تنظيم الأنشطة

تنظيم الأنشطة وعلاقته بالنجاح

يجبر هذا الزمن السريع العديد منا على القيام بالمزيد من الأعمال، وبالتالي هناك شعور عام بالإرهاق. ومن المفارقات أن العديد من تقنيات تنظيم الأنشطة وإدارة الوقت التقليدية لن تنجح في هذا العصر؛ فنحن بحاجة إلى طريقة للفرز وتحديد الأولويات، وليس لتحديد وتصنيف كل ما يمكن القيام به مع نظام معقد.

لذلك بدلًا من القلق بشأن كل عنصر في قائمة مهامك نريدك أن تبدأ كل يوم بطرح سؤال بسيط على نفسك وهو: “ما هي الأنشطة الثلاثة التي تحتاج إلى إكمالها اليوم حتى تشعر وكأنه يوم ناجح؟”.

تنظيم الأنشطة

إن تطبيق هذا السؤال بشكل يومي سيجعل قائمة مهامك مختلفة اختلافًا جذريًا؛ حيث سيمكنك من عمل قائمة مهام قياسية عبارة عن مسح موجود لكل نشاط يجب علينا إكماله. لكن تخصيص 30-50 عنصرًا لنفسك في يوم عمل نموذجي هو وصفة للفشل. وكلما زاد عدد العناصر التي تضيفها إلى قائمتك فمن المحتمل أن تشعر بمزيد من الإرهاق والارتباك.

نتائج تطبيق السؤال اليومي “ما هي الأنشطة الثلاثة التي تحتاج إلى إكمالها اليوم حتى تشعر وكأنه يوم ناجح؟”

لقد أجرى عشرات الآلاف من الأشخاص هذا التطبيق عبر الإنترنت، ويطلب أحد الأسئلة من المستجيبين الاختيار من بين الخيارات التالية:

في الصباح قبل أن أتحقق من البريد الإلكتروني أو البريد الصوتي أضع خطة حتى أعرف بالضبط ما أحتاج إلى تحقيقه في ذلك اليوم لجعله يومًا ناجحًا، وأول ما أفعله هو التحقق من البريد الإلكتروني أو البريد الصوتي.

لسوء الحظ يقوم 66% من الأشخاص بفحص بريدهم الإلكتروني، بينما يقوم 34% فقط بوضع خطة لهذا اليوم. من المعتاد جدًا الوصول إلى الهاتف المجاور للسرير والبدء في التحقق من الرسائل، لكن عندما يتجنب الناس التحقق من الرسائل وبدلًا من ذلك يتناولون بعض القهوة ويضعون خطة لهذا اليوم فمن المرجح أن يحققوا ذروة الإنتاجية.

تنظيم الأنشطة

ويُظهر هذا التطبيق أنه إذا كان أول شيء تفعله في الصباح هو التحقق من بريدك الإلكتروني فمن المرجح أن تضيع أكثر من نصف وقتك في العمل بنسبة 82%.

وأحد أسباب نجاح هذه التقنية البسيطة بشكل لا يصدق هو أنها تجبرك على إنشاء خطة مقصودة لهذا اليوم. أنت تتحكم في أولوياتك وتتحكم بشكل استباقي في يومك.

إن امتلاك موضع تحكم داخلي هو القدرة على اتخاذ الإجراءات، والفعالية، والتأثير في حياتك الخاصة، وتحمل المسؤولية عن سلوكياتك. كما يعتقد الأشخاص الذين يتمتعون بمركز تحكم داخلي مرتفع أنهم يتحكمون في مستقبلهم، وتُظهر النتائج أن موضع التحكم الداخلي يتنبأ بنتائج صحية أفضل ورضا عن العمل ونجاحًا أكاديميًا.

واستنادًا إلى دراسة معدل الذكاء القيادي نعلم أن 17% فقط من الأشخاص يتمتعون بمركز تحكم داخلي مرتفع، في حين أن حوالي 29% من الأشخاص لديهم مركز تحكم داخلي منخفض أو منخفض نسبيًا، وهذا مهم لأن الأشخاص الذين يتمتعون بمركز تحكم داخلي مرتفع يكونون أكثر سعادة بنسبة 136% في حياتهم المهنية.

الخلاصة:

عندما تبدأ يومك بخطة بدلًا من الرد على رسائل البريد الإلكتروني من الآخرين فأنت تمارس السيطرة، وتتولى مسؤولية مصيرك في ذلك اليوم؛ ما يحسّن بشكل كبير من إحساسك العام بالرفاهية.

بالإضافة إلى ذلك تجبرك هذه التقنية على حالة نفسية أكثر استباقية. وبدلًا من انتظار الآخرين لإملاء أولوياتك في اليوم فأنت تقف أمامهم وتحدد بنفسك المكان الذي يجب أن تقضي فيه وقتك.

وتُعد الاستباقية هي إحدى الخصائص التي تميز حقًا المتفوقين عن زملائهم الأقل نجاحًا. وفي الدراسة التي تحمل عنوان “تفاعل الموظف أقل اعتمادًا على المديرين مما تعتقد” اكتشفنا أن الاستباقية كانت عاملًا محددًا رئيسيًا لما إذا كان شخص ما سيشعر بالارتباط والإلهام في العمل. بينما عندما تجلس بشكل سلبي وتنتظر الاتجاه سوف تشعر دائمًا بمزيد من الإرهاق والارتباك.

وعلى الرغم من أن هذه التقنية بسيطة للغاية فإن بدء يومك بسؤال واحد يوفر لك عقلية صحية وقوية بشكل لا يصدق لبقية اليوم، كما أنها إحدى أسرع الطرق للتوقف عن الشعور بالإرهاق والارتباك.

المصدر: www.forbes.com

اقرأ أيضًا:

 

الرابط المختصر :
close

مرحبا 👋

سعداء بالتواصل معكم
قم بالتسجيل ليصلك كل جديد

نحن لا نرسل البريد العشوائي! اقرأ سياسة الخصوصية الخاصة بنا لمزيد من المعلومات.

عن سارة طارق

شاهد أيضاً

تنظيم وقت العمل

تنظيم وقت العمل بصفة شهرية.. استراتيجية مهمة لزيادة الإنتاجية

إذا كنت تشعر بأنك تتأخر باستمرار وغير قادر على تنظيم وقت العمل بصفة شهرية فأنت …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.