوري، وبدأ دراسة الموسيقى في أحد المعاهد مع اثنين من كبار المُلحِّنين برنارد سيكلز وإدوارد يونغ، وفي نفس الوقت أصبح صديقًا لسيغفريد كراكايور؛ المُحرِّر الأدبي في مجلة “فرانكفورت زيتيونغ”.

  • في عام 1937 تزوج أدورنو من غريتيل هرزبيرغر؛ وهي الابنة الكبرى لصاحب مصنع ثري كان شريك والده.

  • انتقل أدورنو بعدها لدراسة الفلسفة وعلم النفس وعلم الاجتماع في جامعة يوهان فولفغانغ غوته في فرانكفورت.

  • وفي صيف عام 1924 حصل أدورنو على الدكتوراه في دراسة قدَّمها عن إدموند هوسرل تحت إشراف هانز كورنيليوس؛ وخلال سنوات الدراسة التقى مع عدد من أبرز المفكرين الذين تعاون معهم لاحقًا، أمثال ماكس هوركهايمر ووالتر بينجامين.

  • بعد عدة أشهر من عمله كمحاضر في الفلسفة ألقى أدورنو محاضرة افتتاحية له في معهد البحوث الاجتماعية، وهو منظمة مستقلة كان يديرها صديقه هوركهايمر؛ وكانت محاضرته بعنوان “حقيقة الفلسفة”.

  • وفي الوقت الذي هرب فيه من ألمانيا النازية كان كتب بالفعل أكثر من 100 أوبرا و50 مراجعة نقدية موسيقيَّة على الأقل.

  • اضطرَّ أدورنو للهجرة إلى الولايات المتحدة الأمريكية والبقاء في منفاه لأكثر من 15 عامًا.

  • بعد عودته من الولايات المتحدة استأنف عمله كأستاذ في جامعة فرانكفورت.

  • في عام 1963 انتخب أدورنو لمنصب رئيس الجمعية الاجتماعية الألمانية، وترأس مؤتمرين مهمين لها.

  • توفي في السادس من أغسطس عام 1969 عن عمر يناهز 56 عامًا.

اقرأ أيضًا:

فريدريك إنجلز.. الرجل الموسوعة

هانس كريستيان أندرسن.. الأب الأدبي للأطفال

أهم المعلومات عن جوزيف كونراد مؤلف «قلب الظلام»

الرابط المختصر :

عن محمد علواني

شاهد أيضاً

روالد دال

معلومات عن روالد دال

ربما تكون رحلة طويلة تلك التي قطعها الروائي والأديب البريطاني روالد دال؛ والذي تحل علينا …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.